الأخبار
الأوقاف بغزة تُوضح حقيقة رفع إيجار المحلات بسوق فراسالاحتلال يعتدي بالضرب على شاب ويصيب آخر بحروق في العيسويةزخات متفرقة من الأمطار وعواصف رعدية حتى نهاية الأسبوعقيادي بالمنظمة يدعو لعدم تسييس القضاء والزج به بالخلافات السياسيةأول تعليق من القائمة المشتركة على إعادة نتنياهو لتكليف تشكيل الحكومةالحكومة تُطالب النائب العام بالتراجع عن قرار حجب المواقع الإلكترونية وفق الإجراءات القانونيةشاهد: هونغ كونغ تعتذر رسمياً للمسلميننقيب الصحفيين: الحكومة ستُصدر بياناً توضح موقفها من حجب المواقع الصحفيةاختتام مهرجان "منظار/ منجم الفن" بالإعلان عن بداية حاضنة ثقافية وإبداعية بخريبكةرئيس إتحاد الجامعات البريطانية المستقلة يستضيف أبوكشك بالبرلمان البريطاني لبحث التعاونمنتدى الإعلاميين: القرار يعكس عجز السلطة عن مواجهة الكلمةخريشة: من فكر بقرار حظر المواقع الفلسطينية صاحب "عقلية مظلمة"الاجتماع الـ21 للأحزاب الشيوعية والعمالية ينهي أعماله في تركيافينتك أبوظبي 2019 ينطلق مع منتدى المستثمرينموانئ أبوظبي تطلق مشروع الواجهة البحرية "مرسى مينا" بإضافة نوعية لمعالم الإمارة
2019/10/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"السرد القصصي" محاضرة تدريبية أدبية اليوم بمؤسسة صدى في المكلا

تاريخ النشر : 2019-09-19
"السرد القصصي" محاضرة تدريبية أدبية اليوم بمؤسسة صدى في المكلا
"السرد القصصي" محاضرة تدريبية أدبية اليوم بمؤسسة صدى في المكلا


نفذت مؤسسة صدى للإعلام والتنمية، مساء اليوم، بمدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت؛ محاضرة تدريبية أدبية عن السرد القصصي، قدمها المدرب عبدالله سعيد باوزير العباسي الشمسي.

وتناولت المحاضرة التدريبية عدة جوانب أدبية رئيسية عن السرد القصصي؛ كان أهمها تعريف السرد وأهميته لكل قاص، كذلك تصنيفاته السبعة.

كما تطرقت المحاضرة لتهجين السرود، وأنواع القصص حسب المسميات، والفروق بينها.

وتقدم مؤسسة صدى للإعلام والتنمية من وقت لآخر جملة من الدورات والمحاضرات التدريبية في المجال الأدبي، التي تهم ذوي الاختصاص والمتذوقين للأدب العربي.

كما أن "صدى" تقدم تشكيلة واسعة من الدورات التدريبية في مختلف المجالات، بما يقدم للشباب معارف وعلوم جديدة، ترفع من مستواهم ضمن المجتمع.



 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف