الأخبار
وفاة سيدة وإصابة طفلتها في حادث سير غرب مدينة غزةبالصور: غرق عدة منازل وشوارع في رفح جراء سقوط الأمطارلبنان: المرصد الأورومتوسطي: القمع الأمني بحق المتظاهرين تصعيد للأزمة في لبنانفلسطينيو 48: (إسرائيل بيتنا) يطالب بشطب نائب بـ(المشتركة) ومنعها من الترشح.. والطيبي يعلّقمجلس شباب عائلات رفح يحتضن تكريم أسر شهداء فلسطينالاحتلال يفرض الحبس المنزلي على أربعة شبان من القدسشاهد: ليبرمان ينسحب من لقاء على الهواء مباشرة بسبب وزيرة الثقافةنفتالي بينت يصدر قراراً "استثنائياً" بشأن دخول نشطاء إسرائيليين للضفةجراء أمطار غزيرة.. مصرع خمسة أشخاص جنوب شرق البرازيلحفتر يصل إلى ألمانيا لحضور مؤتمر برلين حول ليبياالرئيس التونسي يستقبل اثنين من المرشحين لرئاسة الحكومةأردوغان: تركيا قد تتقدم أكثر داخل سورياترامب يقدم وصفاً درامياً للدقائق التي سبقت مقتل قاسم سليمانيالعثور على عشر جثث متفحمة داخل شاحنة في المكسيكالمغرب تستغرب إقصاءها عن مؤتمر برلين حول الوضع في ليبيا
2020/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سوالف حريم - وإذا الموؤودة سئلت بقلم:حلوة زحايكة

تاريخ النشر : 2019-09-10
سوالف حريم - وإذا الموؤودة سئلت بقلم:حلوة زحايكة
حلوة زحايكة
سوالف حريم
وإذا الموؤودة سئلت
ترددت كثيرا في الكتابة عن المرحومة إسراء غريب في انتظار نتائج التحقيق بسبب وفاتها، مع التأكيد على استنكار وشجب هذه الجريمة البشعة، وكل جرائم ما يسمى القتل دفاعا عن الشرف، والتي في غالبيته يرتكبها مجرمون لا شرف لهم.
وهذه التسمية تضعنا أمام تساؤلات كثيرة منها: كيف نفهم الشرف؟ وهل الشرف خاص بالنساء فقط؟ وهل شرف الرجل مرهون بجسد المرأة؟ وهل الرجال شرفاء والخطيئة تخصص نسائي؟ وما هو مفهوم الشرف عندنا وفي ثقافتنا الشعبية؟ فهل القاتل واللص والكذاب والنصاب والمحتال والخائن ...إلخ من مرتكبي الموبقات التي تزيد على سبع عندهم شرف؟ وهل لجرائم ما يسمى "دفاعا عن الشرف" لها أصولها الدينية؟ ومن هو المؤهل بالحكم على ضحايا جرائم القتل؟ وهل يجوز الحكم بالقتل على أحد خارج المحاكم؟ وإذا ما كان هناك قضاء يحكم بالقتل فمن هو المخوّل والمؤهل بتنفيذ الحكم؟
تذكرني هنا حادثة أنّه عندما قتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأمسك الصحابة بالقاتل" أبو لؤلؤة"، جاء عبدالله بن عمر، وهو صحابي جليل، ومن رواة الحديث غاضبا، وقال: والله لو أمسكت به –يقصد أبا لؤلؤة- لقتلته، فقال له عليّ بن أبي طالب، وكان قاضي الدولة الإسلامية:
" والله لو قتلتَه، لقتلتُك دونة"، وهو بمقولته هذه رسّخ دولة القانون.
والذي يثير الغضب أن ثقافتنا الشعبية تؤيد قتل النساء، تحت تهمة باطلة وقد تكون بسبب إشاعة كاذبة، وتعتبر القاتل بطلا! وهذا أمر محزن، لكن هذا يدعو إلى ضرورة سنّ قوانين رادعة لقتلة النساء، والتي لا تقلّ عن السجن مدى الحياة للقاتل؛ ليكون عبرة لغيرة.
10-9-2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف