الأخبار
شاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريضبمناسبة يوم الشباب العالمي.. بلدية القرارة تطلق مبادرتها لاحتضان المواهب الشابةقناة إسرائيلية: إطلاق البالونات لا يُبرر الدخول بمواجهة عسكرية مع قطاع غزةوزير إسرائيلي: لا يُوجد قرار عسكري مع غزةشاهد: اندلاع حريق كبير في مستوطنة (بئيري) بالمجلس الإقليمي (أشكول)
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المصداقية بقلم:أ.د.مطفر عبدالعال

تاريخ النشر : 2019-09-17
المصداقية بقلم:أ.د.مطفر عبدالعال
المصداقية

ا.د.مطفر عبدالعال

ليس كل ما يتم تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي يحمل الحقيقة والمصداقية لان العديد من الفديوات مدبلج ولا نعلم ماهو الهدف من ذلك ربما لغاية ما او توصيل معلومة معينة غابت عن اذهان المتلقي حسب تقدير صانعه ولكن هذا ليس صحيحا ،ان الصحيح هو نقل الحقائق كما هي لكي ننور المتلقي بالوقائع الصحيحة لانه حين يكتشف المتلقي ان هذا غير صحيح اما يفقد الثقة بالناشر او يحبط معنويا، ولهذا اجد من الانسب التراجع حين نكتشف ان المنشور او الفديو غير  صحيح وبذلك نكون قد صدقنا مع الناس الذين يتابعوننا ، انا شخصيا ومن منطلق التخصص المهني اتخذت عهدا على نفسي لم انشر معلومة غير موثوق بها حتى لو كانت تتناول عدوي لا سامح الله ،وربما يتسائل البعض الم تكن دول بعينها سوقت لمثل هكذا سيناريوهات  وعلى ذلك نجيب ان مثل هذه الدول اصبحت فاقدة للمصداقية ولم تثق الناس  بوسائلها ومثال على ذلك وسائل الاعلام الامريكية بمضوع اسلحة الدمار الشامل العراقية وكذبتهم الكبرى التي سوقوها للعالم نقول لقد اصبحوا محل استهزاء شعوبهم والله من وراء القصد
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف