الأخبار
غدًا.. أول اجتماع بين غانتس وغرينبلات5 إجراءات سهلة لإزالة الأكياس تحت العيون(يديعوت): خسارة نتنياهو في الانتخابات تُشجع أبو مازن على مواجهة ترامبهل يمكن الاعتماد على القهوة لإنقاص الوزن؟تدخل أمريكي في مشاروات تشكيل الحكومة الإسرئيلية الجديدةالحوثيون: طيران التحالف شن 39 غارة على اليمن خلال 12 ساعةتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق بالانتهاكات أثناء احتجاجات السودانقيادي فلسطيني يكشف تفاصيل حراك فصائلي بملف المصالحةالجبير: السعودية ستتخذ إجراءات للرد على هجوم (أرامكو)الشرطة السعودية تُعلن القبض على "مُعذب طفلته"قتلى وجرحى بانفجار قرب مقر المخابرات الأفغانية جنوبي البلادوزارة الداخلية تتحدث عن الهوية الممغنطة وجوازات السفر البيومترية والمنع الأمني بغزة(كاحول لافان) يرد على أنباء توصية القائمة المشتركة بغانتس رئيساً للحكومة الإسرائيليةمقتل شخصين وإصابة تسعة آخرين في إطلاق نار بأميركابولندا قد تُجلي عشرات الآلاف بسبب قنبلة الـ 5.5 طن
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الأعور! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-09-02
الأعور! - ميسون كحيل
الأعور!

لا أتحدث عن موشى دايان، ولا أتحدث عن الأعور الدجال! و بعيداً عن اتفاقات القصف والرد، والقصف المضاد ولعبة السياسة و حفظ ماء الوجه والتنسيق بين المخابرات الدولية والاستخبارات العالمية، والروس والأرجل والأكتاف والأحزاب في قضية الضرب والقصف والرد! إذ لا نزال نقبع في داخل قضية الفتاة المرحومة إسراء غريب.

ما يحدث الآن من قبل طرف رئيسي في القضية ماهي إلا محاولات لمعاقبة الشخص أو الممرضة التي سجلت الفيديو وقد ظهر فيه ما كانت تتعرض له المريضة إسراء غريب حينها  وصوتها الحزين الغاضب المستنجد أثناء مكوثها في المستشفى!  وإنني من الآن أسجل اعتراضي لأي عقاب قد يتعرض أو تتعرض له الشخصية التي قامت بتصوير الفيديو في المستشفى سواء عقاب أمني أو إداري أو عقاب من أي نوع بسبب هذا الفيديو الذي كشف الكثير من الغموض حول قضية إسراء غريب. فالمواطن من حقه أن يكون عين الوطن لا يشار إليه أنه شيطان أخرس أو ذلك الأعور. 

كاتم الصوت: على وزيرة الصحة أن تستمع لصوت المرحومة وهي تتعذب داخل المستشفى قبل أن تفكر في معاقبة من سَلـِمت يداها.

كلام في سرك: يجب توفير الحماية لكل من يمتلك ضمير حي ولا يخاف إلا الله.

ملاحظة: رغم كل هذا فللقضاء كلمته في إظهار الحق وإنصاف المظلوم في أي اتجاه كان.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف