الأخبار
الشرطة السعودية تُعلن القبض على "معذب طفلته"قتلى وجرحى بانفجار قرب مقر المخابرات الأفغانية جنوبي البلادوزارة الداخلية تتحدث عن الهوية الممغنطة وجوازات السفر البيومترية والمنع الأمني بغزة(كاحول لافان) يرد على أنباء توصية القائمة المشتركة بغانتس رئيساً للحكومة الإسرائيليةمقتل شخصين وإصابة تسعة آخرين في إطلاق نار بأميركابولندا قد تُجلي عشرات الآلاف بسبب قنبلة الـ 5.5 طنجو بايدن غاضباً: ترامب يعلم أنني سأهزمه بسهولةالمخابرات الإثيوبية تُعلن عن عمليات لإجهاض عدة هجماتالجيش الليبي يَشُن هجوماً على مسلحين قرب طرابلسالرئيس عباس يصل نيويورك للمشاركة بأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدةمشاورات تكليف رئيس الحكومة الإسرائيلية تبدأ اليومقوات الاحتلال تعتقل أربعة فلسطينيين من الضفة الغربيةانخفاض على أسعار صرف العملات مقابل الشيكلفيديو قاسٍ لأب يُعنف رضيعته.. وغضب رواد التواصل يدفعه للخروج باعترافات مثيرةأردوغان: مجلس الأمن لم يستطع حل المشكلة التي سببتها إسرائيل منذ 1948
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب "الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على المسجد الاقصى المبارك"

صدور كتاب "الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على المسجد الاقصى المبارك"
تاريخ النشر : 2019-09-11
كتابي الثاني باللغة الانجليزية ..بعد 3 سنوات من البحث والمقابلات تم انجاز هذا الكتاب وكان لي شرف تأليف هذا الكتاب عن المرابطين والمرابطات اللواتي سطرن بنضالهن انبل ظاهرة نسوية في تاريخ الحركة الوطنية والاسلامية الفلسطينية . د. علي الاعور .. عضو منتدى التفكير الاقليمي

يدور الكتاب حول عدة محاورالمحور الاول : اهمية المسجد الاقصى المبارك للمسلمين  والعلاقة التي تبرط المسلمين باولى القبلتين وثاني المسجدين المحور الثاني: الرواية اليهودية حول المسجد الاقصى  وتعاليم الدين اليهودي والحاخامات التي تحرم دخول اليهود الى المسجد الاقصى المباركالمحور الثالث : دراسة حالة حول حركة المرابطين والمرابطات  ودور الحركة الاسلامية في داخل اسرائيل بتاسيس تلك الحركتين والعلاقة بينهماالمحور الرابع : تطور تاريخ الحركة النسوية الفلسطينية من العشرينات وحتى الوقت الحاضرالمحور الرابع : حركة المرابطات  والنشاطات الاجتماعية والسياسية  والدينية  وحلقات العلم لهن داخل المسجد الاقصى المبارك للدفاع عنه ومنع اليهود من السيطرة عليهواخيرا : المرابطات اصبحن قوة سياسية  ورفضهن مصطلح الفيمينزم واعلن عن حقوقهن السياسية من خلال نشاطهن السياسي ولكن حقوقهن الدينية اكدن انها تكفلها الشريعة الاسلامية ورسالتهن : المسجد الاقصى لن يقسم " والمسجد الاقصى في خطرد. علي الاعور وهذا الكتاب هو اطروحة تم تقديمها لنيل درجة الدكتوراة من الجامعة العبرية في القدس قسم دراسات الشرق الاوسط
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف