الأخبار
تكريم الفريق الفلسطيني الفائز بجائزة التميز في الرعاية الصحية 2019حمد تؤكد على الترابط الإسلامي المسيحيتوقيع اتفاقيتي شراكة لتنفيذ البنية التحتية الداخلية والخارجية للاتصالات لمنطقة جنين الصناعيةاللجنة الشعبية للاجئين بمخيم الشاطئ تهنئ الجبهة العربية في ذكرى انطلاقتهالبنان: المسؤول التنظيمي لحركة أمل: حركتنا متجددة تواكب الحاضرأندرسن جلوبال تدخل إلى الكاميرون..مسجلةً بذلك حضورها في البلد الـ18 في أفريقيا"إس آر تي مارين سيستمز" تشارك في معرض بايدك في البحرينهيئة التوجيه السياسي تعقد لقاء تدريبي حول اهمية الطاقة الايجابية في المؤسساتمصر: إشادة عالمية بتجربة القطاع الخاص المصري فى التحول الرقميمجلس إدارة "العربية الأمريكية" يتفقد مشاريع الجامعة ويطلع على إنجازاتها الأكاديميةلقاء بين ملتقى رجال الأعمال الفلسطيني وجامعة بيت لحمالمحمود: القدس والخليل الأشد شراسة من قبل ممارسات الاحتلال ومخططاتهالاحتلال يعتقل مقدسيين بعد الاعتداء عليهم في المسجد الأقصى"المالية" بغزة تعلن موعد صرف دفعة راتب شهر أغسطسبنيان للتطوير العقاري تعلن عن اطلاق مشروع اسكان تلال بيت صفافا للمعلمين
2019/10/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فلسفة الشهادة بقلم:مهدي العامري

تاريخ النشر : 2019-09-19
فلسفة الشهادة بقلم:مهدي العامري
الشهادة في سبيل الله ليست بالأمر الذي يمكن للعقل البشري المحدود أن يقيمها ويدرك مدى عظمتها،,,
فالمقام السامي للشهيد في سبيل الحق والهدف الالهي لا تستطيع الرؤية المحدودة للممكنات أن تدركه،,,,
فمثل هذه القيمة العظيمة التي لا يمكن أن تُقيم إلا بالمعايير الالهية وهذا المقام الرفيع لا يمكن أن يدرك إلا بالعين الربانية ولسنا نحن الترابيون فقط من نعجز عن درك كنه ذلك، بل حتى الخلائق الملكوتية لا تجد إلى درك كنه ذلك سبيلًا,,,
لأنه من مختصات الانسان الكامل,,
والملكوتيون تفصلهم مسافات عن هذا المقام المفعم بالأسرار فليتوقف القلم عند هذا الحد ويعترف بعجزه,,
ونحن الباقون والمتخلفون عن ركب الشهادة، علينا ان الايام في طلب وتمني هذا المقام وتلك القيمة,,
وأن نحمل معنا إلى قبورنا حسرة الشهادة والشهداء وذويهم
الذين قدموا ثمرة حياتهم وأفلاذ أكبادهم بكل ايثار وفخر على طريق الشهادة والشهداء,,

في التاريخ شهيدان ,,لايمكن لاي انسان حر وشريف ان ينسى تضحياتهما,,,
يحيى بن زكريا,,,
والحسين بن علي,,,
اللذان قدما رأسيهما قربانا في طريق العشق الالهي المقدس,,,
فكانت مقدمتهما لله,,,ونتائج محبتهما لله,,
وليس من اجل منصب,,او سمعة ,,,او جاه,,,
هذه هي فلسفة الشهادة الحقيقية ,,,التي لاشك فيها ولاغبار,,,
هذا نص ,,,
قابل للطعن,,
وقابل للتغيير ,,,,؟؟؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف