الأخبار
هذه أفضل وأسوأ الدول في العالم لتنشئة الأطفالشاهد: الآلاف يؤدون صلاة "الفجر العظيم" في المسجد الأقصى ونابلس والخليلاكتشاف " أقوى المضادات الحيوية" في علاج الأمراض المقاومة للأدوية المعروفةتفاصيل الحالة الجوية في فلسطين الأسبوع المقبلمصدر "لدنيا الوطن": وصول السفير العمادي ونائبه لقطاع غزةعشراوي تبحث مع القاصد الرسولي آخر التطورات السياسيةالجنايات الدولية توافق على طلب فلسطيني بتقديم مرافعة قانونية ضد جرائم الاحتلاللبنان: القسم البيولوجي يستنفر الطلاب لتحضير أبحاث حول طرق الوقاية من كوروناالأولمبية تنفذ ورشة العمل الثانية المتخصصةبمحافظة الوسطى بغزةدائرة شؤون اللاجئين بدير البلح توزع منحة الطالب المتفوقفلسطين تحصد الميداليات الذهبية في البطولة العربية لمصارعة الذراعين بالإسكندريةوفد مؤتمر فلسطينيي أوروبا يصل المغرب ويلتقي رئيس الحكومةرام الله: عقد ورشة عمل تحديث الخطة الاستراتيجية لقطاع التعاونالحسيني: ضغوط حثيثة تمارس على "إسرائيل" لإجراء الانتخابات في القدسمحلل فلسطيني: البناء الاستيطاني بالقدس يهدف لفصل المدينة عن محيطها
2020/2/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا شيء أجمل من ابتسامة تكافح للظهور ما بين الدموع بقلم:أ.د.حنا عيسى

تاريخ النشر : 2019-08-25
لا شيء أجمل من ابتسامة تكافح للظهور ما بين الدموع بقلم:أ.د.حنا عيسى
"لا شيء أجمل من ابتسامة تكافح للظهور ما بين الدموع "(أ.د.حنا عيسى)
"جميل أن يموت الانسان من اجل وطنه ، ولكن الاجمل أن يحيا من اجل هذا الوطن"
" نتنفس عبق الحب في الوطن الجميل ..نعيش رحمة القرآن وسماحة الإنجيل "

" من ظن أن فلسطين يمكن كسرها .. فقد أساء  فهما وأخطأ التحليل)

(بات من الضروري وجود إستراتيجية فلسطينية متعددة المسارات ضمن رؤية وتخطيط بعيد المدى تحيط بكل المصالح والمخاطر القومية ، تربط الحاضر بالماضي وتستشرف المستقبل وتنطلق من رؤية علمية للواقع بكل مكوناته وتشابكاته السياسية والاجتماعية والاقتصادية ،المحلية والدولية ، إنها فن التوفيق بين الإمكانات القومية بكل مكوناتها من جانب والأهداف القومية من جانب آخر ، هذه الإستراتيجية هي الأساس الذي تقوم عليه سياسات الدول والكيانات السياسية العقلانية. الإستراتيجية تؤسس على المصلحة الوطنية العليا أو ثوابت الأمة التي هي محل توافق وطني)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف