الأخبار
وزيرة الصحة: نبحث آلية تطوير أقسام الطوارئ في المشافي الحكوميةدعوى ضد رئيس حكومة لبنان الأسبق بتهمة "الإثراء غير المشروع"الكشف عن رحلة غامضة من "إسرائيل" للسعوديةانتقادات أميركية لتسريبات إسرائيلية "عطلت" إقامة القوة البحرية في الخليجمتطوعوا فلسطين سيشاركون بالأعمال التطوعية لبطولة كأس الخليج وبطولة أندية العالم بقطرحماس: رؤية الفصائل مدخل مناسب للانتخابات وفتح انسحبت من اتفاق 2017 ودمرتهعباس يؤكد على تطوير العمل في المراكز الصحية لقطاع غزةالرعاية الاولية تناقش خطتها السنوية للعام المقبل 2020وكيل وزارة الصحة يبحث مع اللجنة العليا للصيدلة والدواء عدداً من القضايا(36٪) نسبة إنجاز الأعمال الإنشائية في مشروع الممشى بالشارقةمواطن يسلم دراجته الغير قانونية لشرطة محافظة بيت لحمفلوسيرف توقّع اتفاقيات لتوفير معدات للمشاريع الكبيرة لتحلية مياه البحر بالتناضشلمبرجير تعلن عن استرداد السندات الممتازةالمحافظ كميل يوقع اتفاقية تعاون مع مفوض هيئة الأعمال الخيريةاتحاد الاعلام الرياضي يختتم دورة المرحوم جابر للناطقين الإعلاميين للإتحادات والأندية
2019/10/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هم أم هن بقلم:إسراء حسن محمد

تاريخ النشر : 2019-09-18
(هم أم هن)

قرأت يوما عن هذه السيدة التى تزوج عليها زوجها الحسناء الشابة، وقاموا بطردها من المنزل، لكنها قبل أن تغادر وضعت لهم بقايا أسماك وأطعمة بحرية في أعمدة السرائر، حتى اجتاحت الرائحة العفنة المكان بأكمله، فلم يتحملا المكوث فيه، وعرضاه للبيع، فأتت الزوجة المقهورة، لتبتاع منهم البيت، ظن زوجها وحسناءه أنهم قد خدعوها، ورحلوا حاملين أمتعتهم بما فيها سرائر الأسماك المتعفنة...

لقد نشرت هذه القصة تحت عنوان" فن الانتقام" إلا أنها أثارت لدي تساؤلات غير موضوع الانتقام، على الرغم من أني انحنيت احتراما لهذه المرأة الداهية، أيهما أقوى على النفس البشرية، قهر الرجال أم كيد النساء؟

لذا فكان علي أن استحضر موقفا آخر أنتصر فيه الرجل على إمرأة حتى أعقد موازنة منصفة بين الطرفين، وقد سبب لي هذا الكثير من الأرق، إذ طفت بذهني في أرجاء القصص فلم أجد ما يعادل ضراوة المرأة في الكيد، وما كان على أن أجهد نفسي في البحث، وقد جاء في كتابنا الكريم {إن كيدكن عظيم} فقد لزمت العظمة كيد النساء ويرجح الكثير أنه أعظم ما خلق القادر في صفات خلقه.

إذا فالأمر محسوم بطبيعة الحال، ولا أتخذ من هذا مجالا للفخر، كوني امرأة، وإنما يلقي بي في مواجهة التساؤلات ما الذي يدفع المرأة أن تكيد للرجل؟

المرأة في كينونتها عاطفية وتمنح إن أحبت بلا حدود، ولكنه الرجل في قهره لها، يستدعي قوى الشر لديها، فيخلق كيدها الذي لا يتناهى، لنعود من جديد إلى هذا التساؤل أي الكفتين ترجح؟

مما لا شك فيه أن كلام رب العزة منزه عن الخوض فيه، فقد عظم كيد النساء، الذي في العادة ما وراءه قهر رجل لها، هنا تتلقاني أرصفة الحيرة، أيهما ينجب الأخر العظيم أم الأعظم، فالعظيم ينجب الأعظم، أم العكس؟

لأسلم في النهاية بحقيقة أن بقدر الضغط يأتي الإنفجار، وأقف أمام نفسي أتباهى بكوني إمرأة وأدعو الله أن يجنبني قهر الرجال، رأفة بهم لا بي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف