الأخبار
إسرائيل ترفض عرضاً أردنياً لشراء أراضي يمتلكها إسرائيليون بالباقورةالرئاسية العليا لشؤون الكنائس: كنيسة المهد ستفتح أبوابها أمام الزوار ساعات إضافيةلجنة العلاقات العامة للمؤسسة الأمنية في سلفيت تعقد ندوة سياسيةالشرطة بغزة تُصدر توضيحاً بشأن اختراق أجهزة النقال عبر اتصال هاتفيالعالول: نريد ورقة موقعة من هنية حول رأي حماس بملف الانتخاباتالرزاز: بسطنا السيادة الأردنيّة الكاملة غير المنقوصة على الباقورة والغمريديعوت تكشف تفاصيل حادث "غير عادي" قرب ساحل تل أبيبسهى عرفات: أبو مازن مرشحنا لانتخابات الرئاسةشاهد: الفلسطينيون يستذكرون الراحل عرفات بأجمل مواقفهأجواء غائمة جزئياً وارتفاع طفيف على درجات الحرارة لنهاية الأسبوعشاهد: لحظة إعدام جيش الاحتلال لشاب بالخليل وملادينوف يُعلقالأردن تُعيد سفيرها لإسرائيل خلال أياماليمن: ناشط جنوبي يجتاز إمتحانات البكالوريوس في الأكاديمية الملكية السويسرية OUSالحكومة للرئيس عباس: جاهزون لإنجاح الانتخاباتاليمن: صنعاء تحتضن غداً مراسم إحياء أربعينية رجُل الأعمال مُحمدّ أحمد جُمعان
2019/11/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

استراتيجية أنسنه الخطاب الإعلامي بقلم: إكرام التميمي

تاريخ النشر : 2019-08-22
استراتيجية أنسنه الخطاب الإعلامي بقلم: إكرام التميمي
استراتيجية أنسنه الخطاب الإعلامي

كتبت: إكرام التميمي

متطلبات أنسنة الخطاب الإعلامي، لا نستطيع تحديدها دون وازع منا وضمير وما بين الإعلام التقليدي والجديد، وقبل تحديد متطلبات وأدوات الخطاب الإعلامي الذي نريد أظن هناك من يسأل هل نحن بحاجة لإستراتيجية تحدد ملامح أنسنة الخطاب الإعلامي الفلسطيني خاصة، وهل هناك ما زالت ثغرات لا يستطيع الإعلامي تجاوز من سبقوه التجربة والذين كانت لهم تجارب في سبر غور الخطاب التقليدي، ومنهم من لم يمارسوها بإتقان؛ ولا يمكن بين عشية وضحاها تجديد الخطاب وقولبة المألوف إلا إذا ما كانت لدي الإعلامي الحواس مجمعة على التنصل من النزعات الدينية أو العقائدية أو الجنسانية أو الغرائزية، واستبدالها خالصاً بحصانة خالصة سماتها أنسنة الخطاب العقلاني والعاطفي معاً، دون تغليب أحدهما على الآخر .

علينا نحن كي نصنع صفوة الصفوة لما نتطلع إليه واجب ما أمكن تجنب الخطاب التعبوي، والذي يتبنى لغة الشحن العاطفي، ولا يمكن صحوة العقل ما لم نتقبل بمشاعر الآخر.

ولكي تصل الرسالة الإعلامية لتحقيق أهدافها وتسمو بتقوية مناعة مجتمعاتنا تجاه أمراض التشدد والانغلاق والأدلجة  واللا عقلانية وتحقير الفكر وتحجيم الرأي الآخر .

 والتحريض على عدوانية الآخر، وبدعوى الإعلام الحضاري المتفوق، والذي حينها يكون أقرب إلى بوهيمية عمياء صماء بلهاء بكماء .

وأظن أننا بحاجة للارتقاء في إعلامنا نحو منظومة تحافظ على توازن معايير العدالة والإنصاف الإنساني للإنسان الفطن، وليس المتبوع لغرائزه، والعاقل هو الذي يعلم بما فطر عليه بكامل حواسه والأبعاد الإنسانية برمتها لا تفارقه ونحن بدورنا بتعدد الخطاب الإنساني ومن خلال معنى أنسنة الإعلام  سنجتهد بالحفاظ والرقي أكثر وبتمايز إنساني تنويري على خطاب الكراهية الآخر من خلال صون حقوق الإنسان وكرامته وحين الحديث بمجمل قضاياه والتطلع إلى ما يرسخ القواسم الإنسانية الإيجابية المشتركة، ولا سيما بما يتعلق الحديث خلاله عن المظلومين والمضطهدين والمهمشين، واحتضان وتبني سمات القضايا التي يحملها الإنسان السوي ذو العقل والعاطفة معا، ولأنه إنسان مكرم من قبل خالقه تعالى، ولا بد من شعور يتدفق بخطاب الإعلامي مجلجلاً بالحق وعند الحزم وبالصمت حتى يكون إنسانا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف