الأخبار
تقرير أممي: الاحتلال يقطّع أوصال القدس والضفة بـ 593 حاجزًا عسكريًاوزارة الصحة توضح هدفها من الإيعاز للمشافي الخاصة والأهلية بفتح أقسام لعلاج مرضى (كورونا)خبيرة التجميل المغربية سعاد فكتوريا توضح تداعيات كورونا على الاعراسحمد: يجب إقرار قانون حماية الأسرة من العنفهنية يعزي ذوي الشهيد إبراهيم أبو يعقوبالقوى الوطنية والإسلامية تدعو للمشاركة في المهرجان الوطني الثلاثاء المقبلالأورومتوسطي أمام مجلس حقوق الإنسان: لا تتركوا اليمنيين والفلسطينيين وحدهم في مواجهة الموتانتصار الوزير: الضم يعيدنا لمربع الصراع الأول ويهدد الأمن والسلام بالشرق الأوسطالاحتلال يمدد اعتقال الأسيرة نصار للمرة الثانيةوعد تتعرّض للتنمّر بسبب صورة.. ظهر بطنها فغضب الجمهورفيديو: ميشال حايك توقّع ما حصل الأربعاء.. شاهدوا ما قالهالحركة الإسلامية تطالب بالحفاظ على السيادة الإسلامية للأقصىمركز حكاية وطن يدعو الشباب بالالتزام بتعليمات وزارة الداخلية بمنع إطلاق النارالخارجية: 175 وفاة و3469 إصابة في صفوف جالياتنا الفلسطينية حول العالمحزب الشعب يطالب بوقف ملاحقة واستدعاء أو اعتقال مواطنين بسبب الرأي والتعبير
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"الواقع والتخييل" دراسة جديدة في عالم محمد علي طه الأدبي، للناقد د. رياض كامل

"الواقع والتخييل" دراسة جديدة في عالم محمد علي طه الأدبي، للناقد د. رياض كامل
تاريخ النشر : 2019-10-03
"الواقع والتخييل" دراسة جديدة في عالم محمد علي طه الأدبي، للناقد د. رياض كامل

كتب : شاكر فريد حسن

عن دار الأهلية للنشر والتوزيع في عمان، صدر للكاتب والناقد د. رياض كامل، ابن مدينة الناصرة، كتاب جديد بعنوان " الواقع والتخييل "، وهو دراسة في عالم الكاتب القصصي والروائي الفلسطيني محمد علي طه. وصمم غلافه الشاعر الفنان زهير شايب.

ومؤلف الكتاب د. رياض كامل متخصص في النقد الأدب، يحمل شهادة الدكتوراه، وأشغل مدير مدرسة مار يوسف في الناصرة، نشر كتاباته في صحافة الحزب الشيوعي وفي عدد من المواقع الالكترونية.

وكان صدر له : " حوارات ادبية، توهج الكلمة، محاورة النص- دراسات في القصة والرواية، الظل الآخر- مقالات في المسرح، ودراسات في الأدب الفلسطيني ".

وإننا إذ نبارك للصديق الكاتب الناقد د. رياض كامل بصدور كتابه الجديد، نتمنى له المزيد من التقدم والتألق الدائم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف