الأخبار
الشرطة السعودية تُعلن القبض على "معذب طفلته"قتلى وجرحى بانفجار قرب مقر المخابرات الأفغانية جنوبي البلادوزارة الداخلية تتحدث عن الهوية الممغنطة وجوازات السفر البيومترية والمنع الأمني بغزة(كاحول لافان) يرد على أنباء توصية القائمة المشتركة بغانتس رئيساً للحكومة الإسرائيليةمقتل شخصين وإصابة تسعة آخرين في إطلاق نار بأميركابولندا قد تُجلي عشرات الآلاف بسبب قنبلة الـ 5.5 طنجو بايدن غاضباً: ترامب يعلم أنني سأهزمه بسهولةالمخابرات الإثيوبية تُعلن عن عمليات لإجهاض عدة هجماتالجيش الليبي يَشُن هجوماً على مسلحين قرب طرابلسالرئيس عباس يصل نيويورك للمشاركة بأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدةمشاورات تكليف رئيس الحكومة الإسرائيلية تبدأ اليومقوات الاحتلال تعتقل أربعة فلسطينيين من الضفة الغربيةانخفاض على أسعار صرف العملات مقابل الشيكلفيديو قاسٍ لأب يُعنف رضيعته.. وغضب رواد التواصل يدفعه للخروج باعترافات مثيرةأردوغان: مجلس الأمن لم يستطع حل المشكلة التي سببتها إسرائيل منذ 1948
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من صدأ الذاكرة بقلم: هنادي الرفاعي

تاريخ النشر : 2019-09-11
أكان ذالك عبثاً ! ...
تخوض تجارب المجهول برغبة جامحةٍ وشغفٍ لا يُقهَر وانتَ لا تدري إلى ما أنت صابٍ إليه وما هو الٍ إليك..
ربما لان سنينك العِجاف قد إنتهت فشرأبتَتَ بإستعجالٍ نَحوَ سِنينٍ لا تعرفُ خَيرَها من شَرِها ..
حسبك رويداً ، كيف تجرؤُ على المسيرِ على أرضٍ وعِرة في واد غيرِ ذي نفع .
.رغبتُك الجَامِحه في الإقدام قد تكون وراء كل مصيبة قد حصلت عليها ، ومع ذلك تزداد عنداً وكبراً

إستكبرت على حويصلتك واردت التحرر والفرار.
لك ذالك لكن؛ توخى الحَذر قد كَسرت كل القيود وضَحيت بالكثير لتخوضَ تلك المعركة .
لا بأس إن كانت بغيرِ صالِحك فهي سجالٌ كما تعلم ،تقف حائراً مترددًا ذليلاً بين نَفسِك وما أنت عليه.

لِتبْدأَ بالسؤال عن متى وكيف ولماذا
لا تقسو على نفسك فقد قمت بما جررك قلبك اليه .
أراد أن يذوقِ تِلك اللَّوعة ولم يقّوى على حُرقتها ، كان بسيطاً ولا حياةً للبُسَطاء .
ثم تمضي .......
قد كنت سعيداً بما يكفي لتنسى صعوبةَ المَسير سَهرُكَ وسمرُك ولَيلك ونهاركَ تشبَّع بعِطرِها .
قد كانَ ذلك عُنفوانياً رائِعاً

وتُكمِلُ المَسير للمَجهول بقدمين حافيَتين وقلبٍ مُرهَف وعيونٍ شَغِفَة .
ألم أقل لك أن ذاك الشغف ذاتهُ سبب حُطامِك السّابِق دَعْهُ جانبًا ولتْكمِل المسير .
يوماً بَعدَ يَوم تزدادُ حِيرَتُك وشَغَفك.

ولتعلم أن إنتِقام المِرأ من ذاتهِ لنَفسه هو أعظم الإنتصارات التي يجب أن يكرسها الدماغ في جمجمته النرجسية... فلا بد أن تقف على ناصية أحلامِها وتُقاتِل.... السكون قد بلغَ متسعاً عميقاً لا إنكشاحُ الضبابِ الآن مُفيد ولا زقزقةُ زوجِ العندليب... إنطفاء اللهيب وإقفال كل السراديب....
فلتكمم أفواه من يحاول إسقاطنا بألسنته... كل الأذى الذين يحاولون زرعه.... أصبحنا كالسكارا في عتمه هذا الكون.... نعيش في متعه مؤقتة متغاضين عن القادم الأسوء
لا تخف وواصل المسير....وليكن شعارك لن أبرحُ حتى أبلُغ.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف