الأخبار
الولايات المتحدة: الإصابات بفيروس (كورونا) تصل إلى 1.8 مليون حالةهل تسمح إسبانيا لجماهير كرة القدم بحضور المباريات؟أبو مرزوق: تصريحات المالكي تعكس عدم الجدية بتنفيذ قرار قطع العلاقة مع الاحتلالعزام الأحمد يُرجّح تكرار سيناريو عدم انتظام الرواتب وصرفها كل ثلاثة أشهرفتح: نقف مع السلطة الوطنية في تحمل المسؤولياتحزب الشعب: نرفض بشدة المساس بحرية الرأيالطيراوي للمالكي: لا للقاءات مع الإسرائيليين وحان وقت ذهابك للمنزل للقاء نفسكلبنان: مسرح إسطنبولي يناقش تداعيات أزمة (كورونا) على الثقافة رقمياًتفاصيل حالة الطقس في فلسطين حتى يوم السبتقدري أبو بكر: إسرائيل سلمت أموال المقاصة كاملة للسلطة عن شهري مارس وأبريلخبيرة التجميل رندا نصار في ضيافة تلفزيون الفجر الجديدالشيخ كمال الخطيب يدعو لليقظة وعدم الغفلة عن المسجد الأقصى(حماية) يدين سياسة الاحتلال بمدينة القدس ويدعو المجتمع الدولي للتدخل الفوريقوات الاحتلال تهدم خيمتين في نابلس وتخطر بهدم أخرى بالخليلفي عزّ (كورونا).. الكلاب المسعورة تجتاح أحياء الحسيمة والمجلس البلدي بدار غفلون
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حين عثرت على وطني بقلم:يوسف حمدان

تاريخ النشر : 2019-08-30
لم أتوقعْ ..
حين أتيتُ إلى وجهِكِ ..
أن أعثرَ فيهِ على وطني
لكنّي شاهدتُ بهِ سحراً
بدَّدَ ما شابَ حياتي
من نيرانِ الفِتَنِ
صرتُ إذا شاهدتُكِ
في الحُلمِ
أرى عصفورا مبتهجاً
حطَّ على فَنَنِ..
نورٌ في عينَيْكِ
محا طعمَ الغُربةِ
من ذاكرتي..
فشعرتُ بأنّي..
منذ اللحظةِ..
أمسكتُ بناصيةِ الزمنِ..
يعرفُ كلُّ البحّارةِ
أنَّ مساراتِ الريحِ
تخالفُ أحياناً
رغباتِ السُفُنِ..
ساوَرَني ظنّي أنَّكِ
حين تُشيحين بوجهك عنّي
سأعودُ بلا وطني الثاني
قلتُ لنفسي: لا بأسَ..
ستبقى الذكرى تُلهمني..
ساوَرَني ظنِّي
أن مكانَك ليس مكاني
وزمانَك ليس زماني..
واسَتْني صورٌ
حُفِرت في وجداني:
لا بأسَ على قلبٍ
جرَّب كلَّ الأفراحِ
وكلَّ الأحزانِ
فأنا لي وطنٌ أصليٌّ
لا أنساهُ
ولا ينساني ..
وأنا .. جلسةُ مقهى
في شاطئ يافا ..
تُحيي زهرَ شبابي
في كل زمانِ.
يوسف حمدان - نيويورك
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف