الأخبار
الديمقراطية تدعو لإدانة الخطوة الإماراتية وتجديد الدعم لحق شعبنا بتقرير المصيرإصابات برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال فعاليات الارباك الليلي شرق غزةالاقتصاد بغزة تُغلق مطعماً للماكولات الشعبية تسبب بتسمم 40 مواطناًاليمن: الهلال الأحمر بمحافظة صنعاء يدشن اختبارات الشهادة العامة الثانويةشاهد: الرجوب: محمد دحلان جزء من الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي ومطرود من فتحالرئيس اللبناني: فرضيات انفجار مرفأ بيروت لا تزال قائمةفعاليات طولكرم تدعم موقف القيادة وتطالب بإنهاء أزمة موظفي جمعية الهلال الأحمرفتح: الاتفاق بين الامارات وحكومة الاحتلال تنكر للحقوق الفلسطينيةإصابات خلال مواجهات مع المستوطنين في عصيرة الشماليةدولة عربية جديدة تُساند الإمارات باتفاقها مع إسرائيلتيسير خالد يشارك في المؤتمر الوطني بنابلس ردا على الاتفاق الاسرائيلي الاماراتياتحاد السباحة والرياضات المائية يفتتح الدورة التدريبية لمدربي المياه المفتوحةالأحمد: أناشد حركة (حماس) وقف استلام الأموال القطرية عبر إسرائيلثمانية أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلالمصر: نائب محافظ الاسماعيلية على رأس حملة ازالة تراكمات القمامة بشارع خلف
2020/8/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جرس الثانية عشر بقلم:رنيم الحنفي

تاريخ النشر : 2019-08-23
قُرع جرس الثانية عشر منتصف الليل ، تعبٌ فتعب دماءٌ تسيل من فِرط ذاك التعب ، جدران وشبكات العناكبِ معًا ، وحدة موحشة و الموسيقى تحاول التخفيف من وطأت هذا الشعور في أثناء العزف كُنتُ أشعر بأختلاط مشاعري فقلبي يذرف الدماء وعينيّ يذرفان الدمع و أبتسم مع قليلٍ من القهقة احسست بضجة مزعجة في اثناء الصمت الصاخب عجبًا فصوت الصمت مُرتفع هذه الليلة ، شعرتُ عندما قُرع ذاك الجرس الذي بعدَ سماعه يحتلني الألم و كان واضحًا بأن الليله ستكون مُختلفة فهي أقسى كثيرًا ، لَم يتبقى من روحي شيئا لقد تغذت عليها الكلاب الجائعه و تركت جسدي أسفًا لذلك ، أصبحت عيناي تصرخ من السواد الحالك التي تراه مُحيطا بها من كُلِ جانب ، فمي تحدث دون أمرٍ منّي و قال سحقًا لكِ أيتُها الكلاب عودي و اكملي أكل جسدي وأنقذيني من هذه الحياه المليئه بالوحوش ، أذني بدأت بالنزيف مرّةً أخرى وتحدثت من فِرط ضجرها سئمت سماع صوت بُكاء الأزهار التي ذبلت بداخلي ، كُنت أغنية الحياة أصبحت بلا أي صوت أحبالي الصوتية تقطعت ، القمر الذي يضيء بداخلي أحترق ، اللاصق الذي يرغمني على الابتسامه تمزّق ، لم يعد هُناك شيئا يدعو للتنفُس. 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف