الأخبار
المحافظ ابو العسل يستقبل وفد جمعية دار العطاء الخيرية العمانيةالشلالدة يحمل الولايات المتحدة المسؤولية القانونية لشرعنتها للاستيطانمديرية تربية نابلس تنظم وقفة احتجاجية على إغلاق تربية القدسفلسطينيو 48: وفاة شاب متأثراً بجروحه في جريمة إطلاق نار بمدينة رهط بالنقبكميل وغنيم يضعان حجر الاساس لمشروع محطة تنقية سلفيتكميل: افشال صفقة عقارية للاحتلال واسترجاع (207) دونمات من أراضي مسحةهيئة الأسرى والصليب الأحمر يعقدان اجتماعا طارئا بخصوص الاسير ابو دياكدولة الإمارات تفوز بمقعد في المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكوالأشغال العامة تُنجز كافة الأعمال الإنشائية للحديقة الدوليّة في رام الله والبيرةمدرسة بنات فاطمة الزهراء بطولكرم تطلق فعاليات أسبوع العائلةبوتين يلتقي البطريرك ثيوفيلوس ويدعم جهوده في حماية العقارات الأرثوذكسيةأريحا: افتتاح معرض صور بعنوان "تاريخ الحجاج الروس في الاراضي المقدسة"النائب العام يبحث التعاون المشترك مع المفوض السياسي العام لدولة فلسطينندوة في باريس لتشجيع السياحة والسفر الى فلسطين(أونروا) تتسلم تمويلاً جديداً من دولة عربية
2019/11/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور إن أخذَ الموتُ منكَ شيئاً رُدَّهُ إليه - كتاب كارل للكاتبة الدنماركية نايا ماريا آيت

صدور إن أخذَ الموتُ منكَ شيئاً رُدَّهُ إليه - كتاب كارل للكاتبة الدنماركية نايا ماريا آيت
تاريخ النشر : 2019-09-03
إن أخذَ الموتُ منكَ شيئاً رُدَّهُ إليه - كتاب كارل
لـ نايا ماريا آيت، ترجمة: دنى غالي

صدر حديثاً عن منشورات المتوسط - إيطاليا، جديد الكاتبة الدنماركية نايا ماريا آيت، بعنوان: "إن أخذَ الموتُ منكَ شيئاً رُدَّهُ إليه - كتاب كارل"، نقلته إلى العربية المترجمة والكاتبة العراقية المقيمة في الدنمارك دُنى غالي، بدعم من مؤسسة الفنون والآداب الدنماركية.

تروي الكاتبة نايا ماريا آيت، تفاصيل لحظةٍ مأساوية، ستُشكِّل صدمةً في حياتِها لاحقاً: "أرفعُ نخباً مع ابني الكبير. نامت زوجته الحامل مع ابنته في الطابق العلوي. كان مساءً آذاريّاً صاحياً وباردْ". "نخب الحياة!" أقول له حين قُرعت الأقداح بعضها البعض بصوتٍ رنّان حادّ. أمّي تقول شيئاً ما للكلب. ثمّ يدقّ الهاتف. لم نرفع السّمّاعة. 

مَنْ ذا الذي يتّصل بساعةٍ متأخّرة مساء السبت؟"

في آذار 2015 توفّي ابن الكاتبة نايا ماريا آيت في حادث بعمر الخامسة والعشرين عاماً.

"إن أخذَ منكَ الموتُ شيئاً رُدَّهُ إليه" كتابٌ يصِفُ السَّنَتَيْن الأوَّليَّتَيْن بعد تلقِّيها للرسالة المشؤومة، للصدمة وهي تسكُن قليلاً قليلاً. وصفٌ دقيقٌ للحياة دفعة واحدة بعد أن فقدت طفلاً، كيف يُغيِّر الحزن مِن علاقة الإنسان بواقعِه، لأقرب الناس إليه، للوقت؟ - هو كتاب في الفقدان والحُبّ.

من الكتاب:

كان يرتدي سترته الخضراء. أعرف ذلك لأني رأيتُه بعينَي. دخلَ الغابة الخضراء مع نَمِرٍ كان يمشي إلى جانبه.

دَخلَ الغابةَ الخضراء، ونظر إلى أوراق الشجر. أرى الضوء يومِض في شَعرهِ الذي كان لهُ لونَ جلدِ النمر. يمشي وحيداً. لا يفهم لِمَ هو وحيد. ولكن نَمِرَهُ معه. كان نَمرُه معه. يضعُ يدَه على ظهره القوي. يبدو لي راضياً. ثمّ يستديرُ الطريق، فيختفي في المنعطف، يقوده الممرّ متوغّلاً أبعد فأبعد في الغابة الخضراء. اختفى داخل الغابة الخضراء. كان راضياً. لمْ يفهم لِمَ كان وحيداً. مع نَمِرٍ كان يمشي إلى جانبه.

 *

ذات مرّة كنتُ حاملاً، وحلمتُ أن الطفلَ الذي في بطني كان نَمِراً صغيراً.

كنتَ تحبُّ اللّعبَ، ناعماً، محبوباً، بعينَيْن ذواتَي لون بنّيّ فاتح وبشرة ذهبية.

هكذا بدوتَ حين ولدتُكَ. 

عن الكاتبة:

نايا ماريا آيت، أصدرت سلسلة من الكُتُب منذ أوّل إصدار لها في العام 1991. من ضمن الجوائز التي حازت عليها على جائزة بياتريس، جائزة النّقّاد وجائزة مجلس الآداب لدول الشمال. أصدرت المؤلفة أزيد من 25 عملاً بين الشعر والقصة والمسرح والدراما وقصص الأطفال، نذكر منها: «طالما أنا شابّة»، شعر، 1991. «علامة مائية»، قصص، 1993. «دوار»، دراما، 2004. «أين فيللي؟»، قصص أطفال، 2007. «قرعة»، رواية، 2012.  تُرجمت أعمالها إلى تسع لغات.

دُنى غالي:

كاتبة ومترجمة عراقية مقيمة في الدنمارك. صدرت لها روايات: «النقطة الأبعد»، «عندما تستيقظ الرائحة» ورواية «منازل الوحشة». كما صدرت لها مجاميع نصوص نثرية وشعرية أيضاً. أصدرت كذلك باللغة الدنماركية رواية ومجموعتي نصوص نثرية وشعرية، إضافة إلى ترجمات أدبية من اللغة الدنماركية، منها رواية هدم للكاتب الدنماركي الكبير توم كريستينسن، عن منشورات المتوسط، 2018. آخر إصدار لها كان رواية «بطنها المأوى» 2017، بعد «لا تقصصي القصص يوم الأربعاء» 2016، كذلك عن منشورات المتوسط.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف