الأخبار
زخات متفرقة من الأمطار وعواصف رعدية حتى نهاية الأسبوعقيادي بالمنظمة يدعو لعدم تسييس القضاء والزج به بالخلافات السياسيةأول تعليق من القائمة المشتركة على إعادة نتنياهو لتكليف تشكيل الحكومةالحكومة تُطالب النائب العام بالتراجع عن قرار حجب المواقع الإلكترونية وفق الإجراءات القانونيةشاهد: هونغ كونغ تعتذر رسمياً للمسلميننقيب الصحفيين: الحكومة ستُصدر بياناً توضح موقفها من حجب المواقع الصحفيةاختتام مهرجان "منظار/ منجم الفن" بالإعلان عن بداية حاضنة ثقافية وإبداعية بخريبكةرئيس إتحاد الجامعات البريطانية المستقلة يستضيف أبوكشك بالبرلمان البريطاني لبحث التعاونمنتدى الإعلاميين: القرار يعكس عجز السلطة عن مواجهة الكلمةخريشة: من فكر بقرار حظر المواقع الفلسطينية صاحب "عقلية مظلمة"الاجتماع الـ21 للأحزاب الشيوعية والعمالية ينهي أعماله في تركيافينتك أبوظبي 2019 ينطلق مع منتدى المستثمرينموانئ أبوظبي تطلق مشروع الواجهة البحرية "مرسى مينا" بإضافة نوعية لمعالم الإمارةمعبوث ترامب لـ (صفقة القرن) يُغادر البيت الأبيض نهاية الشهر الجاريأبو بكر: قضية الأسرى بحاجة إلى ضغط دولي حقيقي وتحرك عربي جاد
2019/10/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الدم والنفط بقلم : حمدي فراج

تاريخ النشر : 2019-09-22
الدم والنفط بقلم : حمدي فراج
الدم والنفط 20-9-2019
بقلم : حمدي فراج
تتناقش اروقة العالم السياسية ، وتتناوش ، إن كانت ايران متورطة في قصف منصات النفط السعودية "ارامكو" ، وتدرس بالتالي كيفية الرد عليها ، ويتصدر الواجهة كالعادة ، الولايات المتحدة الامريكية ، الذي سرعان ما طار وزير خارجيتها مايك بومبيو الى الرياض .
أعمى من لا يرى ايران وأطرش من لم يسمعها ، فقد أسقطت طائرة التجسس الامريكية النوعية التي قيل ان تكلفتها تناهز ربع مليار دولار ، واعلنت مسؤوليتها ، و جعجع ترامب وصحبه من صقور الحرب بضرورة الرد ، ولكن بدلا من ذلك قام ترامب بشكر ايران والثناء على اخلاق شعبها وتاريخه العريق انها لم تقم بإسقاط طائرة اخرى كانت مأهولة بأربعة وثلاثين جنديا .
ايران قامت باختطاف ناقلة بترول بريطانية كي تحرر ناقلتها التي اختطفتها بريطانيا في مضيق جبل طارق ، وقالت على لسان مرشدها : طائرة بطائرة ناقلة بناقلة ومضيقا بمضيق .
ايران موجودة بكل ثقلها العسكري والاستشاري في سوريا ، ولقد شنت اسرائيل عشرات الغارات على مواقعها الصاروخية واوقعت فيها قتلا وتدميرا دون أن يرف لها جفن بالمواصلة والاستمرار على اعتبار انه خيار استراتيجي ، ما دفع روسيا الى تزويدها بصواريخ أس 300 المتطورة .
ايران موجودة في اليمن بعد ، وربما قبل ، العدوان السعودي الاماراتي العربي عليها قبل خمس سنوات ، واستطاع الحوثيون خلالها ، الانتقال من الدفاع الى الهجوم على عمق المملكة بما في ذلك العاصمة الرياض ، وفي احدى المرات ، قالت السعودية انهم يستهدفون مكة والمدينة .
ايران موجودة في العراق المتاخم للسعودية وفي لبنان وغزة المتاخمتان للكيان الغريب ، فقد قال حسن نصر الله في آخر خطاب له ان المرشد هو "حسين" هذا الزمان ، في حين لم يبق فصيل مقاوم في غزة لم يوجه الشكر علنا على المساعدات التي تقدمها الجمهورية لهم بما في ذلك المساعدات المالية النقدية التي تناهز مئة مليون دولار شهريا .
منذ ايار العام الماضي ، حين فرضت امريكا عقوباتها على ايران ، أدركت الاخيرة ، انها حرب بطريقة أخرى ، وان هدفها هي ان ترفع ايران يديها استسلاما ، ولم يكن امامها من خيارات الا الاستسلام او القتال ، وهناك بعض العمليات الاخرى التي ظلت في رسم "سجلت ضد مجهول" كتفجير عشر ناقلات نفط في ميناء الفجيرة ، وقيل ان الحرس الجمهوري مسؤول عن تفجيرها .
بالمقابل ، ماذا عن السعودية وبقية حلفائها الاقليميين ، من اين لهم بكل ترساناتهم ، من اين لهم بقرارتهم شن الحرب على اليمن ، وفي الوقت ذاته يفتحون ابوابهم على مصاريعها للتطبيع مع اسرائيل و استبدالها في غمرة وقت قصير بايران كعدو اول للعرب ، و اجراء مناورات عسكرية مشتركة معها ، انقاد ترامب نحو نصف ترليون دولار ، فيظل الشعار الناظم له : ادفعوا مقابل حمايتكم وحماية عروشكم ونفطكم ، ولسرعان ما يتهاوى شعار العروبة والاخوة الكاذبة ، فالدم في اليمن وسوريا والعراق وليبيا هو دمنا والنفط في السعودية هو نفطنا ........ إصحى يا عربي .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف