الأخبار
الرئيس عباس يأمر بتنكيس الأعلام ويعلن الحداد على وفاة "الفقيد الكبير" محسن إبراهيم"الصحة": تسجيل إصابة جديدة بفيروس (كورونا) في جنينشاهد: قيادي بفتح يكشف موقف حركته من تسليم السلطة الفلسطينيةقوات الاحتلال تعتقل مسناً من العيسوية وشاباً من القدس القديمةحسين الشيخ: القيادة الفلسطينية رفضت استلام أموال المقاصة من إسرائيلشاهد: "دنيا الوطن" ترصد تجهيزات صالات الأفراح بغزة لاستقبال حفلات الزفاف مجدداًالخارجية: تسجيل وفاة جديدة بفيروس (كورونا) من الجالية الفلسطينية بالسعودية"الزراعة" و(بال تريد) يعقدان اجتماعاً موسعاً خاصاً بخطة إنعاش وحماية الصادرات الزراعيةالصحة العالمية تستأنف اختبارات "هيدروكسي كلوروكين" لعلاج مصابي فيروس (كورونا)معروف: قررنا تخفيف الإجراءات المتخذة بغزة بشأن (كورونا) وفق ضوابط وتدابير تضعها وزارة الصحةوزيرة السياحة ومحافظ سلطة النقد يبحثان مع ممثلي القطاع السياحي آلية دعمهوفد من بلدية جباليا يقدم التهنئة للمهندس عايش بمناسبة تعيينه مديراً عاماً لكهرباء غزةحركة فتح تهنئ بسام الوحيدي بمناسبة ترأسه لنقابة المطابع والإعلامفيديو.. عشراوي: مشروع "وادي السيليكون" تصعيد خطير لفرض مشروع "القدس الكبرى""الحركي المركزي" بجامعة الأقصى يؤكد التزامه بقرارات القيادة الفلسطينية والرئيس عباس
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حبة الكريز رواية لوائل مصباح تاريخة هدفها حب الوطن بجد

تاريخ النشر : 2019-09-18
حبة الكريز رواية لوائل مصباح تاريخة هدفها حب الوطن بجد
حبة الكريز

رواية لوائل مصباح

صدرت مؤخرا عن الهيئة العامة لقصور الثقافة والتابعة لوزارة الثقافة المصرية،رواية حبة الكريز للكاتب والسينارست وائل مصباح،وفيها يختزل الكاتب كل أبطال التحرير فى بطل واحد من مينا وحتى أنور السادات،فى اعادة بناء جديد وشيق للتاريخ المصرى يختلط فيه الواقع بالخيال بطريقة مميزة يصعب فيها التفريق بينهما،وفى كل مراحل تحرير الوطن يصاحب البطل امراة مصرية اصيلة،من اول امه وحتى زوجته،

يكون لها دورا هام فى الكفاح.

حبة الكريز رواية اتنمى أن تقراها مصر كلها،وتُدرس لكل الطلاب والطالبات فى جميع المراحل التعلمية حتى يعلم الجميع ماذا تعنى كلمة وطن،وأن الانتماء ليس علم ومباراة كرة قدم،الانتماء جين عريق يجرى بداخلنا مجرى الدم فى العروق.

واخيرا اهدى هذه الاسطورة الى حفيد بطل روايتى الرئيس عبد الفتاح السيسى واتمنى ان اراها مجسده على شاشات السينما،ليس لانها ابنتى ولكن لانها تستحق،واختم هذه المقالة القصيرة باول كلمة كتبتها فى راويتى على لسان بطلها"ان لم اكن مصريا لدعوت الرب ان اكون مصريا".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف