الأخبار
قضية عائلة"زيادة" ضد قادة عسكريين إسرائيليين تعقد جلسة الاستماع الأولى بـ17 سبتمبركلية العودة الجامعية تنظم حفل تكريمي لخريجيها الناجحين في الامتحان الشاملخالد يُعاني تسوس العظم و"تنمر" زملائه.. ووالدته تُناشد الرئيس: لا نملك ثمن جوازات السفرالمنصّة الرقمية الجديدة "RIZEK" او "رزق" تنطلق بهدف خلق فرص عمل جديدةالمفتي العام يُحذّر من محاولات سن قانون يسمح للمستوطنين بشراء أراضٍ بالضفةالمملكة العربية السعودية تستضيف أكبر حدث يجمع المختصين في قطاع الفعالياتالتربية تفتتح "مركز عرابة لتعليم الشباب والكبار مدى الحياة"المستشار براك: الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد سَتَرى النور قريباًبرشلونة مهدد بفقدان فاتي بالكلاسيكوالعمل الزراعي والمساعدات الشعبية النرويجية ينفذان جولة ميدانية في محافظة شمال غزةالتربية تفتتح "مركز عرابة لتعليم الشباب والكبار مدى الحياة"اتحاد الهيئات المحلية يطلق منصة الهندسة والتخطيط لتبادل الخبراتالخارجية: وعد نتنياهو الاستعماري بشأن الخليل دعوة صريحة لنشر الفوضى بالمنطقةدون مؤشرات لحل الأزمة.. إضراب المعلمين الأردنيين يتواصل لليوم السابعمصر: مركز ومدينة الاسماعيلية يواصل استكمال حملات النظافة ورفع تراكمات وبؤر المخلفات
2019/9/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نصف ساعة بقلم: تسنيم الصمادي

تاريخ النشر : 2019-08-23
نصف ساعة بقلم: تسنيم الصمادي
"نصف ساعة"
لو أن لي أن أسرق نصف ساعة من هذا الزمن...
أُخرس فيها الساعة وتصمت العقارب ...
يتلاشى كل البشر وتختفي الأصوات ...
تتحول الأرض الى سحابة لا يقطن على ظهرها سواي... وأنت...
ثم تتمزق تلك المسافات التي تحتجزك وراءها ...
ثم...
أجدني أمامك ...
أغالب الشوق فيغلبني ...
أغالب الصمت فيغلبنني ...
الآن تنتقم عيناي من ساعات البعد وتقتصان بشقاوتهما من عصيان الصدف...
يلفنا السكون فتَستَمِع الى دقات قلبي المتيمة بك ...
سأخبرك همسا بكل ما كتبتُه لك...
ستدرك حينها بأن كل ما امتلأت به أوراقي ليس مجرد حبر ...
وبأنني لا أريد منك نثراً ولا شعراً ولكنني أريد حقا من حقوق الإنتماء...
لا ترسم الوجوم على وجهك حينها ولا تسألني من أكون...
فحتى أنا لا أعرفني في حضرة عينيك...
أريد أن أتوه حتى عن نفسي وأجدَني فيك...
أريد أن أهرب منك اليك...
أريد أن أنتهي وأبدأ فيك...
وقبل أن تعود الأرض أرضا...
ويعود الواقع المرير ليمارس جبروته علينا...
وتمارس المسافات ساديتها ...
ويمارس البعد دكتاتوريته على قلبي...
أريد فقط
وفقط !!
أن أغمض عينيَّ على مشهد منك...
وأن أحتفظ منك بطيف باهت الملامح...
و أحتجز بقايا من صوتك في ذاكرتي...
لعلي أهذي بك ولو في حلم
ولو في يقظة...
ثم على الدنيا السلام.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف