الأخبار
(أونروا) تتسلم تمويلا جديدا بقيمة 12.5 مليون دولار من الإمارات العربية المتحدةشاهد: معهد الامل للايتام ينظم مهرجانا بمناسبة يوم الطفل العالميبعد رحيله عن غالاكسي.. ميلان يغازل إبراهيموفيتش بعقد "قصير"نتنياهو حول اتهامه بقضايا الفساد: الادعاءات كاذبة وهناك خطة للإطاحة بيآيزنكوت: حزب الله يجهز قوة اقتحام مكونة من آلاف المقاتلينالطيبي: سنعارض طلب نتنياهو بالحصانة والمطلوب مغادرته الحياة السياسيةالقادة الإسرائيليون يعلقون على اتهام نتنياهو بالفسادهولندا تقطع الدعم المالي عن السلطة الفلسطينية وبرلمانها يدعم المستوطناتبعد إدانته بثلاث تهم.. هل انتهت الحياة السياسية لنتنياهو وسيتوجه للسجن؟"منتدى التواصل" و"تطوير المؤسسات الأهلية" يوقعان اتفاقية لتنفيذ منحة مشروع غزة الطارئالخارجية الإيرانية: على بومبيو أن يتحرر من أفكار القرن الثامن عشرترامب: مستعدون للعمل مع حكومة لبنانية جديدة تستجيب لحاجات اللبنانيينالسلطات العراقية ترفع الحظر عن مواقع التواصل الاجتماعيبوتين: الإسلام والمسيحية مبنيان على القيم الإنسانية الأساسيةالمستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية: نتنياهو متهم بالرشوة وخيانة الأمانة والإحتيال
2019/11/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية "نساء بروكسيل" للكاتبة نسمة العكلوك عن دار الأهلية

صدور رواية "نساء بروكسيل" للكاتبة نسمة العكلوك عن دار الأهلية
تاريخ النشر : 2019-09-06

صدرت رواية "نساء بروكسيل" للكاتبة نسمة العكلوك عن دار الأهلية / الأردن 2019 ، وتتحدث الرواية عن خمس شخصيات نسائية، يعيشن في بروكسيل. شخصية كل منهن تحمل هما أنثويا مختلفا عن الأخرى. قيود مجتمعية بعضهن كسرها وأخريات مازلن يحاولن. سارة الفتاة الفلسطينية المصورة الفوتغرافية ومريم الفتاة العراقية التي مازالت تكتشف نفسها والحياة وتسأل كل ما يخطر في بالها دون حرج . مها الفتاة السورية التي أجبرت على مغادرة سوريا وفقدت أثر والدها المصاب بالزهايمر ولم توفر أي طاقة في البحث عنه. سعاد الفتاة التونسية التي وقعت في غرام شاب تونسي وعاشا معا رغم اعتراض عائلتها ومن هنا بدأت القصة. لور الفتاة البلجيكية التي تتحدث اللغة العربية بطلاقة وأما عزباء وقعت مرة في حب شاب فلسطيني من بيت ساحور. كما تعتبرالرواية جزء من سيرة ذاتية للكاتبة والأحداث التي مرت معها خلال فترة اقامتها في أوروبا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف