الأخبار
لبنان: جوزف عطية يفتتح مسابقة "AAA MADRASATI" في بعقلينلبنان: جوزف عطية يفتتح مسابقة "AAA MADRASATI" في بعقلين"تاكسي دبي" توقع مذكرة مع "أميركية الشارقة" في مجال التعاون الأكاديمي والبحثيفلسطينيو 48: "كفر برعم - تعيش فينا".. دراسة توثيقية في أمسية ثقافية في حيفااللجنة الشعبية للاجئين بـ "الشاطئ" تكرم الطلبة المتفوقين على مستوى محافظة غزةترامب: أنقرة وواشنطن تعملان معاً بخصوص حل المشاكل في إدلبوفد أهلي وشعبي يكرم قائد منطقة الخليل العميد سعيد النجار"الوفاق" الليبية تشكك بجدوى خطة مقترحة للاتحاد الأوروبي لحظر تدفق السلاحلقاء تضامني رفضاً لـ (صفقة القرن) في صوربمشاركة مشعل.. وفد من حماس يلتقي نائب وزير الخارجية الروسي في الدوحةشاهد: إصابات بمواجهات بين قوات الأمن ومواطنين بقباطية ومحافظ جنين يكشف التفاصيلرئيس الوزراء التونسي المكلف يعرض تعديلاً في حكومته على "النهضة"الطقس: أجواء غير مستقرة الأربعاء ومنخفض الجمعة والسبتشاهد: ألوية الناصر تكشف عن فيديو بشأن عملية "كمين العلم 2"وفد من حماس يبحث مع لاريجاني المستجدات السياسية في فلسطين
2020/2/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أن أكتب إليك بقلم:علا عبد الكريم عبد الحليم

تاريخ النشر : 2019-09-17
يريحني أن أكتبَ إليكَ في أشدّ لحظات ضعفي؛ ليقيني بأنكَ لن تقرأ.آذنُ لحمامة الأيك مكسورة الجناح داخلي أن تخرج، لتستقر بين دفتي أوراقي، تخطَّ كلماتٍ مبتورة الأمل، فكرة مشتتة الهوى، وحروف أبجدية مشوهة.

ربما أصرخ، أبكي، وأستبدلُ كوبَ قهوتي بأشدّ مشروباتي كرهاً "الحليب".

أفعلُ كل ما أكره، لا زلت للآن أجهل سبب فعلي هذا؛ كجهلكَ أنتَ بطقوسي هذه.

أتجرعُ مرارةَ فعلي لأشياءَ أمقتها كمحتضرٍ رأى باب الجنة أمامه فاستكان و ترك روحه تخرج منه بسلام.

أرقصُ؟! أجل أرقص ولكن على موسيقى صاخبة؛ عكس التي اعتدتَ عليها في حضوري، ثم أغفو عند حلول الفجر ربما.

أتدري؟! ما يوماً نظرتُ للوقتِ في حالتي هذه لأرى كم استهلكتَ مني، كنتَ في كلِّ مرة أستلقي إلى سريري، أغمض عيني، أبحثُ عن أولِّ نبضة لك في قلبي، لا أدري أكنتُ أتمنى حقاً أن تخبو أم لا؟ ولكني كنت أجدها كما هي، لا شيء قادر على تبديدها.

أصحو صباحاً كعادتي باسمة، أسرح شعري، أرتب أحمر شفاهي الذي لطالما بعثرك، أسيرُ إليك بخطاي الهادئة؛ أكتسي حلتي التي رأيتني بها أول مرة، ذاتَ القوة والثقة، أطلبُ فنجان قهوة وأزينه بقطعة سكر واحدة، أعقدُ يدي، ألفُّ ساقاً على أخرى، أرفع رأسي وأتركُ عينيَّ تبحر في عينيك، أرى فيهما نظرة أعرف مغزاها جيداً؛ أن عادت لترسخَ فيك فكرتي التي لطالما أخافتك، أنني فتاة تكتمل بكَ؛ و تزداد ألقاً ببعدك عنها؛ حتى غدوتَ أنتَ الذي لا يقوى على الفراق.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف