الأخبار
قناة إسرائيلية تكشف تفاصيل خطيرة لـ(صفقة القرن)جامعة بوليتكنك فلسطين تستقبل وفداً من مستشاري مكتب رئاسة الوزراء للتنمية العنقوديةمركز مدى الابداعي يختتم مشاركته في مشروع "يلا نشوف الفيلم"تخريج دورة تدريبية حول كتابة التقارير الإحصائيةمحافظ طولكرم يستقبل وفداً من جمعية حماية الطفولة الخيريةلتعزيز التعاون بين المركز والمؤسسات الرسمية.. حماية ينظم زيارة لوزارة الإقتصاد بغزةشاهد: بسبب مبيدات الاحتلال.. أرزاق مزارعي "قطاع غزة" تتلف أمام عيونهمقوّات القمع تقتحم غرف الأسرى في (عسقلان) وتنقلهم للقسم (3)(محدث).. جيش الاحتلال: انفجار داخلي بغزة أدى إلى تفعيل صفارات الإنذارسيارات مدنية تُطلق النار على متظاهرين في بغداداستطلاع رأي لوزارة الاتصالات يظهر ارتفاع مستوى الرضى عن خدمات مكاتب البريدشاهد: أطباء غزة يسلمون "حلس" رسالة للرئيس عباس حول حقوقهم الماليةبحرية الحرس الثوري الإيراني: وجهنا ست صفعات شديدة لأمريكا في الخليجالرئيس عباس: قضايا يجب بحثها مع بوتين تتعلق بإعلان ضم الأراضي و(صفقة القرن)الجامعة العربية تدين النوايا الإسرائيلية المتعلقة بضم الأغوار والبحر الميت
2020/1/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هم أم هن بقلم:إسراء سلام

تاريخ النشر : 2019-09-17
(هم أم هن)
قرأت يوما عن هذه السيدة التى تزوج عليها زوجها الحسناء الشابة، وقاموا بطردها من المنزل، لكنها قبل أن تغادر وضعت لهم بقايا أسماك وأطعمة بحرية في أعمدة السرائر، حتى اجتاحت الرائحة العفنة المكان بأكمله، فلم يتحملا المكوث فيه،
وعرضاه للبيع، فأتت الزوجة المقهورة، لتبتاع منهم البيت، ظن زوجها وحسناءه أنهم قد خدعوها، ورحلوا حاملين أمتعتهم بما فيها سرائر الأسماك المتعفنة...

لقد نشرت هذه القصة تحت عنوان" فن الانتقام" إلا أنها أثارت لدي تساؤلات غير موضوع الانتقام، على الرغم من أني انحنيت احتراما لهذه المرأة الداهية، أيهما أقوى على النفس البشرية، قهر الرجال أم كيد النساء؟

لذا فكان علي أن استحضر موقفا آخر أنتصر فيه الرجل على إمرأة حتى أعقد موازنة منصفة بين الطرفين، وقد سبب لي هذا الكثير من الأرق، إذ طفت بذهني في أرجاء القصص فلم أجد ما يعادل ضراوة المرأة في الكيد، وما كان على أن أجهد نفسي في
البحث، وقد جاء في كتابنا الكريم {إن كيدكن عظيم} فقد لزمت العظمة كيد النساء ويرجع الكثير أنه أعظم ما خلق القادر في صفات خلقه.

إذا فالأمر محسوم بطبيعة الحال، ولا أتخذ من هذا مجالا للفخر، كوني امرأة، وإنما يلقي بي في مواجهة التساؤلات ما الذي يدفع المرأة أن تكيد للرجل؟

المرأة في كينونتها عاطفية وتمنح إن أحبت بلا حدود، ولكنه الرجل في قهره لها، يستدعي قوى الشر لديها، فيخلق كيدها الذي لا يتناهى، لنعود من جديد إلى هذا التساؤل أي الكفتين ترجح؟

مما لا شك فيه أن كلام رب العزة منزه عن الخوض فيه، فقد عظم كيد النساء، الذي في العادة ما وراءه قهر رجل لها، هنا تتلقاني أرصفة الحيرة، أيهما ينجب الأخر العظيم أم الأعظم، فالعظيم ينجب الأعظم، أم العكس؟

لأسلم في النهاية بحقيقة أن بقدر الضغط يأتي الإنفجار، وأقف أمام نفسي أتباهى بكوني إمرأة وأدعو الله أن يجنبني قهر الرجال، رأفة بهم لا بي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف