الأخبار
الجبهة الشعبية: أدوات منظمة التحرير أصبحت "خردة" والقيادة الحالية تتبع "ديمقراطية الكتاكيت"الكرملين: موسكو لم ولن تتدخل أبدا بالشؤون الداخلية للولايات المتحدة"القمامة كنز لا يفنى".. ست أفكار لإعادة استخدام مخلفات البيت بطرق مبتكرةالحسيني: إجراءات الاحتلال بوادي الجوز بالقدس ستؤدي لهدم أكثر من ثلث المبانيخمس أفكار تجعل منزلك مرتباً دائماً وبلا تعبشاهد: فخامة منزل روان بن حسين من الداخلمدينة خليفة الصناعية تدشن أكبر مجمع متكامل لخدمة الشاحنات في المنطقةالمحافظ أبو بكر يلتقي وفداً من وزارة السياحة والآثار ويبحثان عدد من القضاياهيئة الأسرى والمحررين تحذر من تدهور الوضع الصحي للاسير سامي جنازرةحيلة للحصول على سمك مقرمش من دون أن يشرب الزيتكريم كاراميل بالجبنة"الديمقراطية": آن الأوان لمحاسبة إسرائيل على جرائمهاأول دولة عربية تدرس إلغاء احتفالات عيد الأضحى بسبب (كورونا)شاهد: الأوقاف بغزة تُعلن موعد إعادة فتح المساجد والإجراءات الجديدةالمفتي محمد حسين: الجرائم وعمليات القتل لا تمثل شعبنا
2020/6/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المصارحة والوقفة النقدية.. وانتخابات "الكنيست" بقلم: علي بدوان

تاريخ النشر : 2019-09-19
المصارحة والوقفة النقدية.. وانتخابات "الكنيست" بقلم: علي بدوان
المصارحة والوقفة النقدية ... وانتخابات "الكنيست"
بقلم علي بدوان

جلسة مثمرة، بحدودٍ جيدة، كانت هي الفعالية الحوارية التي دعت لها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، لنخبة من المتابعين في الشأن الوطني الفلسطيني العام. وبالذات في مكتب الحكيم (الدكتور الراحل جورج حبش) في حي المزرعة بدمشق، حيث قدم الرفيق أبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية رؤية سياسية للواقع الفلسطيني، والعربي، والدولي، وطرح ايضاً مواقف الجبهة الشعبية المعروفة ــ سواء اتفقنا أو اختلفنا أو تباينَّا بشأنها ــ تجاه "المعضلات" التي تواجهها ساحة العمل الوطني الفلسطيني، خاصة مع استمرار حالة الإنقسام الداخلي، وقدم البدائل والحلول من وجهة نظر الجبهة الشعبية. وفي هذا السياق تم تناول قضايا الشتات الفلسطيني، خاصة في لبنان وسوريا، الذين تستهدفهم الصفقة المسمومة، المسماة بــ "صفقة القرن". 

اللقاء، ترافق، مع الإعلان الأولي عن فحص نتائج عينة من الإنتخابات "الإسرائيلية" بانتظار الإنتهاء الكامل من عملية فرز الأصوات، والإعلان عن النتائج النهائية. حيث تختلف الجبهة الشعبية عن باقي قوى وفصائل اليسار الفلسطيني بالنسبة لمسألة المشاركة في الإنتخابات التشريعية "الإسرائيلية" من عدمه، فجميع فصائل وقوى "اليسار الفلسطيني" ترى أهمية لتلك المشاركة باعتبارهاً ميداناً من ميادين الصراع مع دولة الإحتلال. بينما الجبهة الشعبية أقرب في موقفها لحركة (أبناء البلد) في الداخل المحتل عام 1948، والتي لاترى جدوى من تلك المشاركة الفلسطينية. بل وتعتقد بأنها تعطي صورة مزيفة عن "إسرائيل" باعتبارها "دولة ديمقراطية" أمام العالم. كذلك فإن رؤية الجبهة الشعبية كما عبر عنها نائب الأمين العام، تعتقد "أن أن نتائج انتخابات الاحتلال بغض النظر عن تقدم هذا الحزب أو ذاك لن تُغَيِر من واقع الاحتلال شيئاً على الأرض، فالأحزاب الصهيونية وبرامجها على عداء مطلق مع شعبنا الفلسطيني وحقوقه الوطنية". مضيفاً بأن الجبهة الشعبية "تحذر من النتائج الوخيمة في حال انضمام القائمة العربية المشتركة إلى قوائم صهيونية، حيث يعتبر ذلك سابقة خطيرة في نضالنا الوطني، وقد كان على هذه القائمة النضال من خارج مؤسسات هذا الكيان الصهيوني الإجرامي، لا أن تكون جزءاً من  المؤسسة التي تشرّع سياساته الاحتلالية الإجرامية ضد شعبنا، فقد دفع شعبنا في الأراضي المحتلة عام 1948 على مدار السنوات الماضية أثماناً كبيرة نتيجة سوء تقدير هذه الأحزاب".

لكن ملاحظاتي، تتمحور بالنقاط التالية :

أولاً، كان من الضرورة، ومن قبل بعض الحضور، تقديم المعلومة والمعطى الصحيح، حتى يتم البناء عليها. فأي مُعطى يشوبه اللغط، يضعف من قيمة الملاحظة أو الإستنتاج المبنى عليه.

ثانياً، كان من الضرورة ايضاً، الإبتعاد عن "نزق" الإنفعالات، التي لاضرورة لها، والإستماع للأخرين. حتى لو كانت هناك تباينات كبيرة بين الحضور. فاهمية اللقاء تعني تبادل الأفكار، وتفاعل الأراء، وصولاً لإنضاج المواقف، التي تتطلب إعمال العقل الجماعي للوصول اليها.

ثالثاً، كان على من طرح أراء ومواقف أن يبقى ليستمع لرأي الأخرين بما طرحه، لا أن يغادر، وعلى طريقة "قل كلمتك وامشي". وهذا سلوك تكرر بأكثر من فعالية.

رابعاً، ملاحظة على إدارة الجلسة من حيث عدم التوزيع العادل للزمن المخصص لكل متحدث، وللطريقة التي تم بها تقديم بعض المتحدثين.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف