الأخبار
قناة إسرائيلية تكشف تفاصيل خطيرة لـ(صفقة القرن)جامعة بوليتكنك فلسطين تستقبل وفداً من مستشاري مكتب رئاسة الوزراء للتنمية العنقوديةمركز مدى الابداعي يختتم مشاركته في مشروع "يلا نشوف الفيلم"تخريج دورة تدريبية حول كتابة التقارير الإحصائيةمحافظ طولكرم يستقبل وفداً من جمعية حماية الطفولة الخيريةلتعزيز التعاون بين المركز والمؤسسات الرسمية.. حماية ينظم زيارة لوزارة الإقتصاد بغزةشاهد: بسبب مبيدات الاحتلال.. أرزاق مزارعي "قطاع غزة" تتلف أمام عيونهمقوّات القمع تقتحم غرف الأسرى في (عسقلان) وتنقلهم للقسم (3)(محدث).. جيش الاحتلال: انفجار داخلي بغزة أدى إلى تفعيل صفارات الإنذارسيارات مدنية تُطلق النار على متظاهرين في بغداداستطلاع رأي لوزارة الاتصالات يظهر ارتفاع مستوى الرضى عن خدمات مكاتب البريدشاهد: أطباء غزة يسلمون "حلس" رسالة للرئيس عباس حول حقوقهم الماليةبحرية الحرس الثوري الإيراني: وجهنا ست صفعات شديدة لأمريكا في الخليجالرئيس عباس: قضايا يجب بحثها مع بوتين تتعلق بإعلان ضم الأراضي و(صفقة القرن)الجامعة العربية تدين النوايا الإسرائيلية المتعلقة بضم الأغوار والبحر الميت
2020/1/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل تتكرر مذبحة صبرا وشاتيلا؟ بقلم:أحمد الحاج علي

تاريخ النشر : 2019-09-17
هل تتكرر مذبحة صبرا وشاتيلا؟
أحمد الحاج علي

في الذكرى الـسابعة والثلاثين لمذبحة صبرا وشاتيلا، ما زالت الأجواء التي أنتجت المذبحة تحكم الساحة اللبنانية. العنصريون يتكاثرون. صاروا أكثر جرأة بالحديث عن "الغريب" الجاثم على أرضهم.

يتحدّثون بكل صراحة عن الحاجة إلى تهجير الفلسطينيين. يتفاخرون بأنهم يمنعونهم بالعمل، ويحرمونهم إجازات العمل، وكيف خفضوها 57 بالمائة.

صار هناك من يتحدث ويجاهر بأنه آن الأوان لاستخدام أفران هتلر كأداة عقابية ضد الفلسطينيين. لا يتحرك القضاء. لأن هناك نوعاً من الحماية لمثل هؤلاء العنصريين.

طنين ملايين الذباب حول جثث الشهداء في صبرا وشاتيلا، عاد أكثر قوة، باستعداد أكبر لممارسة طقوسه.

ما زال العنصريون يحاولون التخلص من الفلسطينيين بوسائل شتى. يضيقون عليهم مساحات العمل، يعيقون تحركاتهم في التنقل، يمنعونهم من التعليم، يغلقون بوجهوهم أبواب المستشفيات، يضايقونهم في كل شيء.. ثم يفتحون أمامهم كل أبواب الهجرة. اذهبوا حيث شئتم، لكن لا تعودوا إلينا أبداً. هكذا يقول العنصريون اليوم صراحة ما كانوا يقولونه أمس مواربة.

المذبحة لم تنته بعد. لأن الخطاب الذي دفع لتلك المذبحة ما زال سارياً. خسرت (إسرائيل) عدوانها على لبنان، لكنها ربحت جعل كره الفلسطينيين عقيدة بدلاً من كرهها والعداء لها. 

الفلسطيني ممنوع من العمل، وقاتله من عملاء لحد وغيرهم عادوا بلغة أشد عنصرية، وأكثر يباسة، متفرغة من كل عاطفة.

المذبحة ربما تتكرر، ومنعها يحتاج عملاً كبيراً على الصعد كافة.    
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف