الأخبار
نتنياهو: إذا أقام غانتس حكومة أقلية سيحتفلون بطهران ورام الله وغزةرأفت: نطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن لفرض عقوبات على دولة الاحتلالبدران: علاقتنا بالجهاد الإسلامي راسخة وقائمة على رؤية متفق عليهااتحاد الآثاريين العرب يعتمد عزمي الشيوخي منسقاً له في فلسطينالسفير العمادي: مشروع خط الغاز لمحطة توليد الكهرباء مصلحة فلسطينيةالقبض على مطلوب في سلفيت صادر بحقه 7 مذكرات قضائيةبعد تدوينته المثيرة.. هل يرتدي بنزيمة قميص منتخب الجزائر؟رغم إنجاز البرتغال.. رونالدو "غاضب" والجماهير تستفزه بهتافمدرسة الحرمين الأساسية بمنطقة السموع تفتتح ملعبها المدرسيمصر: دبلوماسيين يطالبون بتعيين نعمان عضوا بمجلس الشورى القادمسقوط قذيفتين صاروخيتين على محيط المنطقة الخضراء وسط بغدادالاحتلال يعتقل 3 شبان بينهم طالبة جامعية في القدسالشرطة والنيابة تحققان بظروف وفاة طفلة غرب سلفيتالرئيس يهاتف عضو ثوري فتح محمد اللحام مطمئنا على صحتهرغم تواصل الرفض الشعبي.. بدء الحملة الانتخابية لرئاسيات الجزائر
2019/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشعبية المهشمة - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-10-02
الشعبية المهشمة - ميسون كحيل

الشعبية المهشمة

لا يخفى على أي متابع مدى السعادة التي شعر بها كل مواطن عربي قرأ خبر رفض الرئيس الايراني روحاني الرد على مكالمة ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وفي تفاصيل الخبر أن الرئيس الفرنسي ماكرون حاول التوسط والطلب من روحاني الرد على مكالمة، وعندما علم روحاني أن المتصل ترامب رفض ذلك رفضاً تاماً.

هذا الموقف وغيره من المواقف السياسية والعسكرية التي اتخذتها إيران خلال الفترة السابقة تبرز مدى الدهاء الذي تتمتع به الدبلوماسية الإيرانية. وكيف ولماذا أصبحت إيران أحد أضلاع مثلث الشرق الأوسط الجديد اضافة لتركيا واسرائيل كما ذكرنا في مقالات سابقة منذ سنوات.

وهنا يجدر الانتباه والتفريق بين من يهلل للنظام الإيراني كتابع رخيص لا يمثل لديه أكثر من ورقة يستخدمها وقت الحاجة، وبين من يراه ند يجدر احترامه لأنه يقاتل من أجل عدم الرضوخ والخنوع، على الرغم من رفضنا لسياسة النظام الايراني الذي استباح العراق وسورية ويعبث في بلاد العرب، اضافة لكل ذلك فهو نظام قمعي يضطهد ويقمع المعارضة والأقليات في إيران نفسها.

وبالعودة لرفض إيران وساطة رئيس فرنسا في الرد على مكالمة ترامب دلالة على اصرار النظام الايراني التمسك بمصالح إيران العليا. وهنا في غزة الحزينة المحاصرة صمتت فصائل وابتلعت لسانها ولم تعقب ولو بحرف واحد على اقامة مستشفى مشبوه أقامته الولايات المتحدة الأمريكية شمال قطاع غزة، وهذا هو الفرق بين السيد والتابع ومن يتباهى بالشعبية المهشمة.

كاتم الصوت: كما قام بعض العرب بمساعدة نتنياهو يقومون الآن بمساعدة ترامب!

كلام في سرك: إذا ذهب ذهبت أحلامهم، عاش نتنياهو وعاش ترامب وعاشت العروبة!

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف