الأخبار
"إس آر تي مارين سيستمز" تشارك في معرض بايدك في البحرينهيئة التوجيه السياسي تعقد لقاء تدريبي حول اهمية الطاقة الايجابية في المؤسساتمصر: إشادة عالمية بتجربة القطاع الخاص المصري فى التحول الرقميمجلس إدارة "العربية الأمريكية" يتفقد مشاريع الجامعة ويطلع على إنجازاتها الأكاديميةلقاء بين ملتقى رجال الأعمال الفلسطيني وجامعة بيت لحمالمحمود: القدس والخليل الأشد شراسة من قبل ممارسات الاحتلال ومخططاتهالاحتلال يعتقل مقدسيين بعد الاعتداء عليهم في المسجد الأقصى"المالية" بغزة تعلن موعد صرف دفعة راتب شهر أغسطسبنيان للتطوير العقاري تعلن عن اطلاق مشروع اسكان تلال بيت صفافا للمعلمينمافينير تفوز بجائزتين في مجال الابتكار بمؤتمر الجوال بالهند 2019الداخلية بغزة: إلقاء القبض على المتهمين الثلاثة بحادثة سرقة أحد المنازلجامعة بوليتكنك فلسطين تشارك بالمؤتمر السنوي السادس للهندسة والمساحة في فلسطينمطارات أبوظبي ترحب بالإعلان عن إطلاق "العربية للطيران أبوظبي"وزير الاقتصاد الوطني: العمل مستمر من قبل الحكومة لدعم الصناعة الوطنيةلبنان: الشيخ علي ياسين يطالب القوى السياسية بعدم التلهي بأمور صغيرة
2019/10/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المصداقية بقلم:أ.د.مطفر عبدالعال

تاريخ النشر : 2019-09-17
المصداقية بقلم:أ.د.مطفر عبدالعال
المصداقية

ا.د.مطفر عبدالعال

ليس كل ما يتم تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي يحمل الحقيقة والمصداقية لان العديد من الفديوات مدبلج ولا نعلم ماهو الهدف من ذلك ربما لغاية ما او توصيل معلومة معينة غابت عن اذهان المتلقي حسب تقدير صانعه ولكن هذا ليس صحيحا ،ان الصحيح هو نقل الحقائق كما هي لكي ننور المتلقي بالوقائع الصحيحة لانه حين يكتشف المتلقي ان هذا غير صحيح اما يفقد الثقة بالناشر او يحبط معنويا، ولهذا اجد من الانسب التراجع حين نكتشف ان المنشور او الفديو غير  صحيح وبذلك نكون قد صدقنا مع الناس الذين يتابعوننا ، انا شخصيا ومن منطلق التخصص المهني اتخذت عهدا على نفسي لم انشر معلومة غير موثوق بها حتى لو كانت تتناول عدوي لا سامح الله ،وربما يتسائل البعض الم تكن دول بعينها سوقت لمثل هكذا سيناريوهات  وعلى ذلك نجيب ان مثل هذه الدول اصبحت فاقدة للمصداقية ولم تثق الناس  بوسائلها ومثال على ذلك وسائل الاعلام الامريكية بمضوع اسلحة الدمار الشامل العراقية وكذبتهم الكبرى التي سوقوها للعالم نقول لقد اصبحوا محل استهزاء شعوبهم والله من وراء القصد
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف