الأخبار
"الحنّون الإعلامي" يتمم اليوم الثالث لمحاضرات الأسبوع الثقافي حول خريطة العقل الذهنيةمحافظ سلفيت يلتقي أهالي ديربلوط لمناقشة عدد من القضايا المجتمعيةوفاة صحفي من غزة بتركيا تفجع زملائه.. وهذا آخر منشوراته"النضال الشعبي": حظر الاحتلال أنشطة تلفزيون فلسطين بالقدس استكمالٌ لجرائم الاحتلال"الكرسي الرسولي" (الفاتيكان) يجدد موقفها الداعم لحل الدولتين للشعبين الفلسطيني والإسرائيليشاهد: انطلاق اجتماعات اللجنة الحكومية الفلسطينية الروسية في موسكوالأغا: الأمة ستستعيد مجدها وتحرر أوطانها من خلال التمسك بالقرآن والعمل بهالمنظمات الأهلية: إغلاق المؤسسات المقدسية أولى خطوات الموقف الأميركي لتصفية الوجود الفلسطينيالمكتب الحركي للصحفيين يدين إغلاق الاحتلال مكتب تلفزيون فلسطين في القدسدعوة لإنشاء مركز وطني لتطوير قطاع الزيتون لمواجهة التحديات ولتطوير منظومة الاستشعاراري روزنستوك مؤسس مدرسة هاي تك هاي‫الفائز بجائزة وايز للتعليم 2019فلسطينيو 48: توما-سليمان تطالب وزير المواصلات بتخصيص الميزانيات اللازمة لوقف شلال الدم بالشوارعالمعاهد الأزهرية في فلسطين تُحيي ذكرى المولد النبوي الشريفقلنديا يقبض على الصدارة ولعبة الكراسي الموسيقية تظهر بوسط وقاع جدول الترتيب"الأمل" للملاحظة والرعاية الاجتماعية تنظم ندوة حول "السلوك العدواني لدى الأطفال المراهقين
2019/11/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فصليّة "التواصل" تصدر في عدد خاص بمرور: عشر سنوات على انطلاقتها

فصليّة "التواصل" تصدر في عدد خاص بمرور: عشر سنوات على انطلاقتها
تاريخ النشر : 2019-08-22
فصليّة "التواصل" تصدر في عدد خاص بمرور: عشر سنوات على انطلاقتها

وخمس سنوات على ارتقاء سميح القاسم

صدرت عشيّة العيد وعن دار الحديث هذه المرّة، فصليّة التواصل الصادرة عن جمعيّة الجذور للحفاظ على الجذور الثقافيّة للدروز في البلاد، في عدد خصّصته لذكرى انطلاقتها العاشرة، فضمّت في طيّاتها مقتطفات من مواضيع مميّزة نُشرت في أعدادها منذ الانطلاقة. وافتتحت العدد بمواد خاصّة شعرا ونثرا عن شاعرنا الكبير طيّب الذكر سميح القاسم، وبضمنها مقابلة حصريّة كان خصّ بها التواصل مدّة قصيرة قبل ارتقائه.

وفي كلمة العدد جاء:

تمرّ على البشر؛ مجتمعات وأمم، في مسيرتها حالات إحباط وتراخي وترهّل وهذا أمر طبيعيّ، لكن مسيرة البشريّة أفرزت دائما قلّة ظلّت تحافظ على جمرة الحياة. الطامّة الكبرى هي حين تضيع هذه القلّة في خضمّ التراخي والترهلّ والإحباط وتحط رؤوسها وتردّد كما الأحياء الأموات: "حطّ راسك بين الرؤوس!" 

ليس المرء بحاجة لكثير حكمة، ويكفيه بعض قليل منها حتّى يعرف أنّ مجتمعات كثيرة وشعوب كثيرة اندثرت حين وضعت نُخبها رؤوسها بين الرؤوس، ولكن تلك التي ظلّت نخبها قابضة على الجمر رافعة الرأس نهضت وأنهضت أممها كما الفينيق من بين الرماد.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف