الأخبار
زخات متفرقة من الأمطار وعواصف رعدية حتى نهاية الأسبوعقيادي بالمنظمة يدعو لعدم تسييس القضاء والزج به بالخلافات السياسيةأول تعليق من القائمة المشتركة على إعادة نتنياهو لتكليف تشكيل الحكومةالحكومة تُطالب النائب العام بالتراجع عن قرار حجب المواقع الإلكترونية وفق الإجراءات القانونيةشاهد: هونغ كونغ تعتذر رسمياً للمسلميننقيب الصحفيين: الحكومة ستُصدر بياناً توضح موقفها من حجب المواقع الصحفيةاختتام مهرجان "منظار/ منجم الفن" بالإعلان عن بداية حاضنة ثقافية وإبداعية بخريبكةرئيس إتحاد الجامعات البريطانية المستقلة يستضيف أبوكشك بالبرلمان البريطاني لبحث التعاونمنتدى الإعلاميين: القرار يعكس عجز السلطة عن مواجهة الكلمةخريشة: من فكر بقرار حظر المواقع الفلسطينية صاحب "عقلية مظلمة"الاجتماع الـ21 للأحزاب الشيوعية والعمالية ينهي أعماله في تركيافينتك أبوظبي 2019 ينطلق مع منتدى المستثمرينموانئ أبوظبي تطلق مشروع الواجهة البحرية "مرسى مينا" بإضافة نوعية لمعالم الإمارةمعبوث ترامب لـ (صفقة القرن) يُغادر البيت الأبيض نهاية الشهر الجاريأبو بكر: قضية الأسرى بحاجة إلى ضغط دولي حقيقي وتحرك عربي جاد
2019/10/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

محاربة الفساد بالثرثرة بقلم:هادي جلو مرعي

تاريخ النشر : 2019-09-16
محاربة الفساد بالثرثرة بقلم:هادي جلو مرعي
محاربة الفساد بالثرثرة
هادي جلو مرعي

يتصاعد السجال بين الفاسدين أكثر من تصاعد الحرب على الفاسدين حتى لنشك ان هناك صالحين يقودون الحملة على الفساد مع استمرار الحالة التي تعودناها في السنين الماضية، والمتمثلة بالتصريحات والإستراتيجية المعلنة غير المطبقة على الأرض، وعدم المحاسبة الجدية، والإفلات من الملاحقة القانونية، بل يمكن القول: إن الفاسدين هم من يتحكمون في الأمور. فبعد كل هذه السنوات لم يتغير شيء أبدا، ولم نقبض سوى الكلام المرسل، وربما عرفنا أسماء أبطال جدد يحاربون الفساد، ولكننا لانرى هزيمة للطرف الاخر الفاسد.

أن نحارب الفساد فهذا جيد، ولكن ليس من المقبول أن نحاربه بالثرثرة والتصريحات المتقابلة، ومع العجز في مواجهة المتنفذين، والكبار الذين يملكون كل شيء لم يكونوا  يملكون شيئا منه في السابق، ولايجدون من يجرؤ على محاسبتهم خاصة إذا كان الحرامي هو من عين المحارب للفساد في منصبه فإن النصر يبتعد.

غالب من يتنفذون اليوم كانوا حفاة عراة في خارج البلاد، أو كانوا في الداخل ملطشة للبعثيين، أو متملقين لهم، وفجأة بدت علامات الثراء الفاحش على قطاعات واسعة من الشعب، تقابلها قطاعات تكاد تموت جوعا، مع مناصب ووظائف وزعت بطريقة عشوائية بنظام المحاصصة.

لايمكن تجاهل إن محاربة الفساد كذبة. فأغلب الذين يتولون مناصب مادية ومعنوية في البلاد لم يكونوا يملكوا شيئا، وصاروا اليوم يملكون كل شيء، وبيدهم كل شيء، يهبون لمن شاءوا، ويمنعون عن مخالفيهم، ويتركونهم نهبا للحرمان.

أسهل طريقة لمحاربة الفساد هي الثرثرة، فلاتوجد ضريبة عليها، ولايضطر الثرثار أن يدفع شيئا، أو يخاف من شيء فالمصفقون كثر، ويمكن خداعهم خاصة مع اللامبالاة بالمباديء، فمن تعطيه يسكت ويوالي ويناصر، ويمكن خداع الجمهور بسرعة، فهو غافل، أو جاهل، أو متواطيء، أو عاجز..

عديد من محاربي الفساد أثرياء. حاربوا محاربي الفساد لتنجحوا في محاربة الفساد.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف