الأخبار
شاهد: قيادي بفتح يكشف موقف حركته من تسليم السلطة الفلسطينيةقوات الاحتلال تعتقل مسناً من العيسوية وشاباً من القدس القديمةحسين الشيخ: القيادة الفلسطينية رفضت استلام أموال المقاصة من إسرائيلشاهد: "دنيا الوطن" ترصد تجهيزات صالات الأفراح بغزة لاستقبال حفلات الزفاف مجدداًالخارجية: تسجيل وفاة جديدة بفيروس (كورونا) من الجالية الفلسطينية بالسعودية"الزراعة" و(بال تريد) يعقدان اجتماعاً موسعاً خاصاً بخطة إنعاش وحماية الصادرات الزراعيةالصحة العالمية تستأنف اختبارات "هيدروكسي كلوروكين" لعلاج مصابي فيروس (كورونا)معروف: قررنا تخفيف الإجراءات المتخذة بغزة بشأن (كورونا) وفق ضوابط وتدابير تضعها وزارة الصحةوزيرة السياحة ومحافظ سلطة النقد يبحثان مع ممثلي القطاع السياحي آلية دعمهوفد من بلدية جباليا يقدم التهنئة للمهندس عايش بمناسبة تعيينه مديراً عاماً لكهرباء غزةحركة فتح تهنئ بسام الوحيدي بمناسبة ترأسه لنقابة المطابع والإعلامفيديو.. عشراوي: مشروع "وادي السيليكون" تصعيد خطير لفرض مشروع "القدس الكبرى""الحركي المركزي" بجامعة الأقصى يؤكد التزامه بقرارات القيادة الفلسطينية والرئيس عباسالحكومة: لا إجراءات جديدة بشأن فيروس (كورونا) إلا إذا اقتضت الضرورةالكيلة: ارتفاع عدد إصابات فيروس (كورونا) في فلسطين إلى 635
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

محاربة الفساد بالثرثرة بقلم:هادي جلو مرعي

تاريخ النشر : 2019-09-16
محاربة الفساد بالثرثرة بقلم:هادي جلو مرعي
محاربة الفساد بالثرثرة
هادي جلو مرعي

يتصاعد السجال بين الفاسدين أكثر من تصاعد الحرب على الفاسدين حتى لنشك ان هناك صالحين يقودون الحملة على الفساد مع استمرار الحالة التي تعودناها في السنين الماضية، والمتمثلة بالتصريحات والإستراتيجية المعلنة غير المطبقة على الأرض، وعدم المحاسبة الجدية، والإفلات من الملاحقة القانونية، بل يمكن القول: إن الفاسدين هم من يتحكمون في الأمور. فبعد كل هذه السنوات لم يتغير شيء أبدا، ولم نقبض سوى الكلام المرسل، وربما عرفنا أسماء أبطال جدد يحاربون الفساد، ولكننا لانرى هزيمة للطرف الاخر الفاسد.

أن نحارب الفساد فهذا جيد، ولكن ليس من المقبول أن نحاربه بالثرثرة والتصريحات المتقابلة، ومع العجز في مواجهة المتنفذين، والكبار الذين يملكون كل شيء لم يكونوا  يملكون شيئا منه في السابق، ولايجدون من يجرؤ على محاسبتهم خاصة إذا كان الحرامي هو من عين المحارب للفساد في منصبه فإن النصر يبتعد.

غالب من يتنفذون اليوم كانوا حفاة عراة في خارج البلاد، أو كانوا في الداخل ملطشة للبعثيين، أو متملقين لهم، وفجأة بدت علامات الثراء الفاحش على قطاعات واسعة من الشعب، تقابلها قطاعات تكاد تموت جوعا، مع مناصب ووظائف وزعت بطريقة عشوائية بنظام المحاصصة.

لايمكن تجاهل إن محاربة الفساد كذبة. فأغلب الذين يتولون مناصب مادية ومعنوية في البلاد لم يكونوا يملكوا شيئا، وصاروا اليوم يملكون كل شيء، وبيدهم كل شيء، يهبون لمن شاءوا، ويمنعون عن مخالفيهم، ويتركونهم نهبا للحرمان.

أسهل طريقة لمحاربة الفساد هي الثرثرة، فلاتوجد ضريبة عليها، ولايضطر الثرثار أن يدفع شيئا، أو يخاف من شيء فالمصفقون كثر، ويمكن خداعهم خاصة مع اللامبالاة بالمباديء، فمن تعطيه يسكت ويوالي ويناصر، ويمكن خداع الجمهور بسرعة، فهو غافل، أو جاهل، أو متواطيء، أو عاجز..

عديد من محاربي الفساد أثرياء. حاربوا محاربي الفساد لتنجحوا في محاربة الفساد.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف