الأخبار
وزيرة الصحة: نبحث آلية تطوير أقسام الطوارئ في المشافي الحكوميةدعوى ضد رئيس حكومة لبنان الأسبق بتهمة "الإثراء غير المشروع"الكشف عن رحلة غامضة من "إسرائيل" للسعوديةانتقادات أميركية لتسريبات إسرائيلية "عطلت" إقامة القوة البحرية في الخليجمتطوعوا فلسطين سيشاركون بالأعمال التطوعية لبطولة كأس الخليج وبطولة أندية العالم بقطرحماس: رؤية الفصائل مدخل مناسب للانتخابات وفتح انسحبت من اتفاق 2017 ودمرتهعباس يؤكد على تطوير العمل في المراكز الصحية لقطاع غزةالرعاية الاولية تناقش خطتها السنوية للعام المقبل 2020وكيل وزارة الصحة يبحث مع اللجنة العليا للصيدلة والدواء عدداً من القضايا(36٪) نسبة إنجاز الأعمال الإنشائية في مشروع الممشى بالشارقةمواطن يسلم دراجته الغير قانونية لشرطة محافظة بيت لحمفلوسيرف توقّع اتفاقيات لتوفير معدات للمشاريع الكبيرة لتحلية مياه البحر بالتناضشلمبرجير تعلن عن استرداد السندات الممتازةالمحافظ كميل يوقع اتفاقية تعاون مع مفوض هيئة الأعمال الخيريةاتحاد الاعلام الرياضي يختتم دورة المرحوم جابر للناطقين الإعلاميين للإتحادات والأندية
2019/10/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صبراً لا زالت تحاصركم!! بقلم: د. عبدالرحيم جاموس

تاريخ النشر : 2019-09-18
صبراً لا زالت تحاصركم!! بقلم: د. عبدالرحيم جاموس
صبرا لا زالت تحاصركم ..!!
بقلم د. عبدالرحيم جاموس
صبرا..
تكشف عورة امة..
كانت صبرا
تأبى الذل..
كانت صبرا ..
رمز العزة..
نبع كرامة
تجري نهرا..
تصنع ثورة
كانت صبرا..
ترضع اطفال الثورة..
كانت صبرا ..
تصيح في وجه الخسة..
كانت صبرا ..
عنوانا للحرية..
كانت صبرا..
شهيدة الثورة..
وشاهدة على عصر الخسة و الردة...
****
لن ننسى صبرا..
الجرح النازف فينا..
لازال شلال الدم يتدفق منها..
دون ان يعنى المسعف..
وقف النزف..
***
هذا الجرح العربي الفلسطيني...
يتكرر..
من بيروت الى دمشق..
لايتوقف عند البصرة اوبغداد..
يقفز من عاصمة الى اخرى..
يمارس شهوة النزف فينا..
***
الجرح فينا واحد ..
والشهيد منا واحد..
والقاتل ايضا هو هو..
بات واحد..
***
هل ادركت صبرا وجه قاتلها..
هل صحت الامة من غفوتها..
***
ليكف القاتل عن شهوته ..
ويصفد في قفص الأتهام ..
ويحاكم على شلال الدم ..
المتدفق من صبرا ..
الى الجرح النازف ..
من قلب القدس الى غزة..
***
متى يتوقف القتل
في العواصم..
في كل المدن..
على الهوية..
والعقيدة..
و الطائفة..
القاتل واحد ..
من صبرا الى كل المدن..
لم يعد هناك قناع و مقنع...
الأيدي الغارقة بالدم واحدة
***
لا زالت صبرا..
تقتل فيكم كل يوم...
وتقولوا صبرا يا صبرا..
صبرا تقاضيكم..
صبرا تحاسبكم..
صبرا تحاصركم..
تحفظ وجوهكم
فأين منها المفر...!!!!
............................
د. عبدالرحيم جاموس
الرياض16/9/2019م

الذكرى السنوية (37) لمجازر مخيمي صبرا وشاتيلا بيروت لبنان 16/9/1982م إلى 16/9/2019م
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف