الأخبار
إصابة الرئيس البرازيلي بفيروس (كورونا)ورقة سياسات تطرح بدائل لاستراتيجية موحدة ضد كورونا بالضفة وغزةالمالكي يرحب بتوجيه أمين عام "التعاون الإسلامي" برسائل لأطراف عدة بشأن "الضم"الإفراج عن أسير من نابلس بعد 18 شهر بالاعتقال الإداريمصرع اثنين في انفجارٍ بمصنع جنوب العاصمة الإيرانيةإيران: تسجيل أعلى معدل للوفيات بفيروس (كورونا)زملط يرحب بموقف جونسون والحراك الذي يقوده لثني إسرائيل عن "الضم"اتحاد المقاولين ومربو الدواجن بغزة يحذروان من انهيار قطاعات الإنتاج والتشغيلجونسون لـ "نتنياهو": خطوة "الضم ستؤدي لتراجع كبير لفرص تحقيق السلام بالمنطقةمصر: ماعت تشارك للعام الثالث على التوالي في منتدى السياسات رفيع المستوىفلسطينيو 48: بمبادرة النائب جبارين.. لجنة العمل تناقش نضال العاملين الاجتماعيين وتستمع لمطالبهموزيرة الصحة: رفعنا توصية بتمديد الإغلاق لمدة تسعة أيام لكسر الحالة الوبائيةصورة: إتلاف 50 كجم سمك "بلاميدا" ظهرت عليه علامات فساد بخانيونسالشرطة تشرع غداً بتطبيق نظام المخالفات لغير الملتزمين بإجراءات الوقاية وتحدد قيمتهالجنة السلامة العامة بمحافظة أريحا والأغوار تنفذ جولة تفقدية على المحلات التجارية
2020/7/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فصليّة "التواصل" تصدر في عدد خاص بمرور: عشر سنوات على انطلاقتها

فصليّة "التواصل" تصدر في عدد خاص بمرور: عشر سنوات على انطلاقتها
تاريخ النشر : 2019-08-22
فصليّة "التواصل" تصدر في عدد خاص بمرور: عشر سنوات على انطلاقتها

وخمس سنوات على ارتقاء سميح القاسم

صدرت عشيّة العيد وعن دار الحديث هذه المرّة، فصليّة التواصل الصادرة عن جمعيّة الجذور للحفاظ على الجذور الثقافيّة للدروز في البلاد، في عدد خصّصته لذكرى انطلاقتها العاشرة، فضمّت في طيّاتها مقتطفات من مواضيع مميّزة نُشرت في أعدادها منذ الانطلاقة. وافتتحت العدد بمواد خاصّة شعرا ونثرا عن شاعرنا الكبير طيّب الذكر سميح القاسم، وبضمنها مقابلة حصريّة كان خصّ بها التواصل مدّة قصيرة قبل ارتقائه.

وفي كلمة العدد جاء:

تمرّ على البشر؛ مجتمعات وأمم، في مسيرتها حالات إحباط وتراخي وترهّل وهذا أمر طبيعيّ، لكن مسيرة البشريّة أفرزت دائما قلّة ظلّت تحافظ على جمرة الحياة. الطامّة الكبرى هي حين تضيع هذه القلّة في خضمّ التراخي والترهلّ والإحباط وتحط رؤوسها وتردّد كما الأحياء الأموات: "حطّ راسك بين الرؤوس!" 

ليس المرء بحاجة لكثير حكمة، ويكفيه بعض قليل منها حتّى يعرف أنّ مجتمعات كثيرة وشعوب كثيرة اندثرت حين وضعت نُخبها رؤوسها بين الرؤوس، ولكن تلك التي ظلّت نخبها قابضة على الجمر رافعة الرأس نهضت وأنهضت أممها كما الفينيق من بين الرماد.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف