الأخبار
الأوقاف بغزة تُوضح حقيقة رفع إيجار المحلات بسوق فراسالاحتلال يعتدي بالضرب على شاب ويُصيب آخر بحروق في العيسويةزخات متفرقة من الأمطار وعواصف رعدية حتى نهاية الأسبوعقيادي بالمنظمة يدعو لعدم تسييس القضاء والزج به بالخلافات السياسيةأول تعليق من القائمة المشتركة على إعادة نتنياهو لتكليف تشكيل الحكومةالحكومة تُطالب النائب العام بالتراجع عن قرار حجب المواقع الإلكترونية وفق الإجراءات القانونيةشاهد: هونغ كونغ تعتذر رسمياً للمسلميننقيب الصحفيين: الحكومة ستُصدر بياناً توضح موقفها من حجب المواقع الصحفيةاختتام مهرجان "منظار/ منجم الفن" بالإعلان عن بداية حاضنة ثقافية وإبداعية بخريبكةرئيس إتحاد الجامعات البريطانية المستقلة يستضيف أبوكشك بالبرلمان البريطاني لبحث التعاونمنتدى الإعلاميين: القرار يعكس عجز السلطة عن مواجهة الكلمةخريشة: من فكر بقرار حظر المواقع الفلسطينية صاحب "عقلية مظلمة"الاجتماع الـ21 للأحزاب الشيوعية والعمالية ينهي أعماله في تركيافينتك أبوظبي 2019 ينطلق مع منتدى المستثمرينموانئ أبوظبي تطلق مشروع الواجهة البحرية "مرسى مينا" بإضافة نوعية لمعالم الإمارة
2019/10/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بدون مؤاخذة- أراضينا المستباحة في جنجس وجوفة السّوق

تاريخ النشر : 2019-09-20
بدون مؤاخذة- أراضينا المستباحة في جنجس وجوفة السّوق
جميل السلحوت
بدون مؤاخذة- أراضينا المستباحة في جنجس وجوفة السّوق
قبل أيّام قليلة قام مستوطن إسرائيليّ وتحت حراسة الجيش الإسرائيليّ ببناء خيمة استيطانيّة على التلّة الفاصلة بين منطقة جنجس وجوفة السّوق، في براري عرب السواحرة قضاء القدس، وهي منطقة زراعيّة خصبة، وليست صحراويّة كما يسمّيها المحتلون، عندما يطلقون عليها "صحراء يهودا". وتبعد هذه المنطقة حوالي اثني عشر كيلومترا جنوب شرق المسجد الأقصى.
وبناء الخيمة الإستيطانيّة يعني البداية لبؤرة استيطانيّة، لن تلبث الحكومة الإسرائيليّة للإعلان عنها كمستوطنة معترف بها ضمن مخططها الإستيطاني والذي يهدف لربط ما يسمّى "غوش عتصيون" قرب بلدة بيت فجّار، بمستوطنة الخان الأحمر"معاليه أدوميم" حيث امتدّ الإستيطان بحيث يطوّق منطقة بيت لحم من جنوبها، ليضعها بين فكّيّ تجمّعات استيطانيّة من الشّمال والغرب والشّرق. وهذا يرمي إلى تطويق مدينة القدس بحزام استيطانيّ محكم، ليعزلها عن محيطها الفلسطينيّ وامتدادها العربي.
وأراضي السّواحرة التي يستهدفها غول الإستيطان الحاليّ ملكيّات خاصّة تعود لعائلات معروفة من السّواحرة، وأنا شخصيّا وإخوتي وأخواتي نملك في جنجس مئات الدونمات التي ورثناها عن المرحوم والدنا، وكانت مصدر رزقنا الذي يزوّدنا بالقمح والشّعير والعدس وغيره من الحبوب. كما أنّ لنا ذكريات في تلك المنطقة، فالمرحومة عمّتي نوّارة غرقت عام 1910 في بير السّوق الذي سقطت فيه قبل أن تبلغ الثّامنة من عمرها.
وهذه ليست المرّة الأولى التي يستهدف الإحتلال أراضي بلدتنا، ففي العام 1972 أقام المحتلون مستوطنة دار المندوب" أرمون نهناتسيف" على قمّة جبل المكبّر وسفوحه الغربيّة، وهي أراض يملكها أشخاص من السواحرة وصورباهر.
وبعدها أقاموا مستوطنة زراعيّة في أراضي خربة قمران على شاطئ البحر الميّت، وفي بداية ثمانينات القرن العشرين أقاموا مستوطنة كرفانات أسموها "نيئوت كيدار"على جبل أبو حسين الذي تملكه عائلة أبو حسين من حامولة الجعافرة، وتبعها لاحقا مستوطنة "كيدار" على أراضي الخلايل التي تملكها عائلة الحاج خليل من حامولة الشقيرات وعائلات من أبوديس.
وتأتي الخيمة الإستيطانيّة الجديدة، كبؤرة استيطانيّة ستتعدّى أراضي جنجس وجوفة السّوق ومنطقة الدّبّة.
لقد هبّ أبناء السّواحرة للدّفاع عن أراضيهم وأقاموا خيمة اعتصام قريبا من خيمة المستوطن المعتدي، وتوافدت للتّضامن معهم شخصيّات رسميّة ووفود شعبيّة. لكن السّؤال الذي يطرح نفسه هو إلى متى ستبقى الأراضي الفلسطينيّة، ومنها أراضي السّواحرة نهبا لقطعان المستوطنين، الذين ترعاهم الحكومة الإسرائيليّة، ويحميهم جيش الإحتلال الإسرائيليّ، وتموّل البناء الإستيطاني الإدارة الأمريكيّة، في ظلّ صمت عربيّ رسميّ مريب ومعيب؟
20-9-2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف