الأخبار
الحملة الشعبية لدعم مبادرة الفصائل: ندعو الأحزاب الثمانية للكشف عن الجهة المُعطلةأبو كرش: مستحقات الموظفين عن الأشهر الماضية يجب أن تشمل تفريغات 2005قطر الخيرية توزع 100 ألف وجبة غذائية للاجئين والأسر الفقيرةمحافظ طولكرم يطلع وفداً من اليسار الدنماركي على انتهاكات الاحتلال وأوضاع المحافظةوفد من وزارة الصحة يزور الطائفة السامرية للتهنئة بعيد العرشجامعة بوليتكنك فلسطين تستقبل وفداً من البنك الدوليتنويه من شركة توزيع الكهرباء بشأن أعمال تطوير وتهيئة على خط جبالياقلقيلية: وزارة الثقافة تحتفي بيوم التراث"سنيورة".. الراعي البرونزي لمباراة فلسطين والسعوديةرأفت: إعلان الاحتلال عن وحدات استيطانية جديدة عمل اجراميأسرى فلسطين: حياة الأسير اسماعيل على في خطر شديدالهندي: سنبحث مع المصريين التطورات الفلسطينية وقرارات الجامعة العربية غير مستقلةرئيس بلدية بيت لحم يستقبل ممثلة النمسا في فلسطين ويبحثان عدة مواضيعغرفة تجارة وصناعة نابلس وممثلية هنغاريا تبحثان التعاون الثنائيبوتين يصل السعودية للقاء الملك سلمان وولي العهد
2019/10/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فلسفة الفن بقلم:مهدي العامري

تاريخ النشر : 2019-09-19
فلسفة الفن  بقلم:مهدي العامري
الفن ,,متعة حسية وذوقية لايمكن لاي كان الاستغناء عن مزاولته او النظر في خفاياه وظواهره ,,,
وهو يشير الى جاذبية الاشياء وقيمتها ,,وادراك موضوعاتها ,,
والفن عبارة عن جملة من القواعد المتبعة لانتاج شيء ما ,,,يعبر عن مكنونات النفس البشرية التواقة لكل ما هو خير وجميل ,,بوسائل متعددة ومختلفة ,,كالرسم والنحت والتصوير والنقش والعمارة والشعر والموسيقى ,,
فالرسام ,,فنان
والشاعر ,,فنان
والنحات ,,فنان
والمصور,,فنان
وكل واحد من هؤلاء الفنانين ,,يزاول عمله وفق طريقته الخاصة والملائمة ,,
ويقدم لنا الفن نماذج وصورا مشتقة من القوانين العامة التي تحكم الطبيعة ,,وهو عالم وسطي بين عالمي الحس والعقل ,,,اي حلقة اتصال بين العقل النظري والعقل العملي ,,,
وقد تسمو هذه النماذج والصور,,الى مصاف الاساطير,,والعجائب ,,,كما في اهرامات مصر ,,وسور الصين ,,,ولوحات دافنشي,,,وقصائد محمود درويش,,,
والفن ,,للفن
كما ان الفن ,,,لعموم الناس,,
كل يفهمه حسب ذائقته,,ووفق سمو ثقافته ومعانيه الروحية ,,,
هذا نص,,
قابل للطعن ,,
وقابل للتغيير ,,,؟؟؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف