الأخبار
تقرير أممي: الاحتلال يقطّع أوصال القدس والضفة بـ 593 حاجزًا عسكريًاوزارة الصحة توضح هدفها من الإيعاز للمشافي الخاصة والأهلية بفتح أقسام لعلاج مرضى (كورونا)خبيرة التجميل المغربية سعاد فكتوريا توضح تداعيات كورونا على الاعراسحمد: يجب إقرار قانون حماية الأسرة من العنفهنية يعزي ذوي الشهيد إبراهيم أبو يعقوبالقوى الوطنية والإسلامية تدعو للمشاركة في المهرجان الوطني الثلاثاء المقبلالأورومتوسطي أمام مجلس حقوق الإنسان: لا تتركوا اليمنيين والفلسطينيين وحدهم في مواجهة الموتانتصار الوزير: الضم يعيدنا لمربع الصراع الأول ويهدد الأمن والسلام بالشرق الأوسطالاحتلال يمدد اعتقال الأسيرة نصار للمرة الثانيةوعد تتعرّض للتنمّر بسبب صورة.. ظهر بطنها فغضب الجمهورفيديو: ميشال حايك توقّع ما حصل الأربعاء.. شاهدوا ما قالهالحركة الإسلامية تطالب بالحفاظ على السيادة الإسلامية للأقصىمركز حكاية وطن يدعو الشباب بالالتزام بتعليمات وزارة الداخلية بمنع إطلاق النارالخارجية: 175 وفاة و3469 إصابة في صفوف جالياتنا الفلسطينية حول العالمحزب الشعب يطالب بوقف ملاحقة واستدعاء أو اعتقال مواطنين بسبب الرأي والتعبير
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الغني قبل الفقير - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-09-23
الغني قبل الفقير - ميسون كحيل
الغني قبل الفقير 

بعد بدء شركة الكهرباء الإسرائيلية بتنفيذ تهديدها وقطع الكهرباء عن عدد من القرى والمدن بالضفة الغربية، تفاعلت المشكلة على كافة المستويات وأصبحت حديث الساعة. الجميع يتحدث عن المشكلة ولا أحد يتطرق لأسباب تفاقمها أو حلول جذرية لها. 

فالحديث المرسل عن سرقة الكهرباء أو تخلف مواطنين عن السداد لن يحل المشكلة، ومناشدة اللص لن يجدي نفعاً. والأصل بدلاً من المناشدة تفعيل القانون؛ وتحديداً على  التجار و أصحاب المصالح التي تستهلك أضعاف مضاعفة ولا تقوم بتسديد فواتيرها بل وهناك منها من يقوم بسرقة الكهرباء!! فلا يجوز أبداً ملاحقة مواطن وارسال استدعاءات لتخلفه عن سداد فاتورة لا تتجاوز المائتي شيكل وترك من يسرق بالآلاف!! الحل يكمن بتحديد الأولويات وتنفيذ القانون أولاً على من يستهلك الكهرباء  بآلاف الشواكل. فأصل البلاء يكمن دائماً في ترك أصحاب المال والأعمال ممن لا يلتزمون بسداد فواتيرهم بدون حسيب أو رقيب. لا بد من تطبيق القانون على الجميع وعلى الغني قبل الفقير. 

كاتم الصوت: يقال ويؤكد على أن المواطنين المقيمين في كثير من المخيمات الفلسطينية في الضفة لا يدفعون نهائياً استهلاكاتهم للكهرباء.

كلام في سرك: بنايات ومقرات حكومية لا تدفع أيضاً!؟
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف