الأخبار
الأوقاف بغزة تُوضح حقيقة رفع إيجار المحلات بسوق فراسالاحتلال يعتدي بالضرب على شاب ويُصيب آخر بحروق في العيسويةزخات متفرقة من الأمطار وعواصف رعدية حتى نهاية الأسبوعقيادي بالمنظمة يدعو لعدم تسييس القضاء والزج به بالخلافات السياسيةأول تعليق من القائمة المشتركة على إعادة نتنياهو لتكليف تشكيل الحكومةالحكومة تُطالب النائب العام بالتراجع عن قرار حجب المواقع الإلكترونية وفق الإجراءات القانونيةشاهد: هونغ كونغ تعتذر رسمياً للمسلميننقيب الصحفيين: الحكومة ستُصدر بياناً توضح موقفها من حجب المواقع الصحفيةاختتام مهرجان "منظار/ منجم الفن" بالإعلان عن بداية حاضنة ثقافية وإبداعية بخريبكةرئيس إتحاد الجامعات البريطانية المستقلة يستضيف أبوكشك بالبرلمان البريطاني لبحث التعاونمنتدى الإعلاميين: القرار يعكس عجز السلطة عن مواجهة الكلمةخريشة: من فكر بقرار حظر المواقع الفلسطينية صاحب "عقلية مظلمة"الاجتماع الـ21 للأحزاب الشيوعية والعمالية ينهي أعماله في تركيافينتك أبوظبي 2019 ينطلق مع منتدى المستثمرينموانئ أبوظبي تطلق مشروع الواجهة البحرية "مرسى مينا" بإضافة نوعية لمعالم الإمارة
2019/10/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

محمد دحلان بين المُمكن والمُستحيل بقلم:منار مهدي

تاريخ النشر : 2019-09-20
بعد تراكم مجموعة كبيرة من التساؤلات التي باتت تحتاج إلى إجابات واضحة من قائد التيار الإصلاحي الفتحاوي محمد دحلان الذي يتحمل بالمشهد الفلسطيني مسؤوليات غير رسمية بعد اتخاذ قرار فصله من حركة فتح من قبل الرئيس محمود عباس، وبالتالي لا يوجد لدحلان اليوم موقعًا أمنيًا أو سياسيًا داخل السلطة الفلسطينية أو في جدلية مُكونات النظام السياسي الفلسطيني بمًجمله: ما بين مرحلة التحرر الوطني، ومرحلة الدولة ذات السيادة المُستقرة.

لكن ليس غريبًا أن نرى في دحلان ومن معه من المفصولين من حركة فتح أن يجمع بينهم قواسم مشتركة كثيرة، ومن أهم وأخطر هذه القواسم، قاسم تقسيم المقسم و تجزئة المجزأ و تفتيت المفتت في حركة فتح بعد رحيل محمود عباس بأسباب أمراض الكبر أو الموت، سينطلق الصراع بين أقطاب فتحاوية داخلية وخارجية تعتمد في العمل السياسي على قاعدة ليس هناك عدو دائم أو صديق دائم .. بل هناك مصالح دائمة بين السياسيين عندما تستدعي الضرورة والحاجة لذلك، وأقرب نموذج يمكن طرحه اليوم، نموذج العلاقة بين دحلان وتياره وحركة حماس في قطاع غزة، والتي يمكن لنا وصفها بالعلاقة القائمة على أرضية عدو عدوي صديق المرحلة.

هكذا هي الأمور دائمًا، وستكون كما هي عليه بين الدول والأحزاب والأفراد، علاقات مبنية على مصالح مُتبادلة في كل الظروف التي سنستجيب لها عبر طرح الأسئلة التالية على محمد دحلان:

1/ هل يجوز وصف الدعم الإماراتي لمنظمة تكافل الفصائلية أو لغيرها، بالأموال السياسية المحروقة..؟؟

2/ هل يجوز وصف العلاقة مع حماس، بأنها مُتجددة أو ما زالت تراوح مكانها رغم تفاهمات القاهرة عام 2017م..؟؟

3/ هل يجوز وصف التيار الإصلاحي الديمقراطي، بتيار فتحاوي يمتلك برنامج ومشروع سياسي قادر على التغيير..؟؟

4/ هل يجوز وصف عودة محمد دحلان للتنافس على الرئاسة الفلسطينية، ستكون من عبر بوابة الانتخابات الفلسطينية أو من عبر بوابة مشروع عربي إقليمي مدعومًا دوليًا..؟؟

نكتفي بطرح هذه الأسئلة على محمد دحلان الذي في تقديري لديه مُحاولات عديدة للتأكيد على البقاء في المشهد الفلسطيني كسياسي، وقيادي فلسطيني يتُوق للدخول بمرحلة ما بعد الرئيس محمود عباس، مع أنه لا يزال في جعبتي الكثير من المعلومات والتساؤلات، لكن من المُبكر لأوانه التكهن حول مُستقبل دحلان في ظل صراع حتمًا سيكون مُتصادم مع أطراف فتحاوية وفلسطينية مُتعددة على السلطة.

منار مهدي/ فلسطين
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف