الأخبار
هيئة مسيرات العودة تدعو لمشاركة واسعة في جمعة (فلسطين توحدنا والقدس عاصمتنا)حركة فتح تواصل استعداداتها لإحياء ذكرى إنطلاقة الثورة الفلسطينية الـ55شاهد: دانون وسفراء الأمم المتحدة يزورون غلاف غزةالرياض: وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة 21 آخرين بحريق في سجن (الملز)الإعلان عن نسبة المشاركة الأولية في انتخابات الجزائراللجنة الشعبية للاجئين بالشاطئ تنظم وقفة جماهيرية دعما لتجديد تفويض "أونروا"ابو جيش: عدد الباحثين عن العمل 40,000 وسوق العمل يوفر فقط 8000أجمل تسريحات شعر للعرائس.. استوحيها من نجمات العالمنصائح مهمة لارتداء فستان زفاف بلا حمالاتتنمية القدس توقع مذكرة تفاهم البوابة الموحدة للمساعدات مع مؤسسات القدسالمركز الفلسطيني الكوري للتكنولوجيا بـ"بوليتكنك" فلسطين ينظم ورشة عمل حول اللقاحات الحيوانيةصورة نادرة لشقيقة عادل إمام في حفل خطوبتها على مصطفى متوليبدعم من المؤسسة العالمية لمساعدة الطلبة العرب تخريج دورة الرسم بالحناءأبو سيف: لا يجوز انتهاك الحق بالتعبير وممارسة الفن تحت أي ذريعةاتبعها فورا.. عادات يومية صحية تنهي آلام الظهر
2019/12/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور " مظفر النواب – ذروة الابداع في الشعر الشعبي العراقي"

صدور " مظفر النواب – ذروة الابداع في الشعر الشعبي العراقي"
تاريخ النشر : 2019-08-28
" مظفر النواب – ذروة الابداع في الشعر الشعبي العراقي ، دراسة جديدة للكاتب الناقد د. خير اللـه سعيد

كتب : شاكر فريد حسن

صدر حديثًا للكاتب العراقي البغدادي د. خير اللـه سعيد ، كتاب جديد بعنوان " مظفر النواب .. ذروة الابداع في الشعر الشعبي العراقي ، وهو دراسة ذوقية انطباعية وتحليلية لبعض قصائد الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب ، الذي اشتهر بوترياته الليلية وكلماته الفاحشة الفاضحة الناقمة على انظمة العهر والخيانة العربية .

وجاءت الدراسة في بابين ، يتناول فيهما السمات الاسلوبية والصور التشكيلية المتألقة في شعر مظفر النواب ، مشيرًا ومنوهًا إلى ان النواب ليس شاعر نخبة ، بل شاعر مجدد وعامي في ذروة الابداع في الشعر الشعبي العراقي ، ويعد أحد رواده الذين ساهموا في تطويره وانتشاره على امتداد العراق والوطن العربي .

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف