الأخبار
خدمات البريج يجتاز جباليا ببطولة كرة اليدترامب: كل التقارير حول تفاصيل (صفقة القرن) تحمل طابع التكهناتعريقات: الإعلان عن خطة نتنياهو وفريدمان مقدمة لضم الأغوار وشواطئ البحر الميتقيادة حركة فتح بغزة تجتمع بحضور عضوي اللجنة المركزية حلس وصيدممجدلاني يلتقي لجنة وفاق للجان المصالحة الوطنيةأبو بكر: المجتمع الدولي مطالب بالتدخل الفوري لوقف سياسة التنكيل بالأسرى القاصرينكلية الزراعة والطب البيطري بجامعة النجاح تشارك بدورة تدريبية حول ريادة الأعمالجبهة التحرير تقيم سلسة ندوات ثقافية وسياسية بخانيونسالوزير غنيم يفتتح رزمة من المشاريع المائية بسلفيتقناة إسرائيلية تكشف تفاصيل خطيرة لـ (صفقة القرن)جامعة بوليتكنك فلسطين تستقبل وفداً من مستشاري مكتب رئاسة الوزراء للتنمية العنقوديةمركز مدى الابداعي يختتم مشاركته في مشروع "يلا نشوف الفيلم"تخريج دورة تدريبية حول كتابة التقارير الإحصائيةمحافظ طولكرم يستقبل وفداً من جمعية حماية الطفولة الخيريةلتعزيز التعاون بين المركز والمؤسسات الرسمية.. حماية ينظم زيارة لوزارة الإقتصاد بغزة
2020/1/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الـخوف من الهـزيمـه بقلم:بثينة جواد

تاريخ النشر : 2019-09-18
يَنتابُني شَعور الخَوف إن يَاتي يوماً واتجاوز خيبتك ياصديقي مدى الحياهه لطالما تمنيت ان يبقيك الله لي على الارجح ان هذا العالم ليس مصنعاً لتحقيق الامنيات ، وان يختفي بريق حضورك في قـلبي اسُمكِ الذي اصَبح في اسفل القائمه في كل مكان ، لكن في اعلى القائمه بداخلي ، تهدمي ما يتبقى منكِ في كل يوم ، تغيبي فيه ، غيابك الذي تعاقبني فيه تعتقيدين انه سيلقنني درساً عنفياً ،، لا يجمليتي اخاف ان تتناثر ذكرياتك مع الزمن و اعتاد غيابك وتبقين ذكرى عابره في حياتي ،، لاتفهمني معتقداتي واساليبي اللعينه ،، اشتقت لاغانيك !لذوقك الغنائي الذي لايبث لعمرك بصله لذا لم يبقى لي اليوم منكِ سوى اغان وتسجيلات صوتيه ومحادثات قديمهه ،،
كانت ليله قاسيه جداً
بمفردي اعُد خيبات الذين احببتهم يوماً واصبحو مجرد ذكريات انتباني نوبه هلع من تصبحي مثلهم شيئاً مذكروا ، لم يكن هناك صوتا في عتمته غرفتي سوى صوت طلال مداح وتنهدات الخيبه التي جمعتنا ، كان طلال يبكي غناءً وكانه يشاركني خيبتي في تلك الليله
ما اوعدك من يضمن ضروف الزمان
لاتصدقي من قال لك الدنيا امان
كُنت اشهق بقوه ، لم اكن ابكي ، ماجرى تلك الليله لم يكن بكاءاً اشعر بان روحيي تتفاقم وكانها تنافس لتفارق جسدي
buthaina jawad
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف