الأخبار
ذبح مصرية على يد والدها وشقيقهاشاهد: موقف محرج للفنان محمد رمضان في حفله الأول بالسعوديةبعد رونالدينيو.. محمد رمضان يشتري مرسيدس نادرة بمعرض الرياض للسياراتالسعودية.. معلم ابتدائي يتقدم ببلاغ غريب للشرطة بسبب مافعله الوكيلمصر.. الأزهر يؤكد فرض الحجاب برد قاطع من القرآن الكريم"الديمقراطية" ترحب بموقف الاعضاء الـ14 بمجلس الأمن وتدعو لتطويره نحو الاعتراف بفلسطينهيئة الأسرى: عريضة الكترونية عالمية تضامنا مع المعتقل الاداري أُبي العابوديعودة يحذّر من عدوان عسكري يقوده نتنياهو التفافا على قضايا الفسادجمعية صحفيي الجزائر العاصمة يتضامنون مع المصور الفلسطيني معاذ عمارنهمحافظة سلفيت تستضيف نائب رئيس حركة فتح وعضو اللجنة المركزية دلال سلامةالنائب جبارين: نتنياهو عنصري وفاسد وعليه اعتزال السياسةالسفير زملط يرحب بإدراج حزب العمال الإعتراف بدولة فلسطين ببرنامجه الانتخابيجمعية منتدى التواصل توقع اتفاقية لتوظيف 151 خريجًا بغزة"تآلف" يدين إغلاق الاحتلال المؤسسات الفلسطينية بالقدسالاحتلال يفرج عن محافظ القدس ومدير التربية ورئيس مجلس أولياء الأمور
2019/11/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جديد سعيد نفّاع الكتاب التوثيقي:بيت جن الزابود 1987 - ملحمة جماعيّة

جديد سعيد نفّاع الكتاب التوثيقي:بيت جن الزابود 1987 - ملحمة جماعيّة
تاريخ النشر : 2019-08-27
جديد سعيد نفّاع الكتاب التوثيقي:بيت جن الزابود 1987 - ملحمة جماعيّة

الزابود هي أخصب ما تبقّى من أراض لبيت جن بعد أن صودرت معظم أراضي البلدة، وعملت السلطة سنوات على تجريد الأهالي من هذه الأرض بحجّة حماية الطبيعة، وكان الأوج عام 1987 بإضراب استمر 110 أيام شمل طلّاب المدارس، تخللته صدامات عنيفة مع السلطة وكان أوجها في تموز 1987 بصدام عنيف مع قوّات الأمن أدى لجرح العشرات من السكان وقوّات الأمن واعتقال العشرات، وأنقذ الأهالي أرضهم.

الكتاب وهو المؤلّف ال-14 للكاتب، يوثّق الوقائع بالمستندات وبالصور المواجهة الشرسة، ويصدر بالألوان بالحجم المتوسّط ب- 280 صفحة. وممّ جاء في المقدّمة: 

أن تخرج قرية عن بكرة أبيها لإضراب عامٍّ دام 110 أيام، إضرابٍ تميّز بأعنف المواجهات مع السلطة وأروع التضحيات من الأهالي متسلّقا وسائل الإعلام تسلّقا، ليس بالأمر العادي... الأحداث الهامة في حياة البشريّة بمركباتها، أمّة كانت أو شعبا أو طائفة أو مجتمعا أو مدينة أو قرية، قليلة. الإضراب عام 1987م في قريتنا من هذه الأحداث، بزخمه وخصائصه وإسقاطاته التي تعدّت الحدود الزمنيّة، وتعدّت الحدود الجغرافيّة لهذه القرية الوادعة الرابضة على قمم أعلى جبال بلادنا، الجرمق والذي "قرّر" أن يحتضن الفريد والنادر من أشجار بلادنا وأزهارها وأندرها وأحلاها شجرة "القاتل" وزهرة "كفّ الدّب"، فحوّلتها المؤسّسة الإسرائيليّة وذراعها المسموم سلطة حماية الطبيعة، من نعمة حماها أهل بيت جن مئات السنين فأكلوا من قطوف الأولى خريفا وتمتعوا من أريج الثانية ربيعا، إلى نقمة محميّة من أهالي بيت جن!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف