الأخبار
هيئة الأسرى: عريضة الكترونية عالمية تضامنا مع المعتقل الاداري أُبي العابوديعودة يحذّر من عدوان عسكري يقوده نتنياهو التفافا على قضايا الفسادجمعية صحفيي الجزائر العاصمة يتضامنون مع المصور الفلسطيني معاذ عمارنهمحافظة سلفيت تستضيف نائب رئيس حركة فتح وعضو اللجنة المركزية دلال سلامةالنائب جبارين: نتنياهو عنصري وفاسد وعليه اعتزال السياسةالسفير زملط يرحب بإدراج حزب العمال الإعتراف بدولة فلسطين ببرنامجه الانتخابيجمعية منتدى التواصل توقع اتفاقية لتوظيف 151 خريجًا بغزة"تآلف" يدين إغلاق الاحتلال المؤسسات الفلسطينية بالقدسالاحتلال يفرج عن محافظ القدس ومدير التربية ورئيس مجلس أولياء الأمورإنشاء مركز "الملك فيصل للدراسات الاسلامية" في جامعة القدستربية بيت لحم تكرم المشاركين في المبادرات التربويةالاعلام ترسل رسائل متطابقة حول الانتهاكات الإسرائيلية بالقدس واغلاق مكتب تلفزيون فلسطينمحافظ سلطة النقد يستقبل رئيس الهيئة العليا لمجلس الإدارة في بنك إنجلتراسفارة فلسطين بفرنسا تشارك في عدة أنشطة تضامنية مع القضية الفلسطينيةقوات الاحتلال تصيب سيدة بعد محاولتها تنفيذ عملية دهس عند ميناء أسدود
2019/11/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الأعور! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-09-02
الأعور! - ميسون كحيل
الأعور!

لا أتحدث عن موشى دايان، ولا أتحدث عن الأعور الدجال! و بعيداً عن اتفاقات القصف والرد، والقصف المضاد ولعبة السياسة و حفظ ماء الوجه والتنسيق بين المخابرات الدولية والاستخبارات العالمية، والروس والأرجل والأكتاف والأحزاب في قضية الضرب والقصف والرد! إذ لا نزال نقبع في داخل قضية الفتاة المرحومة إسراء غريب.

ما يحدث الآن من قبل طرف رئيسي في القضية ماهي إلا محاولات لمعاقبة الشخص أو الممرضة التي سجلت الفيديو وقد ظهر فيه ما كانت تتعرض له المريضة إسراء غريب حينها  وصوتها الحزين الغاضب المستنجد أثناء مكوثها في المستشفى!  وإنني من الآن أسجل اعتراضي لأي عقاب قد يتعرض أو تتعرض له الشخصية التي قامت بتصوير الفيديو في المستشفى سواء عقاب أمني أو إداري أو عقاب من أي نوع بسبب هذا الفيديو الذي كشف الكثير من الغموض حول قضية إسراء غريب. فالمواطن من حقه أن يكون عين الوطن لا يشار إليه أنه شيطان أخرس أو ذلك الأعور. 

كاتم الصوت: على وزيرة الصحة أن تستمع لصوت المرحومة وهي تتعذب داخل المستشفى قبل أن تفكر في معاقبة من سَلـِمت يداها.

كلام في سرك: يجب توفير الحماية لكل من يمتلك ضمير حي ولا يخاف إلا الله.

ملاحظة: رغم كل هذا فللقضاء كلمته في إظهار الحق وإنصاف المظلوم في أي اتجاه كان.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف