الأخبار
شاهد: فيديو يُظهر الوفد السياحي الكوري المُصاب بـ (كورونا) في الحرم الإبراهيميرسمياً.. عبير حامد عضو في اتحاد الجامعات الدوليإصاية العشرات بحالات اختناق بعد اقتحام الاحتلال بيت أمر شمال الخليلإسرائيل تعلن حالة الاستنفار القصوى وتمنع ركاب طائرة كورية من الدخولالطقس: أجواء غائمة جزئياً وارتفاع يطرأ على درجات الحرارةأسرة المريض "نويجع" تناشد الرئيس التكفل بعلاج ابنهاوزيرة شؤون المرأة تزور الجمعية الفلسطينية لمرضى السرطانأول طالب فلسطيني يحصل على تذكرة سفر مجانا لمغادرة الصين"الفلسطينية لمرضى السرطان" تشارك أطفال "ريم" فرحتهم بمناسبة اليوم العالمي لسرطان الأطفالالاتحاد الأوروبي يؤكد عدم اعترافه بأي تغييرات تطرأ على حدود قبل 1967"الفلاح" توزع المساعدات على اللاجئين في مخيمات البراء وعرسال بلبنانصور: العمادي يتفقد عدداً من الشركات والمصانع المحلية بالمنطقة الصناعية بغزة"الفلسطينية لمرضى السرطان" تتابع حالة الطفلة ميرال أبو عمشةهل ينتقل (كورونا) بواسطة المنتجات والطعام والشحن القادم من الصينحماس تُوجه رسالة شكر لـ"قطر" بعد الإعلان عن مشاريع جديدة لدعم صمود القطاع
2020/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قصة المفتاح العجيب بين الخرافة والخيال بقلم:جميل السلحوت

تاريخ النشر : 2019-09-08
قصة المفتاح العجيب بين الخرافة والخيال بقلم:جميل السلحوت
جميل السلحوت

قصة المفتاح العجيب بين الخرافة والخيال

عن دار العماد للنّشر والتّوزيع في الخليل-فلسطين صدرت قصّة الأطفال "المفتاح العجيب لمنصورة "ميسون" محمد التّميمي. وتقع القصّة التي أبدعت رسوماتها منار نعيرات في 24 صفحة من الحجم الكبير.

مضمون القصّة يدور حول منع جنود الإحتلال الطفلة جود ووالدها من زيارة القدس والصّلاة في المسجد الأقصى؛ لأنّهما من مدينة الخليل، ولا يستطيعان دخول القدس التي يغلقها المحتلون أمام أبناء شعبها من المناطق التي احتلت في حرب حزيران 1967. وبقيت جود حزينة تحلم بزيارة القدس.

و" كانت جود تجلس حزينة تفكر، فإذا بها ترى أمام عينيها حصانا ذهبيّا جميلا، .....ركبت جود الحصان العجيب" ص12. وتصل جود القدس وتصلي في الأقصى؟، وتفتح باب المغاربة بمفتاح ذهبيّ؛ ليدخل المصلّون يهتفون "القدس قدسنا وبوّاباتها لنا ، والأقصى أقصانا" ص22.

الأسلوب واللغة: لغة الكاتبة فصيحة وبسيطة تناسب الأطفال المستهدفين، وأسلوبها سلس لا تعقيد فيه.

الرسومات: الرسومات التي أبدعتها منار نعيرات جميلة وتناسب النّص.

تردّدت كثيرا في الكتابة عن قصّة الأطفال هذه، والتي قرأتها أكثر من مرّة، وذلك لأكثر من سبب منها أنّ هذا هو الإصدار الأوّل للكاتبة، والطّريقة التي عالجت فيها دخول جود إلى القدس التي يغلقها المحتلّون في وجوه أبنائها. فإذا كانت الكاتبة تعني بالحصان العجيب التّشبّه بالبراق الذي حمل خاتم النبيّين صلى الله عليه وسلّم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى في معجزة الإسراء والمعراج المعروفة، فقد وقعت في خطأ كبير، لأنّه لا معجزات بعد الرّسول، وإذا قصدت أنّ الفلسطينيّين يزورون القدس في أحلامهم، ويهتفون لها في هذه الأحلام فقد وقعت في خطأ أكثر فداحة. فالقدس لأبناء شعبها الفلسطينيّ رغم أنف كلّ من يقول عكس ذلك، وفيها أقدس مقدّسات المسلمين "المسجد الأقصى" وأقدس مقدّسات المسيحيّين "كنيسة القيامة"، وهي مدينة التعدّديّة الثّقافيّة، التي يشهد كلّ حجر فيها أنّ بناته عرب، وتراب القدس مجبول بدماء الشّهداء من أبنائها الذين دافعوا عنها وحموها عبر تاريخها. ومن غير المعقول أن يزورها أبناؤها في الأحلام، بل يجب أن يبحثوا عن طرق ترغم المحتلين على الرّحيل عن المدينة؛ ليستطيع أبناؤها وأتباع الدّيانات من زيارتها والتّعبّد فيها. فالقدس ليست مدينة خياليّة، وأبناؤها موجودون فيها وفي أكنافها أيضا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف