الأخبار
لبنان: نقابة الأطباء تكرم وليد عمار ورئيس الجمهورية يمنحه وسام الاستحقاق الذهبيالمجلس الوطني لحزب جبهة القوى الديمقراطية يصدر بياناً ختامياًالإعلام الإسرائيلي: الجيش يعتقل فلسطينياً حاول تنفيذ عملية طعن غرب رام اللههيئة حقوقية تكشف تفاصيل جديدة بشأن انتحار مواطن بأحد مراكز الإصلاح بـ "الوسطى"وزارة الاتصالات تدرس تأسيس شبكة إنترنت فائق السرعة "فايبر"مؤسسة حقوقية تُوجه تحذيراً بشأن استمرار تمديد حالة الطوارئ "غير الدستورية"الرئيس عباس يأمر بتنكيس الأعلام ويعلن الحداد على وفاة "الفقيد الكبير" محسن إبراهيمالخارجية: دفعة جديدة من العالقين في الأردن تدخل غداً أرض الوطن"الصحة": تسجيل إصابة جديدة بفيروس (كورونا) في جنينشاهد: قيادي بفتح يكشف موقف حركته من تسليم السلطة الفلسطينيةقوات الاحتلال تعتقل مسناً من العيسوية وشاباً من البلدة القديمة بالقدسحسين الشيخ: القيادة الفلسطينية رفضت استلام أموال المقاصة من إسرائيلشاهد: "دنيا الوطن" ترصد تجهيزات صالات الأفراح بغزة لاستقبال حفلات الزفاف مجدداًالخارجية: تسجيل وفاة جديدة بفيروس (كورونا) من الجالية الفلسطينية بالسعودية"الزراعة" و(بال تريد) يعقدان اجتماعاً موسعاً خاصاً بخطة إنعاش وحماية الصادرات الزراعية
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أسوأ ما تصاب به أمة ان يتحد الدين مع الاستبداد بقلم:أ.د.حنا عيسى

تاريخ النشر : 2019-09-16
أسوأ ما تصاب به أمة ان يتحد الدين مع الاستبداد بقلم:أ.د.حنا عيسى
"أسوأ ما تصاب به أمة ان يتحد الدين مع الاستبداد"

(أ.د.حنا عيسى)

"ان الدين لم يكن أصدق عقيدة وكفى ، بل كان كذلك أصدق فلسفة" 

"يا الله؟ نحن نتبادل التحيات، لكننا لا نتبادل الكلام"

"الدين لا يمكن أن يختفي من العالم .. و إنما يتحول و يتجدد"

"إذا رأيت الناس تخشى العيب أكثر من الحرام وتحترم الأصول قبل العقول وتقدس رجل الدين أكثر من الدين نفسه فأهلاً بك في الدول العربية"

"استخدام الدين ضمن لعبة التوازنات السياسية المعاصرة , سيحرق الأصابع التي تلعب هذه اللعبة"

• المفكر المغربي علال الفاسي ،يعرف الدين ،على أنه :

"مجرد جانب واحد من جوانب الحيات المتعددة، لأنه ليس هناك أمر يماثل الطبيعة في شمولها وسريانها، فلا يمكن لأي أمة ان تختار في حياتها الا احد الأمرين اما التدين والايمان والسلوك وفق العقيدة، واما الإلحاد، أي التخلي عن الايمان والدين".

• أما المفكر الجزائري مالك بن نبي:

فقد حلل ظاهرة الدين في كتابة الظاهرة القرآنية وانتهى القول بأن "الدين ظاهرة كونية تتحكم في فكر الانسان وفي حضارته، كما تتحكم الجاذبية في المادة، والدين بهذا السريان الشامل في كل أجزاء الكون وفي الوعي الانساني يبدو وكأنه مطبوع في النظام الكوني أو كأنه قانون للوعي".

• ويعرفه ابن رشد : بأنه الشريعة وتعني القانون الالاهي 

فيقول: بأن الشريعة أو هو في الاصل ما أنزله الله على رسله وكان اولهم آدم، ثم دخلت عليه شوائب عدة وخرافات وبدع، فاختلف الناس شيعا ومذاهب، وكانو من قبل أمة واحدة على دين الحق.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف