الأخبار
الأوقاف بغزة تُوضح حقيقة رفع إيجار المحلات بسوق فراسالاحتلال يعتدي بالضرب على شاب ويُصيب آخر بحروق في العيسويةزخات متفرقة من الأمطار وعواصف رعدية حتى نهاية الأسبوعقيادي بالمنظمة يدعو لعدم تسييس القضاء والزج به بالخلافات السياسيةأول تعليق من القائمة المشتركة على إعادة نتنياهو لتكليف تشكيل الحكومةالحكومة تُطالب النائب العام بالتراجع عن قرار حجب المواقع الإلكترونية وفق الإجراءات القانونيةشاهد: هونغ كونغ تعتذر رسمياً للمسلميننقيب الصحفيين: الحكومة ستُصدر بياناً توضح موقفها من حجب المواقع الصحفيةاختتام مهرجان "منظار/ منجم الفن" بالإعلان عن بداية حاضنة ثقافية وإبداعية بخريبكةرئيس إتحاد الجامعات البريطانية المستقلة يستضيف أبوكشك بالبرلمان البريطاني لبحث التعاونمنتدى الإعلاميين: القرار يعكس عجز السلطة عن مواجهة الكلمةخريشة: من فكر بقرار حظر المواقع الفلسطينية صاحب "عقلية مظلمة"الاجتماع الـ21 للأحزاب الشيوعية والعمالية ينهي أعماله في تركيافينتك أبوظبي 2019 ينطلق مع منتدى المستثمرينموانئ أبوظبي تطلق مشروع الواجهة البحرية "مرسى مينا" بإضافة نوعية لمعالم الإمارة
2019/10/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وطني ومولدة وقمر للشاعر عصمت شاهين بقلم: أنيس ميرو- زاخو

تاريخ النشر : 2019-09-19
وطني ومولدة وقمر للشاعر عصمت شاهين بقلم: أنيس ميرو- زاخو
عصمت شاهين في وطني ومولدة وقمر هل حقا ننتظر معجزة من السماء؟

بقلم الكاتب أنيس ميرو/. العراق. زاخو

قصيدة الشاعر عصمت شاهين الدوسكي وطني ومولدة وقمر مدخل إلى عالم البسطاء والفقراء وفي نفس الوقت كشف للأزمات الإنسانية التي يعني منها الإنسان وهي النور أو ما نطلق عليها أزمة الكهرباء بين الوطني والمولدة  وهذه الأزمة الكهربائية لا توجد في الدول الأوربية ولا العربية منها حيث أصبحت الأزمة مستديمة كأنها أزمة كونية بلا حل تنزل سلبياتها المادية والمعنوية والاجتماعية على كاهل الإنسان البسيط حيث الأجور الأمبيرية في كل شهر كالدولار صاعد نازل على مر الزمن رغم مرور الحكومات السابقة واللاحقة في بلاد فيه الثروات لا حدود لها ( وهذا المضحك والمبكي ) ، عصمت دوسكي  يلمس الجراح ويحاول أن يجد بلسما لها ، موقف إنساني ومسؤولية فكرية على عاتق الأديب الشاعر أن يقول رأيه ، كلمته ، قيمته فنية نقدية لمظالم حياتنا الاجتماعية في بلد غني و أكثر من ثلاثة أرباع مواطنيه أما جياع أو محرومين من اغلب الضروريات الحياتية ،حينما أبدع الشاعر الكبير المرحوم نزار قباني بقصيدته الديك. ! التي نالت إعجاب الجماهير العربية في اغلب الدول العربية كان القادة العرب و الجماهير تعلم من هم المقصودين بهذا الديك اللعين أو الديكة التي تتباها بريشها. و هذا الريش منزوع من الجماهير و خيرات هذه البلدان حينما تم الاستيلاء عليها من اجل هذه النخب التي جاءت بانقلابات و صيغ غير شرعية بعيدة عن رغبات جماهير هذه الشعوب ، فنعود مرة أخرى لهذه القصيدة التي أبدع فيها ألشاعر عصمت شاهين ولكن الشعب العراقي من البصرة إلى زاخو وعبر هذه السنين صابرين يعانون كل المظالم ، ولكن قوة الإرادة للتغيير للأفضل ولإيجاد الحلول للأزمات مغيبة بصورة عجيبة ..!! فمثلاً أبناء أهلنا في البصرة يشربون ماءا من أسوأ أنواع المياه التي تصلهم من حيث القياسات التحليلية في نسب الشوائب مع هذه المياه، فإن كانت الجماهير لا تشبع لا ترتوي من شرب مياه نظيفة واستنشاق هواء نظيف والحصول على رغيف من الخبز كريما فيه العز والعنفوان وصون للكرامة الإنسانية التي هي من أبسط الحقوق البشرية أكيد يبقون بين الأنين والمعاناة والأزمات ،ولكن الغريب بالموضوع أيضا متى يقررون يوم الجهاد المقدس لأخذ حقوقهم الدستورية والتحكم بثرواتهم كلها لخدمة البشرية ومن اجل جماهير الشعب العراقي لا لفئة محدودة تعودت على السرقات واستغفال الجماهير فلذا نقارن الوضع الحالي في غالبية المحافظات العراقية ومن ضمنها العاصمة بغداد سنرى إن وضعية ما قبل أكثر من عشرون سنة مضت كانت أفضل مثل الكهرباء والماء والصحة والتعليم والعدل الاجتماعي والثقافة والتربية وحتى وضعية الحالة المعاشية قياساً بالوقت الحالي كانت أفضل ولو تم احتساب المبالغ المتحققة بالمليارات لو سخرت وصرفت من أجل الأعمار وخير البلاد لاختلف الموقف ولأصبحت البلاد أفضل من كثير من البلاد الأخرى يا ترى إلى متى تبقى الأزمات الإنسانية والخدمية راكدة وتهرب المليارات للخارج من أجل مصالح شخصية ؟ إلى متى يعاني الإنسان البسيط من فساد الآخرين ؟ إلى متى يبقى الركود الفكري والإداري والصناعي والإنتاجي والعدلي والتربوي والزراعي والسياحي ؟ هل حقا ننتظر معجزة من السماء كما قال الشاعر عصمت شاهين أم هناك بصيص من الأمل أمام السنابل الحبلى بالحياة ..؟ أدناه القصيدة كاملة ، إنه ينادي الشرق والعالم كله حيث الإنسانية ليس لها حدود ولا مكان وزمان معين .

وطني ومولدة وقمر

عصمت شاهين دوسكي

 

وطني ومولدة وقمر

حينما تولد الأزمات في شرق يحتضر

السطوح خالية بلا ناس

في غرف تصطف فيها الأجناس

تغفو الأنفاس ولا تتذمر

ويمضون في أحلام بلا قمر

إلا حلم الخبز والماء

إن كان على جبل

أو سراب صحراء مخدر

ما بال الصور تتكرر ..؟

ما بال القمر لا يتغير ..؟

**********

ما الذي يفعله البسطاء

بين تيارات الوطني والمولدة والقمر ..؟

هل يموت البشر إن غاب القمر ..؟

هل يعيش البشر إن عاش القمر ..؟

في وطن الأنبياء

يشرب النفط بدلا من الخمر

في وطن الفقراء

يلوك العجين وورق الشجر

أهي  كهرباء الوطني

أم المولدة ... أم القمر

حينما يغيب عن الشرق القمر ..؟

***********

من شدة الحر

نسينا الكرامة والكبرياء

نسينا عزة النفس والنقاء

نحسب للتيار ألف حساب

وشغلنا ننتظر

وطني ومولدة وقمر

نصلي نرفع أيدينا للسماء

نتوسل نتسول

كالموتى وهم أحياء

أي رزق سينزل من القمر ؟

وهل للأحياء رزق بلا قمر ..؟

***************

أي وهن أصاب الوطني

أم الوهن فينا

نبحث عن تيار مولدة وقمر ..؟

أرض البلاد خضراء

فيها الماء والجمال والشجر

فيها الحطب والجبال والصفاء

والعصافير والبلابل والجنان الغناء

فيها النخيل عاليا

فيها الشمس والقمر

ما بالكم هائمون ، ساذجون

لا تبصرون وعندكم بصر

لكنكم تنتظرون  معجزة السماء

 تنتظرون المطر

والسنابل تنحني

من يحصدها بلا كلل

ليرحل الجهل والفقر

ليبقى الوطني وطني

ولا ينتظر التيار من مولدة ، من قمر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف