الأخبار
شاهد: لحظة إطلاق قوات الاحتلال النار على فتاة فلسطينية عند حاجز قلندياأسعار العملات مقابل الشيكل اليوم الأربعاءأجوار حارة اليوم وغداً وارتفاع آخر يطرأ على درجات الحرارةفجراً.. مصرع أربعة مواطنين وإصابة ثلاثة آخرين بحادث سير في الخليلالنتائج الأولية لانتخابات (كنيست): نتنياهو وغانتس لن يستطيعا تشكيل حكومة وإنجاز كبير لـ(القائمة المشتركة)غانتس: شرعت في اتصالات لتشكيل حكومة وحدة وطنيةأول تعليق من نتنياهو بعد خسارته في انتخابات (كنيست) وفق النتائج الأوليةشاهد: ليلة سقوط بطل دوري الأبطال.. وبرشلونة يفلت من دورتموندالصالح يطلع على احتياجات الهيئات المحلية في الريف الجنوبيأبو العردات: نتابع قضية تسجيل الطلاب الفلسطينيين في المدارس اللبنانيةاللجنة الشعبية وفعاليات شعفاط ينظمان وقفة داعمة لعمل (أونروا)وزير الطاقة السعودي: عودة الوضع في أرامكو لما كان عليهالوزير أبو سيف يلتقي الفعاليات الثقافية في جنينفلسطينيو 48: أيمن عودة: عُدنا أكبر ثالث قوة بالكنيستفلسطينيو 48: الطيبي: عهد نتنياهو انتهى ومكانه إما البيت أو السجن
2019/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تكتيك جديد.. الطائرات المسيرة بقلم: محمد فؤاد زيد الكيلاني

تاريخ النشر : 2019-09-12
تكتيك جديد.. الطائرات المسيرة بقلم: محمد فؤاد زيد الكيلاني
تكتيك جديد ... الطائرات المسيرة......

بقلم: محمد فؤاد زيد الكيلاني

الحروب المتطورة صُنعت لها أجهزة رادارات خاصة لالتقاط الهدف المعادي من الجو، وإسقاطه قبل بلوغ هدفه الذي انطلق من أجله، وجميع دول العالم تملك طائرات مقاتلة وصواريخ أرض جو وما يتعلق بالحروب في حال خوض حرب، وفي نفس الوقت تملك رادارات لالتقاط هذه الطائرات أو الصواريخ المعادية قبل وصولها هدفها.

الغريب والمُنتشر هذه الفترة هي الطائرات المسيرة التي هي في الأصل طائرة العاب أطفال، طُوِرت بشكل كبير حتى أصبحت الطائرات ذي مفعول كبير وتدميري غير متوقع بالنسبة لأي دولة، ففي إيران مثلاً استعملتها ضد القوات الأمريكية في مضيق هرمز، وكانت مهمتها بأن تقوم بتصوير العدو من الجو، بصور فائقة الوضوح والقرب، والمُلفت للنظر أن الرادار لا يلتقط مثل هذه الطائرات الصغيرة والزهيدة الثمن.

واليمن في حربها الأخيرة استعملت مثل هذه الطائرات، وكانت تقطع مسافة تزيد عن 1000كم، وتنطلق بحجمها الصغير وقوتها التدميرية الهائلة، كما انتشر في وسائل الإعلام مؤخراً، وبرغم وجود أساطيل حربية عالمية بكثرة في منطقة الخليج العربي كما الكل يعلم، هذه الطائرات تصل الهدف دون أي اعتراض من أي رادار وهو في حالة تأهب دائماً ومستعد.

وكان مؤخراً في لبنان بأن قامت المقاومة بإسقاط طائرات مسيرة من قبل العدو الإسرائيلي فوق سماء لبنان، وكان له أمر فيصلي في إعادة قواعد الاشتباك بين المقاومة والعدو الإسرائيلي، وما رافقه من قوة ردع عند المقاومة لتحجيم العدو.

هذه المعادلة الجديدة في الحروب جعلت العالم يلتفت إلى العاب الأطفال وخصوصاً الطائرات الصغيرة المُسيرة، حيث أن هناك دول قامت بتطويرها لتصبح طائرات مقاتلة، وتكون نتائجها مهمة وفعالة بشكل كبير، وتصل هدفها دون اعتراضها وبكل أريحية.

الحروب الآن اختلفت تماماً، ليس كما كانت سابقاً، فأصبح أي حزب صغير أو مقاومة يملك مثل هذه الطائرات المسيرة، يقلب موازين القوى ويضع العدو في مأزق، حيث أن العدو يقف مكتوف الأيدي أمام مثل هذه الطائرات، وكان هذا واضحاً في الفترة الأخيرة حين استعملتها إيران واليمن ولبنان وجزء بسيط منها استعملتها المقاومة الفلسطينية ضد العدو الهالك الإسرائيلي.

يُمكنكم الاشتراك بقناتي الخاصة باسم: (الكاتب والباحث محمد فؤاد زيد الكيلاني) على اليوتيوب، وتفعيل الجرس ليصلكُم كُل جديد.

محمد فؤاد زيد الكيلاني
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف