الأخبار
الجبير: السعودية ستتخذ إجراءات للرد على هجوم (أرامكو)الشرطة السعودية تُعلن القبض على "معذب طفلته"قتلى وجرحى بانفجار قرب مقر المخابرات الأفغانية جنوبي البلادوزارة الداخلية تتحدث عن الهوية الممغنطة وجوازات السفر البيومترية والمنع الأمني بغزة(كاحول لافان) يرد على أنباء توصية القائمة المشتركة بغانتس رئيساً للحكومة الإسرائيليةمقتل شخصين وإصابة تسعة آخرين في إطلاق نار بأميركابولندا قد تُجلي عشرات الآلاف بسبب قنبلة الـ 5.5 طنجو بايدن غاضباً: ترامب يعلم أنني سأهزمه بسهولةالمخابرات الإثيوبية تُعلن عن عمليات لإجهاض عدة هجماتالجيش الليبي يَشُن هجوماً على مسلحين قرب طرابلسالرئيس عباس يصل نيويورك للمشاركة بأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدةمشاورات تكليف رئيس الحكومة الإسرائيلية تبدأ اليومقوات الاحتلال تعتقل أربعة فلسطينيين من الضفة الغربيةانخفاض على أسعار صرف العملات مقابل الشيكلفيديو قاسٍ لأب يُعنف رضيعته.. وغضب رواد التواصل يدفعه للخروج باعترافات مثيرة
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بعد النجاة بقلم:نيرمين الدادة

تاريخ النشر : 2019-09-11
الثانية صباحاً بعد النّجاة من الموت للمرة التاسعة!
نومٍ مضطرب من ضجرٍ وتخوف أدى لكابوسٍ مرعب شهد جرائم كثر،
استيقظت جراءه لاهثة باحثة عن قلمي و أوراقي، أفكارٌ مزدحمة تضجّ في جمجمتي أردت الكتابة عنها كعادتي، لكنني احترت من أيّ جريمة سأبدأ!
أكتب وأشطب أبدأ من الفتنة! أم من اغتيال الطفولة! أم من سرقة انتمائنا وذكرياتنا، أم عن المستقبل المجهول! لا سأبدأ من سرقة الطفولة فهي العامل المشترك بينهم كلهم أليست جريمة أن يرقد طفلٌ تحت شجر الزيتون! أن يدمّر و يُسرق بيته! أن يخسر انتماءه ذكرياته، ويقف خائر القوة أمام فتنةٍ دمّرت طفولته، أجبرته أن يواجه مستقبلاً مجهولاً لا ذنب له فيه سوى أنّه خلق بظروف حربٍ أنهكت الأرواح حتى الكبار لم ينجوا من كلّ ماسبق، وباتوا شاحبي الأوجه، محاطون بهالة سوداء، تُثبّط عقولهم، ليصبحوا بمزاجية مفرطة، يختارون مستقبل التهلكة وهم يبتسمون، لا بل أصبحوا جزءًا من الفتنة دون أن يدركوا
#نيرمين_الدادة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف