الأخبار
«الديمقراطية» تنظم مسيراً عسكرياً لمقاتليها وتوقد شعلة الانطلاقة في شمال القطاعأبو هولي يهنئ الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بمناسبة الذكرى الـ(51) للانطلاقةالديمقراطية توقد شعلة الانطلاقة الـ51 شرق غزةمحمد بن راشد يكرّم صنّاع الأمل في الوطن العربيالجبهة الديمقراطية تحيي ذكرى انطلاقتها الـ"51 " في محافظة اريحابمشاركة فلسطين.. انطلاق فعاليات الورشة التعريفية بأداء تقييم الدعم المالي للجمعيات الكشفيةدبور يستقبل حمدان على رأس وفد قيادي من المرابطينالسفير عبد الهادي يلتقي ممثل الرئيس الروسي في موسكوالاحتلال يعتقل خمسة فلسطينيين من محيط المسجد الأقصىنقابة الأطباء تناشد الرئيس عباس للتدخل بقضية مطالبهاالديمقراطية في عصيرة القبلية تنظم مسيرة ملثمين في ذكرى انطلاقتها 51فرنسا: الاستيطان بالقدس الشرقية غير شرعي ويهدد حل الدولتينتعرف على تطورات الحالة الجوية خلال الساعة المقبلةالبديل عن خطة ترامبالهندي: صفقة القرن تهدف لمنح الضفة للاحتلال ونتمنى على فتح قيادة المقاومة الشعبية
2020/2/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"عبّاد الصّمت" وقصص أخرى قصيرة جدّا بقلم: حسن سالمي

تاريخ النشر : 2019-09-04
 "عبّاد الصّمت " وقصص أخرى قصيرة جدّا
بقلم: حسن سالمي

                عبّاد الصّمت

    احترف الصّمت. طوى العالم في داخله وأبحر في الظّلام. نجرّه إلى الكلام فيسودّ وجهه، ونقرّب إليه الدّواء فيزمّ شفتيه.

لا يتخطّى عتبة الدّار، وإن تخطّاها رجع مسرعا.

    صباحا رأيته يرسم مشنقة على الرّمل ويمحوها، كرّرها مرارا. طلب منّي قهوة، عندما قدّمتها له بدت نظراته قد تحرّرت من جمودها المعتاد، كانت قلقة تبوح بسرّ غامض..

    عند جذع النّخلة دخّن بشراهة محتسيا قهوته... وبكامل الهدوء رأيته يدخل غرفة مهجورة...

    تلك اللّحظة لن أنساها...    


خبــــــــــــــــــــــــايا

     رأيتني في أرض جدباء، يموت فيها المسافر عطشا.. أحلب بقرة قبيحة ما رأت عيني أهزل منها.. ضرعها مرتخ كأطباء كلبة عجوز، كلّما ضغطت عليه أخرج دخانا أبيض لا يكاد يبين...


البــــــــــوّاب

     أطال نظره في حسنها الباهر، فجأة هزّته رعدة بكاء.. قالت ما يبكيك؟  قال: فردوسكِ السّاحر، ليس له مكان إلاّ جهنّم!      

دُنيـــــــــــــــــــــــــا

     ارتفعت الشّمس قرصا لاهبا والنّهار لمـّا يتنفّس. وقفت مع زوجها في مواجهة البيدر المترامي. لا شيء في أيديهما إلاّ منجلان وعزيمة قويّة شبّا عليها...

     في ظلّ زيتونة أودعا وليدهما النّائم. وقبل أن تتحوّل نسائم الصّباح إلى لفيح، شرعا في الحصاد وعقيرتاهما ترتفع بأغنية ريفيّة إلى عنان الرّيح...

     بغتة سمعا صرخة مروّعة فركضا نحو مصدرها بقلبين فارغين... لا رضيع ولا زيتونة. فقط ثمّة -مكانهما-حفرة مظلمة تطلّ على فضاء سحيق...  


عُقرُبان

    
    تلك اللّيلة بتّ وكأنّي أتقلّب على الجمر. منذ أيّام والجحيم يفتح أبوابه. إمّا أن يسكت الهواء فيتحوّل الكون كلّه إلى حمّام، وإمّا أن تهبّ ريح سموم تحرق كلّ شيء..

     قبيل الفجر هبّت نسمة خجولة، فتركتُ مواقع النّجوم، ووجدتني أركب مراكب الكرى إلى المجهول. جسدي كان ثقيلا، والرّوح حينئذ تسبح في ملكوت بعيد.. بغتة جذبني خيط مّا إلى عالم الحسّ. وشيئا فشيئا كنت أمام حقيقة مرعبة، ثلاث مناطق من جسدي تشتعل نارا.. فتحت عينيّ: الضّوء آخذ في الانتشار، وبين طيّات اللّحاف وفوق صدري، أضراس سبعة متلاصقة، في منتهاها شوكة سوداء...

الصّاحب


    في مثل هذا الوقت من الرّبيع، تكون الصّحراء كالمرأة العاشقة تعطي بغير حساب. السّماء فيها أصفى من القطر، والهواء في أرجائها رطيب يحرّض على العشق.

     حين أصبحنا ولم نجد جملنا الوحيد، شعرنا وكأنّ السّماء سقطت علينا، فالإبل عندنا كفلذات أكبادنا، بها نأمن من الجوع والخوف.

وانطلقنا...

بين كثبان الرّمل العالية، وجدته يركب ناقة ذلولا وله أنين شبقيّ.. صرخت، فكانت مباغتتي لهما كمئات الطّعنات...

     بعد ذاك، ما رآني قطّ إلاّ ونكس رأسه خجلا...                  
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف