الأخبار
وفد بولندي يزور مركز الأمعري الأربعاءطالبة "بالقدس المفتوحة" تتكئ على موهبتها لمساعدتها في توفير مصاريف الحياةوفدأهلي فلسطيني يطالب غوتيريش بالحفاظ على الأونروا وحقوق اللاجئينمصر: غدا انطلاق فعاليات المؤتمر الثامن عشر لإدارة المستشفياتجامعة الأزهر تشارك في مؤتمر القمة السنوية لمؤتمر الابتكار في التعليم العاليوفد بلدية بيت لقيا يختتم مشاركته في ملتقى مدينة فاسمركز حقوقي يعرض تفاصيل مجزرة عائلة أبو ملحوس السواركةاناتومي " ANATOMI " تطلق مجموعتها الجديدة لربيع وصيف 2020إسرائيل تُعلن تأثر حركة الطيران ليومين متتالييناختتام الدورة السادسة لمنتدى دراسات الخليج والجزيرة العربيةالاحتلال يصدر أمراً بمنع القيادي ديمتري دلياني من دخول البلدة القديمة بالقدس9 نجمات ظهرن بنفس الفستان.. إحداهن قبل 30 عاماًالأسير محمد داود من قلقيلية يدخل عامه الـ (33) في سجون الاحتلالكهرباء القدس وإنجاز فلسطين تختتم البرنامج التطوعي أنا صاحب مشروعيالأردن: إصابة 27 طالباً ومعلماً إثر حريق في مدرسة حكومية
2019/12/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المآذن بقلم:أ.شريف قاسم

تاريخ النشر : 2019-10-02
(( اللهُ أكبرُ يامآذنُ كبِّري ))

 

الحقدُ ـ بئسَ الحاقدون ـ تلحَّفا

 بحضارةٍ ممقوتةٍ لن تُؤلَفَا

أركانُها : الظُّلمُ البغيضُ ، وما أتى

 في الغزوِ مَنْ سلبَ الحقوقَ وأسرفا

قالوا : التَّقدُّمُ . قلْتُ : صيحةُ ماكرٍ

 ركبَ الخديعةَ كاذبًا ومُزيِّفا

والغربُ ما انفكَّتْ مكائدُه التي

 يأتي بها ثوبُ الرُّقيِّ مُفوَّفا

تعسَ الفرنجةُ كذَّبتْهُم خِسَّةٌ

 فيهم ، تسلُّ الحقدَ عنهم ما انتفى

وَلَكَم أساؤوا ، واعتدوا ، وإلى الخنا

 والموبقاتِ كبيرُهم قد أوجفا

المكرُ لعبتُهم ، فما حفظوا لنا

 عهدَا ، وأفضلُهم أساءَ تَصَرُّفَا

جاروا على الإسلامِ في حِقبٍ مضتْ

 

 حتَّى التوى بأسُ لهم واحقوقفا

وتهافتتْ راياتُهم منكوسةً

 وارتدَّ شانئُنا المعاندُ مُدلِفا

هم يعلمون إذا المآذنُ كبَّرتْ

 وإذا البطولةُ رجَّعتْ صوتَ الوفا

ومجاهدونا لوَّحوا يومَ اللقا

 سيفًا يُسَلُّ على الطغاةِ ومصحفا

لم يعرفوا غدرًا ، ولم يرثوا هوىً

 يُردي شجاعًا في الوغى ومثقَّفا

فلأُمَّتي السِّيرُ الكريمةُ : سِفرُها

 لم يرضَ ظلمًا للخليقةِ أو جفا

وإلى مآثرها العبادُ تشوَّقوا

 وإلى هداها العاقلُ الواعي هفا

أغنتْ حديثَ الشَّوقِ بالقيمِ التي

 عبقتْ وِدادًا بينهم وتَلَطُّفا

أنتم أدنْتُم فعلَكم ، وقد انجلى

 للناسِ ما أخفى الغرورُ وزخرفا

 

حتَّى المآذن !! ويحكم ؟ مابالكم

 تتمرَّغون دناءةُ وتخلُّفا !!

وتعاقرون البغيَ في غلوائِكم

 وكأنَّه أمسى لديكم قرقفا !!

بمقدساتِ الناسِ عاثَ صغيرُكم

 وكبيرُكم أحيا الصَّبابةَ مدنفا

تَبًّا لكم ! تَبًّا لزيفِ حضارةٍ

 هي للدمارِ وللفناءِ على شفا

هذي كنائسُكم يدندنُ بيننا

 ناقوسُها برنينَه ما عُنِّفا

بئستْ مودَّتُكم خلتْ من صدقِها

 إذْ سُكَّرُ الأقداحِ جاءَ مخفَّفا

لمَّا التقتْ أهواؤُكم بهوى اليهودِ ...

 ... تهافتَ الرأيُ السَّقيمُ وأُتلفا

قد صنتُما عبثًا مواثيقَ العداءِ ...

 ... لأُمَّةٍ منصورةٍ رغمَ الجفا !!

وستندمون ولاتَ ساعةَ مندمٍ

 إنْ كبَّرتْ هذي المآذنُ ، فاختفى :

طاغوتُكم وعتوُّكم فالفارسُ المجروحُ ...
 
 ... لم يـكُ في البريَّةِ أضعفا

الَّلهُ أكبرُ أتحفتْ أرواحَنا

 وشموخُ مئذنةِ الهدى ما سوَّفا

والعصرُ . هذا العصرُ يشهدُ صحوةً

 رفستْ هوانَ الخانعين على القفا

الَّلهُ أكبرُ يامآذنُ كبِّري
 

 ودعي الضَّنينَ بروحِه والمترَفا

هانحن جئنا ، يشهدُ القهَّارُ أنَّا...


 ... لن نهادنَ ظالمًا متعجرفا

                 شريف قاسم
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف