الأخبار
تقرير أممي: الاحتلال يقطّع أوصال القدس والضفة بـ 593 حاجزًا عسكريًاوزارة الصحة توضح هدفها من الإيعاز للمشافي الخاصة والأهلية بفتح أقسام لعلاج مرضى (كورونا)خبيرة التجميل المغربية سعاد فكتوريا توضح تداعيات كورونا على الاعراسحمد: يجب إقرار قانون حماية الأسرة من العنفهنية يعزي ذوي الشهيد إبراهيم أبو يعقوبالقوى الوطنية والإسلامية تدعو للمشاركة في المهرجان الوطني الثلاثاء المقبلالأورومتوسطي أمام مجلس حقوق الإنسان: لا تتركوا اليمنيين والفلسطينيين وحدهم في مواجهة الموتانتصار الوزير: الضم يعيدنا لمربع الصراع الأول ويهدد الأمن والسلام بالشرق الأوسطالاحتلال يمدد اعتقال الأسيرة نصار للمرة الثانيةوعد تتعرّض للتنمّر بسبب صورة.. ظهر بطنها فغضب الجمهورفيديو: ميشال حايك توقّع ما حصل الأربعاء.. شاهدوا ما قالهالحركة الإسلامية تطالب بالحفاظ على السيادة الإسلامية للأقصىمركز حكاية وطن يدعو الشباب بالالتزام بتعليمات وزارة الداخلية بمنع إطلاق النارالخارجية: 175 وفاة و3469 إصابة في صفوف جالياتنا الفلسطينية حول العالمحزب الشعب يطالب بوقف ملاحقة واستدعاء أو اعتقال مواطنين بسبب الرأي والتعبير
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

احضنـــي جراحـــاتي بقلم:طاهر حنون

تاريخ النشر : 2019-10-05
احضنـــي جراحـــاتي
شعر :طاهر حنون/ عنبتا

مدي يــديك واحضني جراحاتي

نامي قرب البحر… تحت الشــمس
فعيوني تبــثــك الحنيــن
استـــسلــمي للســفر في دمــي
أنت ثورة عشـــق تتجســد داخلي
احـتــوينـي … آوينــي من ليالي الأحزان
فأنا فــي كل المدائن تركت ضياعي
تجاوزت كل المتاهات
ضاعت أغنياتي ولم يضع الحنين
عاشرت كل البائســـين
وقرأت في عيونهم مرحلة البدء والامتداد
صرت بلا عنوان
فقد تركته في عيونهم
ووجدت ضياعي في ضياعهم
عشــقت الــبحر منذ ســـنين
عشــقت الشـــمس منذ البدء

على مر الامتداد
صرخـــت في وجه الشمس
وانتشرت صرختـــي
كما تنتــشـــر الأضواء
الكون ضاق بصرخـــتـــي
تفتتــت الأشياء
تــفــتــحـت الأزهار
نثروا
فوق الجرح ملـحا
أحرقونـــــــي
مزّقوا أشـــعاري
وكنت أنت تــجلســين متعبة
على دفاتر أشعاري
مدي يـــديـــك وضمدي جراحــاتــي
أطفئي نار عذابــاتـــي
يا ابنة الشــــمـــس صرت عنــوانــي
فمــــدي يــــديــك
واحـــــضني جراحاتـــي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف