الأخبار
شاهد: "برنامج غزة للصحة النفسية" والصحة العالمية تنظمان ورشة "لا للانتحار"اشتية: الحكومة تقرر وقف ظاهرة سماسرة تصاريح العمالالحكومة الفلسطينية تُعلن موعد بدء العمل بالتوقيت الشتويشراكة بين فودافون آيديا ومافينير لتوسيع الشبكة كمنصّة"بيز سنتر" تفتتح منشأةً للعمل المشترك في أورلاندوكاتب عالمي: الإمارات تعتلي مكانة مرموقة في النظام العالمي الجديد"هايبرديست" تستعرض قدراتها التكنولوجية الرقمية في معرض جيتكس 2019"الاصلاح الديمقراطي" يُهنئ الشعب التونسي فوز رئيسه المُنتخبترامب يعفو عن عالم ميت منذ 1965الحملة الشعبية لدعم مبادرة الفصائل: ندعو الأحزاب الثمانية للكشف عن الجهة المُعطلةأبو كرش: مستحقات الموظفين عن الأشهر الماضية يجب أن تشمل تفريغات 2005نقابة الموظفين للحكومة: مستحقات موظفي غزة تبدأ من آذار 2017 وليس شباط 2019قطر الخيرية توزع 100 ألف وجبة غذائية للاجئين والأسر الفقيرةمحافظ طولكرم يطلع وفداً من اليسار الدنماركي على انتهاكات الاحتلال وأوضاع المحافظةوفد من وزارة الصحة يزور الطائفة السامرية للتهنئة بعيد العرش
2019/10/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

انفصام بقلم:بيسان النويهي

تاريخ النشر : 2019-09-18
"انفصـام '' 

-إنكَ وَحيد ، مُحبط ، هَزيل ، فَاشل 

-أصمت ، أنا لستُ كَذلك

-بل أَنت كُل هَذا ، أَرأيت اليَوم كيفَ يَنظرون النَّاس إليك ، نظرةُ الشَفقة تَملىء أَعيُنهم ، تَمتَمتِهم وَهُم يَقولون لِبعضهم " أنظروا لِهذا الضَعيف " تَناولتهُ الحَياة وَهو في سِن العِشرين مِن عُمره ، أيُعجبك قَولهم ، قُل لي؟!

-أُصمت ، أصمت

- لن أَصمت ، كُفَّ عن شَربِ الأَدويةِ لِتجعلني أَصمت ، أنا هُنا دَاخل عَقلك لن أَرحل من دونِ إستفزازك 

هَل يُعجبك حَالك هَذا ، عَقلك المَخمور بِالأَفكار السِريالية ، قلبك الذي أنهكتهُ الحَياة ، وَانطفأ قِنديله ، عَقلك وَرُوحك اللذان سَئِما مِن تَناولِ جُرعاتِ الدَواء المُستمرة ، جَسُدك المَليء بِالندوبات من إبرِ المُهدِئات ، سُقوطك سَهوًا وأنتَ تَمشي في الشوارعِ وَالأزقة ، هَلوسَاتك ما بَين الخَيالِ وَالحقيقة ، جُلوسك في عُمقِ الظَلمة لِوحدك ، وو..

- بِرأيك أيذهبُ المَرء لِحتفه بِنفسه ؟

أنت لا تَعلم أنا لِما أَصبحت هَكذا ، أنت لا تَعلم أي شيءٍ عني .

-حسنًا ، أخبرني

-إنني وَحيد ، لأنني لم أَعد أَثق بِأحدٍ سِوا بِوحدتي والتي تَقول عَنها ظَلمة إنها نُوري وَملاذي الوَحيد الذي أَهرب إليه ، مُحبط لأنني فَقدتُ الأَملُ بِكُلِ شَيء وفي اللاشَيء ، هَزيلٌ لأنني تَخليتُ عن كُلِ شَيء أَصبح قَلبي حَالك بالسَواد ، حتى أنني لم أعد أَرى سِوا السَواد والظَلام ، فاشل لأنني نَسيتُ أحلامي ، حتى أنني أصبحتُ لا أعرف معنى الحُب ، قلبٌ أنهكتهُ عَثراتُ الحَياة حَتى أَصبح بليدً في الشُعور ، قَلبٌ مُتآكل من الدَاخل كالناي تُزينه النُدوب ، عَقلٌ يَقول هَلوسات أَفهمها وَأحيانًا لا أفهمُها ، يَقولون بإنهُ انفصام ، أنت انفصام .

- والآن يا انفصَامي ، ويا قَارئ أَفكَاري ، يَا سَفينةً تَجول دَاخل عَقلي ، عَلمت ما أُعاني مِنه ، وَما عَانيت مِنه قَبل مَجيئك ؟! 

-حسنًا ، ولكنكَ قَوي إنك مُختلف عن الأَخرين الذين كانوا يعانونَ مِني ، قُم وَلملم شُتات رُوحك ، قُم وأزهر حَيثما وضعت . 

-شُكرًا لك ، كَانت فترةً مُتعبة جِدًا ، كُنتَ قاتِلًا من دونِ سِكين ، ولطيفًا كَلطف اليَاسمين . 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف