الأخبار
الرئيس عباس يأمر بتنكيس الأعلام ويعلن الحداد على وفاة "الفقيد الكبير" محسن إبراهيم"الصحة": تسجيل إصابة جديدة بفيروس (كورونا) في جنينشاهد: قيادي بفتح يكشف موقف حركته من تسليم السلطة الفلسطينيةقوات الاحتلال تعتقل مسناً من العيسوية وشاباً من القدس القديمةحسين الشيخ: القيادة الفلسطينية رفضت استلام أموال المقاصة من إسرائيلشاهد: "دنيا الوطن" ترصد تجهيزات صالات الأفراح بغزة لاستقبال حفلات الزفاف مجدداًالخارجية: تسجيل وفاة جديدة بفيروس (كورونا) من الجالية الفلسطينية بالسعودية"الزراعة" و(بال تريد) يعقدان اجتماعاً موسعاً خاصاً بخطة إنعاش وحماية الصادرات الزراعيةالصحة العالمية تستأنف اختبارات "هيدروكسي كلوروكين" لعلاج مصابي فيروس (كورونا)معروف: قررنا تخفيف الإجراءات المتخذة بغزة بشأن (كورونا) وفق ضوابط وتدابير تضعها وزارة الصحةوزيرة السياحة ومحافظ سلطة النقد يبحثان مع ممثلي القطاع السياحي آلية دعمهوفد من بلدية جباليا يقدم التهنئة للمهندس عايش بمناسبة تعيينه مديراً عاماً لكهرباء غزةحركة فتح تهنئ بسام الوحيدي بمناسبة ترأسه لنقابة المطابع والإعلامفيديو.. عشراوي: مشروع "وادي السيليكون" تصعيد خطير لفرض مشروع "القدس الكبرى""الحركي المركزي" بجامعة الأقصى يؤكد التزامه بقرارات القيادة الفلسطينية والرئيس عباس
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الثورة الفلسطينية  تمر بمراحل عصيبة وتحتاج لاعادة صياغة جديدة من حيث الاهداف

تاريخ النشر : 2019-09-15
الثورة الفلسطينية  تمر بمراحل عصيبة وتحتاج لاعادة صياغة جديدة من حيث الاهداف
مقداد : الثورة الفلسطينية تمر بمراحل عصيبة وتحتاج لاعادة صياغة جديدة من حيث الاهداف

كتب الرفيق محمد مقداد الامين العام حركة الائتلاف الوطني الفلسطيني 

" بإعتقادي ان المرحلة الوطنية الحالية تحتاج الي اعادة صياغة جديدة من حيث الاهداف، سابقا عشنا مراحل النضال والتحرر الوطني في المعارك التي خاضتها م-ت-ف ومابعدها ، كان هناك اهداف واضحة ان تكون معركة تحرر من اجل البناء الوطني ، بحيث ضمت في طياتها العديد من الاتفاقيات الدولية التي تضمن سير مايتفق عليه بكل كرامة للفلسطيني، ذات الهيبة والكوفية السمراء، على امتداد مراحل التحرر التي مر بها شعبنا لم تأتي مرحلة كهذه المرحلة التي نقضي على اجيالنا الصاعدة ونحطم مستقبلهم ونعطل مسيرتهم التعليمية والصحية، بتمرير صفقة القرن التي تهدف الي شق الدولة الفلسطينية لشقين وتهويد القدس والتغول الاسرائيلي في ارضنا المقدسة والامعان في ارتكاب ابشع الجرائم في المدن المحتلة، ودعم مشاريع انشاء الوحدات الاستيطانية وتمددها في مدن الضفة الغربية،والتحالف الامريكي وتشجيعه لنقل سفارات العالم الي القدس، لمحاولة تشريع الكيان الاسرائيلي، وخلق ترابط بين وجوده والقدس ، في المقابل يتكاثف من يرى ان استمرار الانقسام يخدم استمرار وجوده، ان من الواجب ان تكون هناك وقفة تقييم للمراحل السابقة جمعاء وتحديد ماهي المرحلة المناسبة التي تخدم تطلعات شعبنا في نيل الحرية والاستقلال وتحديد ادوات انجاحها، بكل تأكيد سيكون هناك تكاثف والتفاف جماهيري وفصائلي، حول هذه الخطى التي تبدأ بالأنهاء الحقيقي والفعلي الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وتحديد برامج وطنية توافقية يسير عليها الكل الوطني تحت ظلال م-ت-ف، ان الوحدة الوطنية ستقضي على الهيمنة على الهيئات الوطنية وسياسة الاقصاء للاخر، بدلا من سياسة التخوين والتشكيك في الذمم الوطنية ان نذهب سوياً متوحديد متحدين، لننجز قرار وطني بدون املاءات من احد".

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف