الأخبار
(أونروا) تتسلم تمويلا جديدا بقيمة 12.5 مليون دولار من الإمارات العربية المتحدةشاهد: معهد الامل للايتام ينظم مهرجانا بمناسبة يوم الطفل العالميبعد رحيله عن غالاكسي.. ميلان يغازل إبراهيموفيتش بعقد "قصير"نتنياهو حول اتهامه بقضايا الفساد: الادعاءات كاذبة وهناك خطة للإطاحة بيآيزنكوت: حزب الله يجهز قوة اقتحام مكونة من آلاف المقاتلينالطيبي: سنعارض طلب نتنياهو بالحصانة والمطلوب مغادرته الحياة السياسيةالقادة الإسرائيليون يعلقون على اتهام نتنياهو بالفسادهولندا تقطع الدعم المالي عن السلطة الفلسطينية وبرلمانها يدعم المستوطناتبعد إدانته بثلاث تهم.. هل انتهت الحياة السياسية لنتنياهو وسيتوجه للسجن؟"منتدى التواصل" و"تطوير المؤسسات الأهلية" يوقعان اتفاقية لتنفيذ منحة مشروع غزة الطارئالخارجية الإيرانية: على بومبيو أن يتحرر من أفكار القرن الثامن عشرترامب: مستعدون للعمل مع حكومة لبنانية جديدة تستجيب لحاجات اللبنانيينالسلطات العراقية ترفع الحظر عن مواقع التواصل الاجتماعيبوتين: الإسلام والمسيحية مبنيان على القيم الإنسانية الأساسيةالمستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية: نتنياهو متهم بالرشوة وخيانة الأمانة والإحتيال
2019/11/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قريبًا صدور مجموعة الشاعر كمال ابراهيم "شغف العمر"

قريبًا صدور مجموعة الشاعر كمال ابراهيم "شغف العمر"
تاريخ النشر : 2019-09-09
ترقبوا قريبًا صدور مجموعة الشاعر كمال ابراهيم " شغف العمر " .

ستصدر قريبًا عن دار الحديث المجموعة الشعرية ال22 للشاعر كمال ابراهيم بعنوان " شغف العمر " والتي تضم 35 قصيدة منوَّعة الأغراض منها : القصائد الغزلية ، الاجتماعية ، السياسية والوطنية بأسلوب ٍ غلب عليه الوضوح والجرس الموسيقي حيث اتبع الشاعر في شعره السهل الممتنع مع تبني قوافٍ تختلف من قصيدة وأخرى واحيانًا في نفس القصيدة .

وقد اهدى الشاعر مجموعته هذه التي صممت غلافها الفنانة ، ملكة زاهر ، كالتالي :

إلى الَّذينَ يَنْشُرُونَ الحبَّ في كُلِّ البِقَاعْ

إلى الَّذينَ يَنْشُدُونَ الحَـقَّ بِقَلْبٍ شُجَاعْ

إلى الَّذينَ يَنْظمُونَ الشِّعْرَ بِـإِبْدَاعْ

إلى كُلِّ المحبِّينَ والأَصْدِقَاءِ

أُهْدِي مَجْمُوعَتِي هذِه

                           كمال ابراهيم
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف