الأخبار
قافلة طبية متعددة الإختصاصات بالمجان لفائدة ساكنة العوامة بطنجةاللجنة الشعبية للاجئين ونقابة المحامين تبحثان سبل تعزيز العلاقات والتعاون المشتركبدء استقبال طلبات السعوديين لجائزة خليفةمركز الميزان: تراجع أوضاع الصيادين الاقتصادية بشكل خطيرمصر: النائب الجمال ينهى مشكلة مرضى التأمين الصحيوفد فلسطيني ينهي الزيارة العلمية إلى كيبيكجامعة فلسطين الأهلية تعقد ورشة عمل بعنوان "المخدرات وعلاقتها بالانتحار"الجالية التونسية في غزة تحتفل بعيد الجلاءعقد محاضرة حول مشروع التعرفة المرورية في إمارة أبوظبيفلسطينيو 48: جريمة جديدة في الـ 48.. مجهولون يقتلون "إغبارية" في أم الفحمبن سلمان يجتمع مع رئيس وزراء جمهورية باكستانرئيس بلدية دورا يختتم زيارته الرسمية لجمهورية المانيا الاتحاديةاللواء كميل يؤكد على أهمية دور "العلاقات العامة والاعلام" بالمؤسسات الرسميةجمعية نساء من أجل الحياة تنظم لقاءات توعية بسرطان الثدي"ريل فروت" تعلن عن توفر وظائف جديدة
2019/10/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مهجات القلوب ترثي الحسين بقلم:مجاهد منعثر منشد

تاريخ النشر : 2019-08-30
مهجات القلوب ترثي الحسين
بقلم / مجاهد منعثر منشد
=====
نهضةُ الحسينِ محفلا طـــولَ الــدهرِ ساظلُّ فيها متغزلا
سلبت دمعي ونزلت من مــركبِ الــــدنيا اسيرا مــرجَّلا
غـــــدت جفـــوني ذابلة والـحزنُ في عينيَّ دمعا مثقلا
والــــنفس تاقت لــــرحيلٍ لا ينافي الكتـــــابَ الــمُنَزَّلا
وقــد اغْتَدَتْ روحي مناقـــبَ السبـــطِ تطــايرت تنقــلا
لي نُسْوَةٌ تواسي دمـــوعهن جـرت جداولا تروي الملا
زينب لبكائهن تَنفَّست صُعُداً تركت لـذيذَ العيشِ وما حلا
خــــادم لآبن فـــاطمة كــلما ذكــرتُه الـرزقُ علينا نزلا
خَصَّهُ المَبْعُوثُ حــجةً وأوصى جدُّه بحبِّه مــراتٍ وتلا
اذهـــبَ اللهُ الـــرجسَ عنه وأصحابَ الكسا وأهل العبا
طائعًا لرسولِ الله ويعسوب الدينِ ما قــــال مرة لله لا
خزيا على قاتليه اختاروا عذابا وعقابا معجلا مطولا
حــطبٌ بالدارين لنارِ بابِ الجحيمِ وجهنم لهم مدخلا
صلاةٌ على الجسدِ المسجَّى طــاهرا ووجهه المتلألأ
سلام على النحرِ الــخضيبِ الموارَى بعرصةِ كربلا
تحيةً لروحِ الخيرِ والايمانِ صدره وفـــــؤاده امْتلا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف