الأخبار
براك ورئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة بيت لحم يوقعان مذكرة تعاونمصر: الجمعية الكندية للمصورين السينمائيين تعتمد اسم مدير التصوير المصري أحمد المرسيغرفة تجارة بيت لحم وهيئة مكافحة الفساد توقعان اتفاقية تعاون لتعزيز التعاونالأسطل يزور مديرية التربية والتعليم بمحافظة رفحترامب يوعز لوزير الخزانة بتشديد العقوبات على إيران بشكل "ملموس"تيو شو غوان يفوز بجائزة "السلام العالمية" السويديةمصر: السكرتير العام لمحافظة الإسماعيلية يستعرض الآليات التنفيذية لترسيم الحدود الادارية المقترحةيورغن ستريبل: روح الفريق مفتاحنا للفوز بهذا الموسماتحاد الهيئات المحلية يطلق منصة العلاقات العامة لتبادل الخبراتتحضيرات برام الله للمؤتمر الدولي "نزاهة وحوكمة وتنمية مستدامة"اللجنة الشعبية بالنصيرات تنظم ندوة سياسية حول تجديد تفويض (أونروا)(أف بي آي) يبحث عن المومياء اللص سارق البنوكهيئة المرابطين تكرم وفد دائرة الأحوال المدنية الأردنية بالقدسليس الذئبة.. هذا هو مرض كيم كارداشيان الحقيقيّكارول سماحة تتعرّض للسخرية بسبب "تجاعيدها".. ورامي عياش يدخل على الخط
2019/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

استراتيجية أنسنه الخطاب الإعلامي بقلم: إكرام التميمي

تاريخ النشر : 2019-08-22
استراتيجية أنسنه الخطاب الإعلامي بقلم: إكرام التميمي
استراتيجية أنسنه الخطاب الإعلامي

كتبت: إكرام التميمي

متطلبات أنسنة الخطاب الإعلامي، لا نستطيع تحديدها دون وازع منا وضمير وما بين الإعلام التقليدي والجديد، وقبل تحديد متطلبات وأدوات الخطاب الإعلامي الذي نريد أظن هناك من يسأل هل نحن بحاجة لإستراتيجية تحدد ملامح أنسنة الخطاب الإعلامي الفلسطيني خاصة، وهل هناك ما زالت ثغرات لا يستطيع الإعلامي تجاوز من سبقوه التجربة والذين كانت لهم تجارب في سبر غور الخطاب التقليدي، ومنهم من لم يمارسوها بإتقان؛ ولا يمكن بين عشية وضحاها تجديد الخطاب وقولبة المألوف إلا إذا ما كانت لدي الإعلامي الحواس مجمعة على التنصل من النزعات الدينية أو العقائدية أو الجنسانية أو الغرائزية، واستبدالها خالصاً بحصانة خالصة سماتها أنسنة الخطاب العقلاني والعاطفي معاً، دون تغليب أحدهما على الآخر .

علينا نحن كي نصنع صفوة الصفوة لما نتطلع إليه واجب ما أمكن تجنب الخطاب التعبوي، والذي يتبنى لغة الشحن العاطفي، ولا يمكن صحوة العقل ما لم نتقبل بمشاعر الآخر.

ولكي تصل الرسالة الإعلامية لتحقيق أهدافها وتسمو بتقوية مناعة مجتمعاتنا تجاه أمراض التشدد والانغلاق والأدلجة  واللا عقلانية وتحقير الفكر وتحجيم الرأي الآخر .

 والتحريض على عدوانية الآخر، وبدعوى الإعلام الحضاري المتفوق، والذي حينها يكون أقرب إلى بوهيمية عمياء صماء بلهاء بكماء .

وأظن أننا بحاجة للارتقاء في إعلامنا نحو منظومة تحافظ على توازن معايير العدالة والإنصاف الإنساني للإنسان الفطن، وليس المتبوع لغرائزه، والعاقل هو الذي يعلم بما فطر عليه بكامل حواسه والأبعاد الإنسانية برمتها لا تفارقه ونحن بدورنا بتعدد الخطاب الإنساني ومن خلال معنى أنسنة الإعلام  سنجتهد بالحفاظ والرقي أكثر وبتمايز إنساني تنويري على خطاب الكراهية الآخر من خلال صون حقوق الإنسان وكرامته وحين الحديث بمجمل قضاياه والتطلع إلى ما يرسخ القواسم الإنسانية الإيجابية المشتركة، ولا سيما بما يتعلق الحديث خلاله عن المظلومين والمضطهدين والمهمشين، واحتضان وتبني سمات القضايا التي يحملها الإنسان السوي ذو العقل والعاطفة معا، ولأنه إنسان مكرم من قبل خالقه تعالى، ولا بد من شعور يتدفق بخطاب الإعلامي مجلجلاً بالحق وعند الحزم وبالصمت حتى يكون إنسانا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف