الأخبار
الاحتلال يسرق "عيديات" الأطفال ويختطف بسمتهمجماهير محافظة اريحا تؤكد وقوفها خلف الرئيس في رفض مشروع ضم الاغوار"منطقة عجمان الحرة" تحصد لقب "سوبربراندز 2020"لأول مرة بثلاثة أشهر.. خام برنت فوق 40 دولاراًعويضة: تراجع الأرباح في بورصة فلسطين بنسبة 50% مقارنة بالعام الماضيالعالول: لقاءات للثوري والقوى الوطنية اليوم للتأكيد على الالتفاف حول القيادةشتيوي: خطة عمل موحدة بالتنسيق مع مؤسسات الدولة والفصائل للتصدي للمشروع الاستيطانيقدورة فارس: الوضع الصحي للأسير كمال أبو وعر خَطِر والورم السرطاني يزدادالنجم علي الحبسي يشارك في بث مباشر للجيل المبهرشاهد.. وزير مصري: الحكومة فرضت حظراً كاملاً مرتين ولم تعلن عنهمابلدية القرارة تُجري فحوصات مخبرية للتأكد من سلامة المياهتنمية يطا تواصل تقديم طرود غذائية في المناطق المهشمةشوارع مومباي الهندية مهجورة استعدادا لإعصار قويطريقة وضع الكونتور للوجه الطويلطرق إزالة بقع الزيت عن الكنب بمواد من مطبخك
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كعك الزعفران بقلم : محمد شحاته حسين

تاريخ النشر : 2019-09-30
كعك الزعفران بقلم : محمد شحاته حسين
سئمت الكاميرات و المراقبة و العيون المسلحة
سئمت تسجيلات الصوت و الشطرات التي تأتي كأنها صدر قصيدة مكتملة
كيف إذا ما ظننت القوافي صيدا . أنتبه!
بينما تخرج من بيتها في الشتاء
بشال من الورد ملفحة
ربما في بيتها ألقى الربيع على أشيائها رسائل الوداع
في البعد المكاتبة و في القرب المصافحة
و إني على طريق الثلج أمضي
للريح مثلي مثلما الأغصان أدت
أرفل في الصقيع
ماذا يضر الغد لو كان الورد أكثر
كزهر الثلج أتحدى
بعيدا في ربوة عن طريق غابة الصنوبر
ماذا يقول الزعفران لعجل المركبات
من ذلك الحوذي يا عجل
لا أدري أنا أمضي

يا شمس يا بيضاء
يا ثلج يا أبيض
أنا بعيد
لا تسألا متى تُنتزع السيوف
و لكن اسألا متى تُمتشقُ المياسم
أو تنام
بدفء الله أسألك
هدوءَ الوزن في عطري و في سري
و يبقى الثلج قصتنا و كعك الزعفران

و يوم يأتيك الربيع تذكريني
أنا ابن الزهر
سأحمل ثلجي في صدري و آتيك

الشريف اليافعي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف