الأخبار
زخات متفرقة من الأمطار وعواصف رعدية حتى نهاية الأسبوعقيادي بالمنظمة يدعو لعدم تسييس القضاء والزج به بالخلافات السياسيةأول تعليق من القائمة المشتركة على إعادة نتنياهو لتكليف تشكيل الحكومةالحكومة تُطالب النائب العام بالتراجع عن قرار حجب المواقع الإلكترونية وفق الإجراءات القانونيةشاهد: هونغ كونغ تعتذر رسمياً للمسلميننقيب الصحفيين: الحكومة ستُصدر بياناً توضح موقفها من حجب المواقع الصحفيةاختتام مهرجان "منظار/ منجم الفن" بالإعلان عن بداية حاضنة ثقافية وإبداعية بخريبكةرئيس إتحاد الجامعات البريطانية المستقلة يستضيف أبوكشك بالبرلمان البريطاني لبحث التعاونمنتدى الإعلاميين: القرار يعكس عجز السلطة عن مواجهة الكلمةخريشة: من فكر بقرار حظر المواقع الفلسطينية صاحب "عقلية مظلمة"الاجتماع الـ21 للأحزاب الشيوعية والعمالية ينهي أعماله في تركيافينتك أبوظبي 2019 ينطلق مع منتدى المستثمرينموانئ أبوظبي تطلق مشروع الواجهة البحرية "مرسى مينا" بإضافة نوعية لمعالم الإمارةمعبوث ترامب لـ (صفقة القرن) يُغادر البيت الأبيض نهاية الشهر الجاريأبو بكر: قضية الأسرى بحاجة إلى ضغط دولي حقيقي وتحرك عربي جاد
2019/10/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من واقع الحال بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

تاريخ النشر : 2019-09-18
من واقع الحال بقلم: صالح أحمد (كناعنة)
من واقع الحال

بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

///

- يتشوّهُ التّاريخُ لأنّهُ يصاغُ بروحِ الحالِ والظّرفِ الآنِيّة،

والمحكومَةِ بالرّغبةِ والشّهوةِ والنّقمة...

البعيدةِ تمامًا عن الحق والمنطقِ وبراءَةِ الرّوح.

وتصنَعُهُ روحُ الخديعَة العَصريّة،

والحِيَل الفكريّة، الماديّة، والغريزيّة، الغائِيَّةِ، العقيمة.

***

- إن ذاكرةَ الشّعوبِ تُقَصّرُ عن بلوغِ نصاعَةِ الكلمةِ، وبراءَتِها الجوهريّة،

حين تتّخذُ من سَردِها لتاريخِها مَعبَدًا،

تتنَسّكُ لديهِ، لتنكِرَ سوءَ واقِعِها.

***

- لا تلتقي المتناقضاتُ وتجتَمِعُ...

إلا بتراجُعِ المَبدَأ... وسيادَةِ الغاية

***

- مِن أخطَرِ تبعاتِ النّهجِ الغائي أنّهُ يحصُرُ تفكيرَ صاحبِهِ بالوسيلَةِ...

حتى تتحوّلَ في نظرِهِ إلى جَوهَرٍ بحدِّ ذاتِها...

ويتحوّلُ كلُّ شيءٍ دونَها إلى هامِشي...

***

- مَن استَسهَلَ التّنازُلَ؛

سيَفقِدُ القدرَةَ على الصّمود أمام أي إغراءٍ، أو تحدٍ يواجهُهٌ مستقبلاً.

***

- حين نرتَضي العيشَ في ظلِّ الضّباب،

ويَستهوينا تأمّلُ الغيومِ السّوداءِ القاحِلَةِ وهيَ تحتَلُّ أجواءَنا،

ولا نجِدُ وسيلَةً للخروجِ من حالةِ السّوادِ المستَبِدِّ بِنا...

سوى التَّجاهُلِ... والتّهَرُّبِ... والإنكار...

حتى الشّمسُ ستبدو مُهانَةً محجوبَةً عديمَةَ الحيلة.
***
مَن مَنَحَني مِلحَ المَنفى...

مَن خَدَّرَني بعِطرِ اللّهاث..

مَن قيّدَني لمراسي الأحلامِ العَتيقَة...

مَن صمَّ أذنيّ عن زحفَةِ السّاعَةِ المُتسارِعَة...

مَن أعماني بغبارِ غَدرَتِهِ التي حَجَبَت مَواسِمَ الشَّمسِ عن فَضاءِ مُخَيَّمي...

لن يَمنَحَني سوى عاصِفَةِ سلاحِهِ حينَ أحاوِلُ النّهوضَ.

::::::::: صالح أحمد (كناعنة) :::::::::
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف