الأخبار
حواتمة يعزي برحيل محسن إبراهيمأبو تريكة يكشف كواليس ارتداء قميص "تعاطفاً مع غزة" بأمم إفريقيا 2008مصر: تدشين مشروع انارديزanardes كواحد من أهم وأقوى المشاريع التنموية والتدريبيةشاهد: "الصحة" بغزة تتسلم جهازين لفحص الفيروسات ضمن المنحة التركية لمواجهة (كورونا)تاكيدا تقدّم نتائج من برنامج تجربة آيكلوسيج (بوناتينيب) السريريةحركة فتح تودِّع الشهيد القائد محسن إبراهيمتوزيع مساعدات على جماعتي بني عمارت وسيدي بوزينب بالحسيمةهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة تدعو لترسيخ الممارسات الصديقة للبيئة لدى الأطفالقوات الشرطة تحجز أكثر من ثمانية كيلو غرام من الكيف المعالج بالأغواطرئيس جمعية التضامن التشيكية: كذابون وتجار سياسة يدعمون انتهاك إسرائيل للقانون الدولي(الوطنية للشحن الجوي) تشيد بجهود شرطة دبي وتتبرع بـ 100.000 قناع وقفازاتدار رولز-رويس تشارك في نادي الأعضاء الأكثر حصريةً في العالمالصالح: الأغوار مكون أساسي وحيوي للدولة الفلسطينية ونرفض كل مخططات الضم الإسرائيليةإم إس سي آي تعيّن أكسيل كيليان لتولي منصب رئيس شؤون تغطية العملاءإكزوسايت ترخص تكنولوجيا إنترنت الأشياء لشركة ويست فارماسوتيكال سيرفسز
2020/6/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ألا تخرس؟ - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-09-10
ألا تخرس؟ - ميسون كحيل
ألا تخرس؟

في الحقيقة لم يعد مقبولاً ولا بأي شكل من الأشكال الصمت عن أذناب الصهيونية الجدد، والذي افرزهم ما يسمى الربيع العربي. ولم يعد مهضوماً ولا بأي حال من الأحوال أن تستمر القيادة الفلسطينية والسلطة الفلسطينية تجاهل طراطير هذا الزمان من العرب الصهاينة؛ الذين ظهروا بعد أن غاب عن الساحة رجال الرجال! كما لم تعد حالات التطنيش والتظاهر بالتمسك بالعروبة والقومية وتعاليم الإسلام مبرراً لترك أنجاس الأمريكان بالعمل لتمزيق ما يمكن من الترابط الفلسطيني، وإلا سيعني كل ذلك أن الفلسطينيين موافقون و لهذا هم صامتون!

أن يخرج نباح؛ ويقول ما يقول ارضاءً للصهيونية الترامبية وللنتنياهوية العنصرية من الأقوال التي تمس الفلسطينيين، وتتهم أنهم يشكلون الأسباب الحقيقية لتراجع عملية السلام، وأن تصالحهم فيما بينهم وسلامهم مع إسرائيل بعيداً وبعيداً جداً لكي يمنح لنفسه ومن يدعمه، وللصهيونية التي ترعاه الحق في القيام بما يقوم به ضمن مخطط تصفية المشروع الوطني الفلسطيني فقط لا غير، وبلغة المال والأعمال. لقد حان الوقت أن تقول القيادة الفلسطينية كلمتها في ايقاف هذا المد الصهيوني بشكل عربي لتمرير مشروع التصفية وإنهاء الحق الفلسطيني وعليها أن تبدأ مع هذا الزنديق الذي لا عماد له وتقول له ألا تخرس؟

كاتم الصوت: سؤال من طفل لماذا لم يصل الربيع العربي إلى منطقة الخليج؟

كلام في سرك: إذا قضية إسراء مش قادرين نحلها! فكيف سنحل قضية غوار والحدود؟
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف