الأخبار
اشتية يوجه دعوة للاتحاد الأوروبي بشأن منتجات المستوطناتالقواسمي: (صفقة القرن) تمنح الأرض الفلسطينية المحتلة لدولة الاحتلال دون وجه حقتعطيل الدراسة لمدة أسبوعين بجميع المدارس والجامعات في الكويتسلطات الاحتلال تقرر فتح البحر أمام الصيادين بدءاً من الليلةهيئة الأسرى: أوضاع صحية مقلقة لخمسة أسرى مرضى يقبعون بسجون الاحتلال"الشعبية": قيادة السلطة تُعطّل ملف التحقيق في قضية اغتيال عمر النايفتفاصيل مثيرة.. 20 شيكلاً وراء قتل الفتاة صفاء شكشك على يد زوجها"الأشغال الشاقة" 15 عاماً وغرامة مالية 15 ألف دينار لمدان بتهمة الاتجار بالمخدراتالخضري: لليوم الثالث على التوالي الاحتلال يُغلق معابر غزة ويشدد الطوق البري والبحريحماس تعقب على تحذيرات ملادينوف بشأن توقف خدمات (أونروا)المالكي: البند السابع سيبقى بنداً ثابتاً على أجندة مجلس حقوق الإنسان حتى إنهاء الاحتلالالحملة الوطنية تناشد الحكومة للتدخل لحل إشكالية جامعة الأقصى"الأشغال الشاقة" عشر سنوات لمدان بقضية الشروع بالقتل القصدهيئة الأسرى: أوضاع صحية مقلقة لخمسة أسرى مرضى يقبعون بسجون الاحتلالمدرسة سكينة بنت الحسين بالوسطى تنظم لقاءً حول التوكل على الله
2020/2/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غربتي بقلم:دنيا سليمان الخطيب

تاريخ النشر : 2019-09-17
أنْ تكون أنتَ بداية لجوئي إلى أرض العزلة، أن تكون سبب سقوطي في الهاوية.

لم أكن أعي وجودك الواضح في حياتي ، أو كم كان تأثيرك يغير مجراها ، كيف لسبب سقوطي أن يكون سبب قوتي في لحظة ما.

في تلك اللحظة التي أسندت رأسي إلى كتفك رأيتك السلام والمنفا. السكون والعاصفة، السقوط والنجاة.

رأيت فيك قوتي و أصبحت ترافقني كفنجان قهوتي الذي أحمله في كل زاوية.

أرى أن حنيني إليك لا يحصى كحنين لاجىء، أُجبر على فراق بلده، كحنين طفل انتظر عودته إلى تلك الأرجوحة المتحطمة.

في ملامحك جراءة ترعبني، في سمارك انتماء لتلك الغربة، وفي غمازتك لجوء لعزلتي.

ملامحك مرعبه حد القوة، متعب حد السهر، وكأنها ليالي شتاء جلبت الحنين ببردها.

أن يتهاوى قلبي في ملامحك الباردة ، المرعبة حد التعب، اسوداد جفونك ، وسهرك الدائم ، 

فنجان قهوتك وراحة سجائرك تثير في قلبي حنين اللجوء إلى منفاي الوحيد.

لا تزال رائحه عطرك الممزوجة برائحه السجائر تثير دهشتي ، كيف لمثل تلك الرائحه أن تجذبني، أن يجذبني شعرك المتبعثر وعيناك الناعستان .

يا منفى قلبي الوحيد ، متى يعود اللقاء ومتى سينتهي ذلك اللجوء والغربة ، حرب كبريائك متى ستنهيه ليعود ما اغترب لقلبك. 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف