الأخبار
الحكومة الإسرائيلية تناقش اليوم مقترحاً بخفض رواتب الوزراء وأعضاء (كنيست)رئيس هندوراس: نأمل بأن ننقل سفارتنا إلى القدس هذا العاماليمن: ورشة عمل لمناقشة التوجهات الاستراتيجية لجامعة الحكمة وفقاً للرؤية الوطنيةالرجوب: ذاهبون لانتخابات ديمقراطية حرة نزيهة على قاعدة التمثيل النسبيأبو قايدة: عشائر وقبائل المحافظات الجنوبية تلتف حول القيادة الشرعية الفلسطينيةوليد العوض ينتقد صائب عريقات وموسى أبو مرزوق بسبب قطرقوات الاحتلال تعتقل شابين وتمنع مصلين من دخول الأقصىروحي فتوح يُثمن دور الجزائر في دعم القضية الفلسطينيةإسرائيل: تسجيل 3790 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعةالنيابة العامة بغزة: فتحنا تحقيقاً بـ 668 قضية على مستوى محافظات القطاعيحيى غول: الملاعب القطرية ستعود بالفائدة على كل الدول الآسيويةسلفيت: الشرطة تُغلق ثلاثة مسابح وتحرر 83 مخالفةفرنسا تُسجّل أكثر من 10000 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالجيش الأردني يكشف تفاصيل إحباط محاولة تسلل شخص لسورياالذوادي يلقي كلمة خلال اجتماع الأمم المتحدة لتأمين الأحداث الرياضية الكبرى
2020/9/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مولانا الخضر بقلم:وائل مصباح عبد المحسن

تاريخ النشر : 2019-10-03
مولانا الخضر"قصة قصيرة"

عاش الزوجين فى سعادة معتمدين فى تسير أمورهما المعيشية على حمارا لهما ينقلا على ظهره البضائع للناس فى الاسواق،ولانهما لا ينجبا أحبا الحمار حتى صار كأبن لهما يأكلان معه وينام جنبهما،وسمياه الخضر،وفي أحد ألأيام وأثناء سفرهما  في الصحراء سقط الحمار ونفق,فحزن عليه الزوجين حزنا شديدا ودفناه بشكل لائق وجلسا يبكيان على قبره بكاء مرا،وكان كل من يمر يلاحظ هذا المشهد فيحزن على المسكينين ويسألهما عن المرحوم،
فيجيبناه:بأنه المرحوم الخضر..كان يقضي الحوائج ويرفع الأثقال..ويوصل البعيد.

فحسبا الناس أنهما يتكلمان عن شيخ جليل،أو عبد صالح،فيشاركوهما البكاء،وشيئا فشيئا صار البعض يتبرع ببعض المال لهما،ومرت الأيام فوضعا خيمة على القبر،وزادت التبرعات،فبنيا حجرة مكان الخيمة والناس تزور الموقع،وتقرأ الفاتحة على العبد الصالح الشيخ الجليل مولانا الخضر حتى صار الموقع مزارا يقصده القاصى والدانى،وصار له كرامات ومعجزات يتحدث عنها الناس فهو يفك السحر،ويزوج العانس،ويغني الفقير،ويشفي المريض،فيأتي الزوار ويقدمون النذور والتبرعات طمعا في أن يفك الولي الصالح عقدتهم،واغتنى الزوجين من تبراعات السذج.

وفى يوم عملت الزوجة بأن زوجها ينوى الزواج من غيرها بغية إنجاب الولد الذى سيرث هذا الثراء،وعندما واجهته بما سمعت،نفى ذلك وأكد أنه محض افتراء؟

ولكنها أصرت،فصاح قائلا:أقسم بمولانا الخضر.

فأنفجرت الزوجة ضاحكه ولسان حالها يقول:احنا دفنينه سوا.

فكم من حمار دفنناه بايدينا ثم تحول فقدر قادر إلى شيخ صاحب كرامات،وكم من مزرارت وهمية موجوده فقط  فى عالمنا الخاص،وتثبت بلا جدال قدرتنا على تخليد ذكرى أبطال بلا بطولات،وكم من خضر صدق نفسه ونسى أصله وعاش فى الدور،استقيوا يرحمكم الله. وائل مصباح عبد المحسن    
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف